أئمة التيمية المارقة لا يصمدون أمام الغزاة!!! بقلم ابو حسن الرغيفي

أئمة التيمية المارقة لا يصمدون أمام الغزاة!!!بقلم ابو حسن الرغيفيمحاضرة بعد اخرى وتحليل بعد اخر تجاه خلفاء وقادة بلاد الاسلام يفضحهم بها ويخزيهم المحقق البارع العراقي العربي الصرخي الحسني دام ظله فقد بين من خلالها خسة ونذالة حكام وصفهم ابن تيمية واصحابه وجعلوا لهم كتب وقصص خرافية من بطولات كاذبة فاستلهمت بعض القصائد تروي واقع حالهم والمضحك المبكي عندهم كتاب سير اعلام النبلاء 1-وكم عند الحكومة من رجال تراهم سادةً وهم العبيدُعـبـيد للاجانب هم، ولكن على ابناء جلدتهم أسودُ2-الشاعرة غزالة الخارجية تشكو زوجها: "أسد عليّ وفي الحروب نعامة3-صــار الخَـصِـي إِمــام الآبِـقـيـن بِـهــا *** فـالـحُـر مستـعـبَـد والـعَـبـدُ مَـعـبُـودُ4-الحر حر وإن جار الزمان به والعبد عبد وإن عُلّيت به الرّتب5-العبدُ عبدٌ ولو طالت عمامته *** والكلبُ كلبٌ ولو ترك النباحإن الجواهر في التراب جواهر**والأسد في قفص الحديد اسودفالقرد قرد ولو حليته ذهباً***والكلب كلب ولو سميته أسداًالسبع سبع وإن كلَّت مخالبه***والكلب كلب وإن قلدتَّه الذَّهبامقتبس من محاضرة السيد الصرخي الحسني دام ظله وارجوا ان يكون المعني واضحوقَفَات مع.. تَوْحيد التَيْمِيّة الجِسْمي الأسطُوري..أسطورة (1): الله شَابٌّ أَمْرَد جَعْدٌ قَطَطٌ..صحَّحه تيمية!!!..أسطورة (2): تجسيم وتقليد وجهل وتشويش..أسطورة (35): الفتنة.. رأس الكفر.. قرن الشيطان!!!: الكلام في جهات: الجهة الأولى..الجهة الثانية..الجهة السابعة: الجَهمي والمجسّم هل يتّفقان؟!! الأمر الأوّل..الأمر الثاني..الأمر السابع: الطوسي والعلقمي والخليفة وهولاكو والمؤامرة!!!: النقطة الأولى: الطوسي: المورد1..المورد2..المورد3: الذهبي: تاريخ الإسلام 48/ (33): [سنة خمس وخمسين وستمائة (655هـ)]: [كائنة بغداد ]: قال (الذهبي): {{كان هولاكو قد قصد الأَلَمُوت، وهو معقل الباطنيّة الأعظم وبها المقدّم علاء الدين مُحَمَّد بن جلال الدين حَسَن المنتسب إلى نزار ابن المستنصر ابن الظّاهر ابن الحاكم العُبَيْدي الباطنيّ، فتُوُفي علاءُ الدين وقام بعده ابنُه شمسُ الشُموس، فنزل إلى هولاكو بإشارة النّصير الطُوسي عليه، وكان النّصير عنده وعند أَبِيهِ من قبل، فقتل هولاكو شمس الشّموس وأخذ بلاده وأخذ الروم، وأبقى بها ركن الدين ابن غياث الدين كيْخُسْرو صورة بلا معنى، والحُكْم والتصرّف لغيره}}، [[تعليق: أ..جـ- وعلى فرض صحّة ما يزعم التيمية، فلو أشار الطوسي على الحاكم الإسماعيلي بعدم النزول إلى هولاكو وتسليم نفسه وعدم الصلح معه، فهل سيسلم الإسماعيلي وأتباعه وبلاده وقلاعه أو أنّ النتيجة ستكون أسوأ بكثير ممّا حصل؟!! ولو أشار ابن العلقمي على الخليفة بعدم مهادنة هولاكو وعدم التنازل له وعدم الخروج له والصلح معه، فهل سيتمكَّن الخليفة مِن الصمود والنصر على هولاكو وجيوشه، أو أنّ النتيجة ستكون أسوأ بكثير ممّا حصل ولفُقد كلّ شيء حتى الأمان الذي حصل بعد الخراب والدمار؟!! وهل سيبقى بعد ذلك إنسان فيحتاج هولاكو لتعيين رئيس شُرْطة ووزير يدير شؤون الناس ولو بالشَكل؟!!..و..]]. المورد4..النقطة الثانية...مقتبس من المحاضرة {41} من #بحث : " وقفات مع.... #توحيد_التيمية_الجسمي_الأسطوري" #بحوث : تحليل موضوعي في #العقائد و #التاريخ_الإسلامي للسيد #الصرخي الحسني12 شعبان 1438هـ 9 - 5 - 2017م

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة