أئمة التيمية يبارك أحدهم للآخر جرائمه الشنيعة!!!

أئمة التيمية يبارك أحدهم للآخر جرائمه الشنيعة!!! ضياء الراضي من الامور البديهية والمسلم بها لدى اتباع هذا النهج هو ولعهم وحبهم للقتل وسفك الدماء واستباحة المحرمات من نهب وسلب وسبي النساء فنرى ونفراء عن تاريخهم وتاريخ ائمتهم وسلاطينهم وخلفائهم نرى انه مليء بهذا الاحداث المروعة لذا انتهجه اليوم اسلافهم الدواعش حيث نرى انهم عندما يدخلوا مدينة قرية أي مكان فانهم ينهبوا كل ما فيه ثم يعمدوا بعد ذلك الى الحرق والهدم واتلاف كل شيء فهذا الممارسات اليوم هي دين ونهج وسيرة ائمة الدواعش التيمية وهذا ما اشار اليه سماحة المحقق الاستاذ خلال بحثه المبارك ( وقفات مع.... توحيد ابن تيمية _الجسمي الأسطوري)وكيف ان هؤلاء المجرمين عندما هجموا على الاسماعيلية بقيادة جلال الدين حيث نهبوا وقتلوا وسبوا النساء ومع كل هذا وياتي ائمتهم ويبرروا هذا الافعال وهذا الوقائح ولا يذكرونا بل يفتخروا بها وهذا ما اشار ايله سماحة المحقق في المحاضرة السابعة والاربعون من بحثه الموسم ( وقفات مع.... توحيد ابن تيمية _الجسمي الأسطوري) بقوله : (أئمة التيمية يبارك أحدهم للآخر جرائمه الشنيعة ............. ]ذِكْرُ نَهْبِ جَلَالِ الدِّينِ بَلَدَ الْإِسْمَاعِيلِيَّةِ]: فِي هَذِهِ السَّنَةِ(624هـ) قَتَلَ الْإِسْمَاعِيلِيَّةُ أَمِيرًا كَبِيرًا مِنْ أُمَرَاءِ جَلَالِ الدِّينِ. ب ـ وَكَانَ قَدْ أَقْطَعَهُ جَلَالُ الدِّينِ مَدِينَةَ كَنْجَةَ وَأَعْمَالَهَا، وَكَانَ نِعْمَ الْأَمِيرُ، كَثِيرَ الْخَيْرِ، حَسَنَ السِّيرَةِ. جـ ـ يُنْكِرُ عَلَى جَلَالِ الدِّينِ مَا يَفْعَلُهُ عَسْكَرُهُ مِنَ النَّهْبِ وَغَيْرِهِ مِنَ الشَّرِّ. د ـ فَلَمَّا قُتِلَ ذَلِكَ الْأَمِيرُ، عَظُمَ قَتْلُهُ عَلَى جَلَالِ الدِّينِ، وَاشْتَدَّ عَلَيْهِ، فَسَارَ فِي عَسَاكِرِهِ إِلَى بِلَادِ الْإِسْمَاعِيلِيَّةِ، مِنْ حُدُودِ أَلَمُوتَ إِلَى كَرْدَكُوهْ بِخُرَاسَانَ. هـ ـ فَخَرَّبَ الْجَمِيعَ، وَقَتَلَ أَهْلَهَا، وَنَهَبَ الْأَمْوَالَ، وَسَبَى الْحَرِيمَ، وَاسْتَرَقَّ الْأَوْلَادَ، وَقَتَلَ الرِّجَالَ، وَعَمِلَ بِهِمُ الْأَعْمَالَ الْعَظِيمَةَ، وَانْتَقَمَ مِنْهُمْ. و ـ وَكَانُوا قَدْ عَظُمَ شَرُّهُمْ وَازْدَادَ ضُرُّهُمْ، وَطَمِعُوا مُذْ خَرَجَ التَّتَرُ إِلَى بِلَادِ الْإِسْلَامِ إِلَى الْآنِ، فَكَفَّ عَادِيَتَهُمْ وَقَمَعَهُمْ، وَلَقَّاهُمُ اللَّهُ مَا عَمِلُوا بِالْمُسْلِمِينَ}}. [[التفتْ: نساء، أطفال، شيوخ، رجال، كلُّ شيء مباح!!! كلّ ما في البلاد مباح ومباد!!! وانتهت البلاد والعباد وصارتْ أثرًا بعد عين بفتوى تكفيريّة لمنهج ابن تيمية وبيد سلطان ظالم فاجر!!! فهل هذا إسلام؟!!! وهل هذه إنسانيّة؟!! وهل هذه أخلاق؟!! ـ ولاحِظ أيضًا أنّ ابن الأثير في بداية كلامه سَجَّلَ مَكْرَمة وفضيلة للأمير لأنّه كان يُنكِر على جلال الدين ما يقوم به مِن أعمال سلب ونهب وشرّ. ـ لكنّه سرعان ما جعل أعمال الشرّ والقبائح، التي يفعلها جلال الدين، مِن الفضائل والكرامات لجلال الدين المجرم القاتل!!! ـ قال: {فَخَرَّبَ الْجَمِيعَ، وَقَتَلَ أَهْلَهَا، وَنَهَبَ الْأَمْوَالَ، وَسَبَى الْحَرِيمَ، وَاسْتَرَقَّ الْأَوْلَادَ، وَقَتَلَ الرِّجَالَ، وَعَمِلَ بِهِمُ الْأَعْمَالَ الْعَظِيمَةَ}، لا استنكار ولا اعتراض له أبدًا على هذه الأفعال الشنيعة والإبادة الجماعيّة للإنسان والإنسانيّة، بل أكثر مِن ذلك، فهو يبارك لجلال الدين الفاسق الإرهابي القاتل ما فعله حيث قال {وَانْتَقَمَ مِنْهُمْ، فَكَفَّ عَادِيَتَهُمْ وَقَمَعَهُمْ، وَلَقَّاهُمُ اللَّهُ مَا عَمِلُوا بِالْمُسْلِمِينَ}!!! ويقال: مِن أين للدواعش التشريع والتأصيل في قتل الناس وإبادتهم جميعًا؟ ([[!! انظر ايها العاقل ايها اللبيب يخربوا ويدمرون ويهلكوا الحرث والنسل مدن تبقى اثر بعد عين ارواح تزهق مدن تخرب حقول تجرف ومع هذا كله من اجرام ياتي التيمية الدواعش يفتخروا يتباهون بهذا الفعل ومع من يفعلون هذه الافعال مع المسلمين مع ابناء جلدتهم مع اهل القبلة نراهم مع الفخر بعضهم يبارك بعض لهذه الجرائم لهذه المصائب في املة واي دين يتبع هؤلاء الوحوش هؤلاء الخارجين عن الملة وعن الدين من اساء للدين من اساء للإنسانية جمعا بتلك الافعال الاجرامية الوحشية التي يتباهون بها ويعتبرونها من مناقبهم ومن محاسن سيرتهم التي يرويها محدثيهم وائمتهم وينقلونها للأجيال ليتعلموا منهم القتل وسفك الدماء ومناصبة الحق واهل الحق... رابط المحاضرة السابعة الاربعون من بحث ( وقفات مع.... توحيد ابن تيمية _الجسمي الأسطوري) goo.gl/gHUjhk ++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++
شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة