أئمة التيمية يُكاتبون الغزاة ويدعونهم لاحتلال البلاد الإسلاميّة

............................................................................................

أئمة التيمية يُكاتبون الغزاة ويدعونهم لاحتلال البلاد الإسلاميّة

بقلم:ناصر العراقي

مما لاشك فيه تعرض كُتّاب التأريخ للضغطِ من قبلِ الحكام والسلاطين وأتباعهم من وعاظ السلاطين من أجل تلميعِ صورةِ السلطانِ أو الخليفةِ ، وهو ما نراه واضحًا في تأريخنا الإسلامي ، فنرى أن السلطان يقتل وينهب ويهادن الغزاة ومع ذلك يأتي من يكتب التأريخ ليقول عنه بأنه قلة عقل فقط وفقط لا يُذكر عنه غير ذلك !!! وذلك بسبب الضغط من الأئمة المدلسة المارقة الذين يدعمون الحكام !! ....وهذا الأمر قد تطرق إليه المحقق الإسلامي المعاصر الصرخي في محاضرته (47) من بحثه وقفات مع توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري وأنقل إليكم هذا المقتبس من محاضرته ما يخص هذا الموضوع:

الكامل10/(260- 452): ابن الأثير: 1..2..34- قال ابن الأثير: {{[ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ ثَمَانٍ وَعِشْرِينَ وَسِتِّمِائَةٍ (628هـ)]: [ذِكْرُ خُرُوجِ التَّتَرِ إِلَى أَذْرَبِيجَانَ وَمَا كَانَ مِنْهُمْ]: أـ فِي هَذِهِ السَّنَةِ وَصَلَ التَّتَرُ مِنْ بِلَادِ مَا وَرَاءَ النَّهْرِ إِلَى أَذْرَبِيجَانَ، وَقَدْ ذَكَرْنَا قَبْلُ كَيْفَ مَلَكُوا مَا وَرَاءَ النَّهْرِ، وَمَا صَنَعُوهُ بِخُرَاسَانَ وَغَيْرِهَا مِنَ الْبِلَادِ مِنَ النَّهْبِ، وَالتَّخْرِيبِ، وَالْقَتْلِ، وَاسْتَقَرَّ مُلْكُهُمْ بِمَا وَرَاءَ النَّهْرِ، وَعَادَتْ بِلَادُ مَا وَرَاءَ النَّهْرِ فَانْعَمَرَتْ، وَعَمَرُوا مَدِينَةً تُقَارِبُ مَدِينَةَ خُوَارَزْمَ عَظِيمَةً، وَبَقِيَتْ مُدُنُ خُرَاسَانَ خَرَابًا لَا يَجْسُرُ أَحَدٌ مِنَ الْمُسْلِمِينَ أَنْ يَسْكُنَهَا، وَأَمَّا التَّتَرُ فَكَانُوا تُغِيرُ كُلَّ قَلِيلٍ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ يَنْهَبُونَ مَا يَرَوْنَهُ بِهَا، فَالْبِلَادُ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا. ب ـ وَكَانَ جَلَالُ الدِّينِ سَيِّئَ السِّيرَةِ، قَبِيحَ التَّدَبُّرِ لِمُلْكِهِ، لَمْ يَتْرُكْ أَحَدًا مِنَ الْمُلُوكِ الْمُجَاوِرِينَ لَهُ إِلَّا عَادَاهُ، وَنَازَعَهُ الْمُلْكَ، وَأَسَاءَ مُجَاوَرَتَهُ، فَمِنْ ذَلِكَ أَنَّهُ أَوَّلُ مَا ظَهَرَ فِي أَصْفَهَانَ وَجَمَعَ الْعَسَاكِرَ قَصَدَ خُوزِسْتَانَ، فَحَصَرَ مَدِينَةَ شُشْتَرَ، وَهِيَ لِلْخَلِيفَةِ، وَسَارَ إِلَى دَقُوقَا فَنَهَبَهَا، وَقَتَلَ فِيهَا فَأَكْثَرَ، وَهِيَ لِلْخَلِيفَةِ أَيْضًا، ثُمَّ مَلَكَ أَذْرَبِيجَانَ، وَهِيَ لِأُوزْبَكَ، وَقَصَدَ الْكُرْجَ وَهَزَمَهُمْ وَعَادَاهُمْ، ثُمَّ عَادَى الْمَلِكَ الْأَشْرَفَ صَاحِبَ خِلَاطَ، ثُمَّ عَادَى عَلَاءَ الدِّينِ صَاحِبَ بِلَادِ الرُّومِ، وَعَادَى الْإِسْمَاعِيلِيَّةَ، وَنَهَبَ بِلَادَهُمْ، وَقَتَلَ فِيهِمْ فَأَكْثَرَ، وَقَرَّرَ عَلَيْهِمْ وَظِيفَةً مِنَ الْمَالِ كُلَّ سَنَةٍ، وَكَذَلِكَ غَيْرُهُمْ، فَكُلٌّ مِنَ الْمُلُوكِ تَخَلَّى عَنْهُ، وَلَمْ يَأْخُذْ بِيَدِهِ،

فعرج السيد المحقق المعاصر:

[[تعليق: على الرغم ممّا يذكره هنا مِن أسباب موضوعيّة للهزيمة والانهيار، لكن الجوّ العام والأئمة المدلِّسة المارقة المتفرِّغة للنفاق والإيقاع بالناس، وأمور أخرى، تضغط على الكتّاب ومنهم ابن الأثير، فلابدّ مِن تطعيم الموضوع بخرافة تفليسيّة لابن تيميّة، وتحويل على ابن علقمي مفلّس، وتعليق الفشل والهزيمة عليه ]]

وفي الختام نقول أيها التيمية المدلسة هذا ما يقوم به سلطانكم المارق سيء السيرة قبيح الخُلقِ والتدبر لملكه !! لم يترك من الملوك المجاورين إلا وعاداه ونازعه على الملك ...قتل وسلب ونهب للبلاد الإسلامية ثم يقوم بمكاتبة الأعداء الغزاة ويدعوهم لاحتلال البلاد الإسلامية!!! ومع كل ما صدر من هذا السلطان إلا أنه لايصدر تقييم بحقه سوى إنها قلة عقل !!.....لماذا....لأنه أمير المؤمنين !! ....لأنه خليفة !!....إنه الخضوع والتطعيم بالخرافة التيمية.

ولله درُ المحقق الإسلامي المعاصر الصرخي حين يقول:

(( فلابدّ مِن تطعيم الموضوع بخرافة تفليسيّة لابن تيميّة، وتحويل على ابن علقمي مفلّس، وتعليق الفشل والهزيمة عليه !!)).

المصدر:

https://www.youtube.com/watch?v=E7BGrnjLcDQ

+++

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة