أئمة الدواعش آباءً وأبناءً يتصارعون على كرسي السلطان!!!

أئمة الدواعش آباءً وأبناءً يتصارعون على كرسي السلطان!!!

أكــرم ناجـي الأسـدي

الصراعات والتناطحات تحصل دائمًا بين الدنيويين اللاهثين خلف الشهوات والمنافع الشخصية من أجل الكراسي والتسلط المقيت على مقدرات البلدان الإسلامية ، يعملون كل هذا حتى لو تعاقدوا الصفقة مع أبليس بعينه!! إنهم المارقة الدواعش أذيال بني أمية ومن سار خلفهم في جمع الفتات من هذه الدنيا الزائلة !!! إنهم الدواعش في ذلك الزمان حيث ذكرهم ابن العبري/ (242) وكما نوه في أحدى محاضراته المحقق السيد الصرخي :

{{(الظاهر بن الناصر): ولمّا تُوُفِّيَ الناصر لدين الله، بويع ابنه الإمام الظاهر بأمر الله في ثاني شوّال مِن سنة اثنتين وعشرين وستمائة (622هـ): أـ وكان والده قد بايع له بولاية العهد، وكتب بها إلى الآفاق، وخطب له بها مع أبيه على سائر المنابر. ب ـ ومضتْ على ذلك مدّة، ثم نَفَرَ عنه بعد ذلك، وخافه على نفسه، فإنّه كان شديدًا قويًّا أيِّدًا (قويًّا شديدًا) عالي الهمة، فأسقط اسمه مِن ولاية العهد في الخطبة، واعتقله وضيّق عليه.

وهنا يعلق السيد الأستاذ المحقق:

[[أقول: ما شاء الله!!! أحقر وأخبث وأقبح صراع على السلطة والكراسي والمُلك والنفوذ!!! فيضعُ الأبُ الابنَ في السجن، ويقتل الأبُ الابنَ، ويقتل الابنُ الأبَ، ويقتل الأخُ الأخَ!!! فأين هذه التربية لمارقة ابن تيمية مِن تربية الرسول الكريم وآل بيته الطاهرين وأصحابه الكرام (صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين)؟!! أين هم مِن تربية الإمام علي للحسن والحسين (عليهم السلام)؟!! وأين هم مِن تربية الصحابة لأبنائهم؟!!]]

وهذا ما وجدناه واضحًا وجليًا عند كل دواعش الأزمان فالمتصفح لكتب التأريخ يجد الصراع يدب بين أوصال العائلة نفسها حيث الأبناء يصبحون كالوحوش الكاسرة مع آباءهم واعمامهم وحتى أبناءهم أيضًا وكأن القتل قد أورثوه وهو يسري في اوصالهم ودماءهم ، وعندهم القتل من اجل المنصب والكرسي محلل لهم وغير منبوذ ، وما أشبه الامس باليوم ، وما أكثر دواعش السلطة اليوم !!!

المصدر//

مقتبس من المحاضرة {48} من #بحث : " وقفات مع.... #توحيد_ابن_تيمية_الجسمي_الأسطوري" #بحوث : تحليل موضوعي في #العقائد و #التاريخ_الإسلامي #للمرجع_المحقق

18 ذي القعدة 1438 هـ 11_8_2017م

http://cutt.us/Km1jB

+++

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة