أئمة الدواعش آباءً وأبناءً يتصارعون فيما بينهم على الكرسي!!!

أئمة الدواعش آباءً وأبناءً يتصارعون فيما بينهم على الكرسي!!!

الله سبحانه وتعالى اودع الحنان عند الاباء لأبنائهم بغض النظر عن شكل أو لون الولد فقول الشاعر :(وإنـمـا أولادُنـا بيننـــا أكـبادُنـا تمشـي على الأرضِ لو هَبّتِ الريحُ على بعضهـم لامتنـعتْ عيـني من الغَمْـضِ )أبنائنا وبناتنا فلذات الأكباد هم مهجة القلب ومقلة العين نفديهم بالنفس والمال نتعب من أجل أن يرتاحوا ونعاني من أجل أن لا يعانوا, نجوع ليشبعوا ونعرى ليكتسوا ونمرض ليصحوا, هم رأس مالنا وعليهم يكون الرهان في بناء وطننا الحبيبفقد جاء في رسالة الحقوق للإمام زين العابدين (ع) أنه قال عن حق الولد:* وحق ولدك عليك أن تعلم أنه منك ومضاف إليك في عاجل الدنيا بخيره وشره، وأنك مسئول عما وليته من حسن الأدب والدلالة على ربه عز وجل والمعونة له على طاعته، فأعمل في أمره عمل من يعلم أنه مثاب على الإحسان إليه ومعاقب على الإساءة إليه *لكن من الأمور الشاذة والغريبة تجد أن الأب يبغض الولد ويريد أن يتشفى به حسدا" وجهلا" ويعاقبه أشد العقاب و أقساه بحجة أنه خارج عن حدود التربية وأنه يخاف أن يأخذ منه المنافع والمكاسب الست أنت الأب معلمه الأول في التربية ألست أنت الذي تربيه التربية الصحيحة أن كان غير مربى (فشبيه الشيء منجذب إليه )إذن النتيجة أنت الأب غير صالح أن تكون أبا" مثاليا" أو مربيا"اجتماعيا"في مدرسة صغيرة فكيف إذا كنت واليا" للمسلمين نعم انها مصيبة عظمى وطامة كبرى لاحول و لا قوة الا بالله وهذا ما أكده احد المحققين المعاصرين في وقتنا الحاضر في احدى وقفاته المسماة:وَقَفَات مع.. تَوْحِيد ابن تَيْمِيّة الجِسْمي الأسطُوري..أسطورة (1): الله شَابٌّ أَمْرَد جَعْدٌ قَطَطٌ..صحَّحه تيمية!!!..أسطورة (2): تجسيم وتقليد وجهل وتشويش..أسطورة (35): الفتنة.. رأس الكفر.. قرن الشيطان!!!: الكلام في جهات: الجهة الأولى..الجهة الثانية..الجهة السابعة: الجَهمي والمجسّم هل يتّفقان؟!! الأمر الأوّل..الأمر الثاني..الأمر السابع: الطوسي والعلقمي والخليفة وهولاكو والمؤامرة!!!: النقطة الأولى..النقطة الثانية..النقطة الرابعة: هولاكو وجنكيزخان والمغول والتتار: 1..2..7..المورد1..المورد2..المورد8: سنأخذ صورة عن هولاكو والتتار وعن حكّام المسلمين في تلك المدة، حتى تتّضح عندنا وتقترب إلينا الحقائق والأمور الواقعيّة التي حصلتْ بنسبة معينة: 1ـ قال ابن العبري/ (242): {{(الظاهر بن الناصر): ولمّا تُوُفِّيَ الناصر لدين الله، بويع ابنه الإمام الظاهر بأمر الله في ثاني شوّال مِن سنة اثنتين وعشرين وستمائة (622هـ): أـ وكان والده قد بايع له بولاية العهد، وكتب بها إلى الآفاق، وخطب له بها مع أبيه على سائر المنابر. ب ـ ومضتْ على ذلك مدّة، ثم نَفَرَ عنه بعد ذلك، وخافه على نفسه، فإنّه كان شديدًا قويًّا أيِّدًا (قويًّا شديدًا) عالي الهمة، فأسقط اسمه مِن ولاية العهد في الخطبة، واعتقله وضيّق عليه. [[أقول: ما شاء الله!!! أحقر وأخبث وأقبح صراع على السلطة والكراسي والمُلك والنفوذ!!! فيضعُ الأبُ الابنَ في السجن، ويقتل الأبُ الابنَ، ويقتل الابنُ الأبَ، ويقتل الأخُ الأخَ!!! فأين هذه التربية لمارقة ابن تيمية مِن تربية الرسول الكريم وآل بيته الطاهرين وأصحابه الكرام (صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين)؟!! أين هم مِن تربية الإمام علي للحسن والحسين (عليهم السلام)؟!! وأين هم مِن تربية الصحابة لأبنائهم؟!!]]..ز..}}.2..24..المورد9.. النقطة الخامسة: حقيقة المؤامرة في سقوط بغداد وباقي بلدان الإسلام...#الفكرُ_والاعتدالُ_قصما_ظهرَ_التيميةِمقتبس من المحاضرة {48} من #بحث : " وقفات مع.... #توحيد_ابن_تيمية_الجسمي_الأسطوري" #بحوث : تحليل موضوعي في #العقائد و #التاريخ_الإسلامي #للمرجع_المحقق18 ذي القعدة 1438 هـ 11_8_2017مhttp://store4.up-00.com/2017-08/150309634408931.png_

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة