أئمة السنة (الشافعي والمالكي والحنبلي والحنفي) يسجنون أبن تيمية لشركه بالله

أئمة السنة (الشافعي والمالكي والحنبلي والحنفي) يسجنون أبن تيمية لشركه بالله

بقلم : ضياء الحداد

أبن تيمية الحراني شذ عن طريق الأسلام ، واصدر أكثر من ستين فتوى ينسب فيها التجسيم للذات الألهية ، وحاول علماء المسلمون أعادته لجادة الصواب لكنه أبى ، فعقدت محكمة شرعية فيها أربعة قضاء من أهل السنة والجماعة ، كل واحد منهم من مذهب (الشافعي والمالكي والحنبلي والحنفي) وبعد مناقشات طويلة ، وبعد أصرار أبن تيمية على الشرك بالله وادعاء التجسيم ، تم اصدار الحكم عليه بالسجن .

أذن أبن تيمية الحرانى هو ليس من علماء المسلمين ولا من علماء اهل السنة والجماعة بل هو مشبه مجسم ضال خالف القرءان والسنة و اجماع علماء المسلمين فى اكثر من ستين مسألة أصدر أغلبها في كتابه مجموع الفتاوى .

قال ابن تيمية في كتابه مجموع الفتاوي جزء 437-434 ص 16 إن عرشه أو كرسيه وسع السموات وألارض وإنه يجلس عليه فما يفضل منه قدر اربعة أصابع وإنه ليئط أطيط الرحل الجديد براكبه, أنظروا لكلام هذا المشبه ابن تيمية الذي يعبد جسما قاعدا فوق العرش وبهذا لا فرق بين عقيدة اليهود وعقيدة الوهابية ،عقيدة تشبيه الخالق بالمخلوق...

فالنصارى تشبه المخلوق بالخالق ، والمنحرفين من اليهود يشبهون الخالق بالمخلوق ، وأبن تيمية الحراني نجده قد نهج نهج اليهود في التجسيم والشرك بالله سبحانه وتعالى.

ويقول أيضا ابن تيمية في نفس المصدر : " إن محمداً رسول الله يجلِسُهُ ربه على العرش معه "، سبحانه وتعالى عما يقول ابن تيمية. هؤلاء التيمية هم الوثنية الذين يعلمون الناس الشرك والضلال، وشبهوا الله بخلقه فكفروا وخرجوا عن الإسلام ومع ذلك يدَّعون أنهم دعاة إلى التوحيد والإسلام، عن أي توحيد تتكلم يا ابن تيمية وأنت قد ركست في مستنقع الشرك بالله سبحانه.

في كتاب اتحاف السادة المتقين بشرح احياء علوم الدين الجزء الثاني للإمام محمد مرتضى الزبيدي فيه يقول بصفحة 173 قال تقي الدين السبكي : وكتاب العرش لإبن تيمية من اقبح كتبه ولما وقف عليه الشيخ ابو حيان ما زال يلعنه حتى مات أي يلعن ابن تيمية بعد الصلاة !!!

وقد أطلع أبو حيان الأندلسي على (كتاب العرش) لابن تيمية الحراني والذي يقول فيه : أن الله يجلس على العرش ويفسح مكانا لمحمد ويجلسه معه على العرش , فصعق الشيخ ابو حيان وكفر ابن تيمية وقام بنعله مدى الحياة.

ومن طرائف الامور ان أبن تيمية المشرك الكافر يقوم بتكفير الناس ، فمثلا نجد أحمد بن تيمية الحراني المجسّم كفّر عبد الله بن عمر رضي الله عنهما الذي شهد له الرسول بالصلاح وكان معروفًا بالعلم والفهم والورع بعد أن نقل ابن تيمية في كتابه (اقتضاء الصراط المستقيم) طبع دار المعرفة بيروت ص/390 عن تتبع ابن عمر للأماكن التي صلى فيها رسول الله وتحراها لأجل الصلاة فيها يقول ابن تيمية (وذلك ذريعة إلى الشرك بالله)...سبحان الله هذا شرك بالله ، وتجسيم الله ووضع يدين وعينين ولسان لله كلها ليست من الشرك ؟؟

وقد فضح المحقق السيد الصرخي الحسني تجسيم وشرك أبن تيمية من خلال البحث التاريخي العقائدي ( وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الأسطوري) والذي أثبت من خلاله أن التيمي مشرك بالله ومجسم ومشبه ، وضع مجموعة من الأسطاير الوهمية وامن بها وأتبعه الهمج الرعاع فقلدوه في ذلك بلا علم ولا دراية .

ولمعرفة الكثير من المعلومات والحقائق التأريخية عن الفكر التيمي الداعشي واكتشاف حقيقته التأريخية يمكنكم متابعة محاضرات الأستاذ المحقق الصرخي الحسني في بحث (وقفات مع ....توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري) على :

موقع السيد الأستاذ الصرخي الحسني

وعلى المركز الإعلامي

أو الاستماع للبث المباشر للمحاضرات :

للاستماع إلى البث الصوتي على الرابط

http://mixlr.com/alhasany

لمشاهدة البث الفيديوي على اليوتيوب

https://youtu.be/4Jztr0waSLw

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة