أئمة المارقة يعادي بعضهم البعض!!!

أئمة المارقة يعادي بعضهم البعض!!!

الاختلاف في الرأي لايفسد في الود قضية إلا الاختلاف في السلطة والتعند في الأفكار المنحرفة الضالة التي لايقبلها العقل ولا المنطق هي من أهم أعداء الإنسان التي من أجلها تشن الحروب والعداوة وتثير الطائفية والأحقاد وتزرع الشرارة الأولى للاختلاف والنزاعات حتى بين أصحاب النظرية نفسها تشن العداوة من أجل المنصب والسلطة فهو ديدن أئمة الكفر والإلحاد من أصحاب الدولة المارقة الداعشية وصل الحال بهم إلى الاختلاف وأن يعادي بعضهم البعض كما أشارالمرجع الصرخي في المحاضرة ( 28) من بحث ( وقفات مع....توحيد التيمية الجسمي الأسطوري) جاء فيها:

وقَفَات مع.. تَوْحيد التَيْمِيّة الجِسْمي الأسطُوري..أسطورة (1): الله شَابٌّ أَمْرَد جَعْدٌ قَطَطٌ..صحَّحه تيمية!!!..أسطورة (2): تجسيم وتقليد وجهل وتشويش..أسطورة (35): الفتنة.. رأس الكفر.. قرن الشيطان!!!: الكلام في جهات: الجهة الأولى..الجهة الثانية..الجهة السابعة: الجَهمي والمجسّم هل يتّفقان؟!!..الأمر الرابع: الملك العادل أبو بكر بن أيوب (الأيّوبي): نطَّلع هنا على بعض ما يتعلَّق بالملك العادل، وهو أخو القائد صلاح الدين، وهو الذي أهداه الرازي كتابه أساس التقديس، وقد امتدحه ابن تيمية أيضًا، فلنتابع الموارد التالية لنعرف أكثر ونزداد يقينًا في معرفة حقيقة المقياس والميزان المعتمد في تقييم الحوادث والمواقف والرجال والأشخاص، فبعد الانتهاء مِن الكلام عن صلاح الدين وعمه شيركوه ندخل في الحديث عن الملك العادل، فبعد التوكل على الله (تعالى) يكون الكلام في موارد: المورد1: الكامل10/(120): [ثم دخلت سنة تسع وثمانين وخمسمائة (589هـ)]: [ذِكْرُ حَالِ أَهْلِهِ (صلاح الدين) وَأَوْلَادِهِ بَعْدَهُ]: لَمَّا مَاتَ صَلَاحُ الدِّينِ بِدِمَشْقَ كَانَ مَعَهُ بِهَا وَلَدُهُ الْأَكْبَرُ الْأَفْضَلُ نُورُ الدِّينِ عَلِيٌّ، وَكَانَ قَدْ حَلَفَ لَهُ الْعَسَاكِرُ جَمِيعُهَا، غَيْرَ مَرَّةٍ فِي حَيَاتِهِ،1..2.. 9ـ فَلَمَّا حَضَرَ الرَّسُولُ عِنْدَهُ (العادل) وَعَدَهُ بِالْمَجِيءِ، فَلَمَّا رَأَى (الرسول) أَنْ لَيْسَ مَعَهُ (العادل) مِنْهُ غَيْرُ الْوَعْدِ، أَبْلَغَهُ مَا قِيلَ لَهُ فِي مَعْنَى مُوَافَقَةِ الْعَزِيزِ (أي يَسِيرُ الرسول إِلَى الْمَلِكِ الْعَزِيزِ يحَالِفُهُ عَلَى مَا يَخْتَارُ، [[أي يُشير للعادل أن العزيز سيختار غَزْوَ الكَرَك للعداوة بينه وبين عمه العادل المتواجد في الكَرك]]10ـ فَحِينَئِذٍ سَارَ (العادل) إِلَى دِمَشْقَ، وَجَهَّزَ الْأَفْضَلُ مَعَهُ عَسْكَرًا مِنْ عِنْدِهِ، وَأَرْسَلَ إِلَى صَاحِبِ حِمْصَ، وَصَاحِبِ حَمَاةَ، وَإِلَى أَخِيهِ الْمَلِكِ الظَّاهِرِ بِحَلَبَ، يَحُثُّهُمْ عَلَى إِنْفَاذِ الْعَسَاكِرِ مَعَ الْعَادِلِ إِلَى الْبِلَادِ الْجَزَرِيَّةِ لِيَمْنَعَهَا مِنْ صَاحِبِ الْمَوْصِلِ (الزنكي)، وَيُخَوِّفَهُمْ إِنْ هُمْ لَمْ يَفْعَلُوا. 11ـ وَمِمَّا قَالَ لِأَخِيهِ الظَّاهِرِ: قَدْ عَرَفْتَ صُحْبَةَ أَهْلِ الشَّامِ لِبَيْتِ أَتَابِكْ، فَوَاللَّهِ لَئِنْ مَلَكَ عِزُّ الدِّينِ (زنكي) حَرَّانَ لِيَقُومَنَّ أَهْلُ حَلَبَ عَلَيْكَ وَلَتَخْرُجَنَّ مِنْهَا وَأَنْتَ لَا تَعْقِلُ، وَكَذَلِكَ يَفْعَلُ بِي أَهْلُ دِمَشْقَ، فَاتَّفَقَتْ كَلِمَتُهُمْ عَلَى تَسْيِيرِ الْعَسَاكِرِ مَعَهُ، فَجَهَّزُوا عَسَاكِرَهُمْ وَسَيَّرُوهَا إِلَى الْعَادِلِ}}. المورد2..المورد6...

مقتبس من المحاضرة {28} من#بحث: " وقفات مع....#توحيد_التيمية_الجسمي_الأسطوري"#بحوث: تحليل موضوعي في#العقائدو#التأريخ_الإسلاميللسيد#الصرخيالحسني

25 جمادى الآخرة 1438 هــ -24- 3 -2017 م

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة