أبطال العراق نبراس لنا في التضحية والقتال ضد داعش

أبطال العراق نبراس لنا في التضحية والقتال ضد داعش
بقلم اكرم ناجي الأسدي
......................................................
بسم الله الرحمن الرحيم (( وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفََ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ)) صدق الله العلي العظيم .وهذه الآية الكريمة المباركة تُفسر عند القارئ الكريم ان الإعداد للجند من ضروريات المعركة وإعداد الجيش من قوة وتاهيل للجند بكل مايحتاجه لقيادة معركته بصورة فعالة ومستمرة لا يدانيها جهد العدو مهما أستعد ، لذا فالإسلام الحنيف دستوره القرآن الكريم وما يتضمنه من نصح إلهي فيه من العبر والمواعظ والبركات مالايفهمه إلا المؤمن الكيس الفطن اللبيب !!، ومن هنا نجد من اللا ئق بالمقام أن ننوه الى ان معركة اعزائنا واخواننا واهلنا وسندنا من الجيش والحشد الشعبي والشرطة والصنوف الاخرى البطلة جميعها دون ذكرعناوين لها فكلها تُذكر بعنوان ابطال العراق ، ان معركتهم وقتالهم ضد داعش التكفير والتقتيل التيمي الأموي هي معركة فاصلة للقضاء على هذاالإرهاب الداعشي الخبيث بإذن الله تعالى جل وعلا وبجهد العاملين المضحين كضباط ومراتب من أبطال العراق الغيارى ، وأن الإعداد الفكري للتصدي لهذا الفكرالتيمي المنحرف هو المكمل للقتال بالسلاح والذخيرة والجهد العسكري ، حيث نجد وبكل فخر وشموخ ان ما بذله ويبذله المحقق والمرجع المجاهد السيد الصرخي الحسني هو نبراس لكل عراقي شريف كتضحيات ابناءه وأخوانه واعزاءه من أبطال العراق ، وقد رددوها مقلدوه وأنصاره وكذلك محبوه من مثقفي وشرفاء العراق الحبيب مفتخرين:-(( ينبغي ان تكون تضحيات المقاتلين نبراس لنا في طريق النصح والإرشاد والهداية والدعوة اليها بالحكمة والموعضة الحسنة )) وما محاضرات هذا العالِم العامل والمحقق المرجع التي يلقيها من على أروقة النت حول التحقيق في التاريخ الإسلامي لكشف وتسفيه فكر ابن تيمية المنحرف ومن تبعه من التكفيريين القتلة دواعش الأزمان المتعاقبة وحتى يومنا هذا ، إلا سلاح وذخيرة وسند لجهد وتضحية ابطال العراق في التصدي لهذا الفكر الاموي التيمي المنحرف والذي نهجه وسار عليه هؤلاء التكفيريون دواعش هذا الزمان والمعطلون لحدود الله في العيش بحرية وأمان ، والمبطلون لأسباب الخيروالصلاح والنصح والإرشاد التي دعى لها وإنتهجها الرسول الاعظم محمد واهل بيته الأطهار وأصحابه المنتجبون العاملون الأبرار عليه وعليهم آلاف التحيايا والإعتزاز والصلاة والسلام . ((فتحية فخر وإعتزاز وتقدير منقطعة النظير الى المحقق الإسلامي والمرجع السيد الصرخي على جهده الفريد في معركته الفكرية ضد التكفيروالتفكير التيمي واتباعه من دواعش هذا الزمان ، وتحية فخر وإعتزاز الى أبطال العراق الذين ضحوا من أجل طرد التكفيريين القتلة أتباع الفكر التيمي الاموي الخبيث من على ربوع بلدنا العراق الحبيب )).رابط بوست بجهد وتصميم أتباع المرجع الصرخي :-http://up.1sw1r.com/upfiles2/nsc06975.png..............................................................................

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة