أردوغان: واشنطن ترتكب خطأ فادحا بتسليح الأكراد

أكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن الولايات المتحدة ترتكب خطأ بتقديمها السلاح للأكراد في سوريا لمحاربة متشددي تنظيم "داعش".

وقال الرئيس التركي خلال كلمة ألقاها بمناسبة عيد الفطر: "أوقفونا عن إنشاء منطقة عازلة عند الحدود السورية بواسطة عملية درع الفرات.. للأسف الدول التي اعتبرناها حليفة وصديقة لا ترى أية عقبات أمام التعاون مع المنظمات الإرهابية.. هم يظنون أنهم بتقديمهم السلاح لهذه المنظمات يخدعون تركيا، لكنهم في الحقيقة يرتكبون بذلك خطأ فادحا".

وأكد أنه "كما حررت القوات التركية في عملية درع الفرات بالتعاون مع الجيش السوري الحر، 2000 كلم شمالي سوريا، فإنها ستفعل الشيء نفسه في الفترة القادمة".

وكان وزير الدفاع التركي، فكري إشيق، أعلن الخميس الماضي، أن نظيره الأمريكي جيمس ماتيس، قدم معلومات بشأن التحضيرات لتزويد الأسلحة للتشكيلات الكردية السورية.

وأكد ماتيس للجانب التركي أنه "سيتم تقديم المعلومات على أساس شهري وأن الأسلحة المسلمة إلى الأكراد ستستعيدها الولايات المتحدة بعد هزيمة داعش".

وكانت الإدارة الأمريكية قد أعطت الضوء الأخضر لتزويد الأكراد السوريين الذين يدخلون ضمن التحالف الدولي، بالسلاح لمواجهة التنظيم.

وتعتبر أنقرة وحدات حماية الشعب الكردية التابعة لقوات سوريا الديمقراطية، امتدادا سوريا لحزب العمال الكردستاني في تركيا والذي تصفه تركيا بأنه تنظيم إرهابي.

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة