أزمة في البيت الأبيض أثارتها ملابس إيفانكا ترامب

  • الكاتب khaled mohamed
  • تاريخ اﻹضافة 2017-02-10
  • مشاهدة 66

كيليان كونواي إحدى أكبر مستشارات دونالد ترامب الرئيس الأميركي تسببت بأزمة في البيت الأبيض بسبب ملابس أبنة الرئيس دونالد تارمب (إيفانكا ترامب).

والتى كانت تحمل العلامة التجارية لأيفانكا ترامب 



وقامت كونواي بأثارت  موجة من الانتقادات بعد أن قامت بنصح البيت الأبيض و المستهلكين المحليين بشراء منتجات الموضة و التي تحمل العلامة التجارية لأيفانكا ترامب ابنه الرئيس.


وقام  خبراء قانونيون بأعتبار أن كونواي ربما تكون قد انتهكت قاعدة مهمه من قواعد الأخلاق الفدرالية، حيث انه  من خلال ترويجها لمنتجات إيفانكا هناك  اهدف تعزيز للمكاسب المادية.


و تصرف كونواي أثار  استياء البيت الأبيض بشكل غير مسبوق و  علني .

 وقال المتحدث باسم البيت الأبيض (شون سبايسر)  بعد الحادثة إن كونواي "تلقت النصائح" بعد تلك الحادثة.


ولم تكن  هذه هي المرة الأولى التي تدخل فيها بعض  منتجات إيفانكا على خط الحياة السياسية لوالدها في الولايات المتحدة ، إذ كان ترامب بشخصة قد انتقد شركة تقوم بمتاجر التجزئة "نوردستروم" و التي قررت التوقف عن بيع منتجات إيفانكا.


وتأتي خطوات متاجرة التجزئة تلك وسط حملة مستمرة تحمل اسم "أمسك بمحفظتك" حيث تشجع المتسوقين والمستهلكين المحليين  على مقاطعة بعض المنتجات التى على علاقة بالرئيس ترامب وأسرته وليس هذا فقط بل  ومن تبرعوا لحملته الانتخابية.

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة