أسبوع صالح سليم .. عندما حارب من أجل الإسماعيلية وخسر الأهلى من أجل انتصار المبادىء

  • الكاتب mahmoud
  • تاريخ اﻹضافة 2017-05-05
  • مشاهدة 8

"اسبوع نجم " هى خدمة يقدمها يلاكورة لكل زواره الأعزاء تحكي وتسرد تفاصيل لنجوم كرة القدم والأحداث والمواقف التى لا ينساه التاريخ خلال مجموعة من التقارير على مدار سبعة أيام .

البداية ستكون من المايسترو صالح سليم رئيس الأهلى التاريخي والذى يحل فى السادس من مايو الذكرى الـ 15 لرحيله عن عالمنا .

موقف لا ينسي للمايسترو  جاء بالتزامن مع  أحد أهم المباريات فى الكرة المصرية والتى اقيمت بين الأهلى والإسماعيلي فى نهائى كأس مصر موس 1996\1997 التى شهدت كواليسها أزمة اخمدها الرئيس الراحل  .
صورة من العدد رقم 40352 من صحيفة الأهرام

الأزمة

تفجرت أزمة قبل مباراة الأهلى والإسماعيلي بـ 48 ساعة بعد قرار اتحاد كرة القدم المصرى برئاسة سمير زاهر فى اقامة المباراة ليلاً على ضد رغبة مسئولي الإسماعيلى فى اقامة المباراة فى الخامسة مساءً للسماح لجماهير اسماعيلية لحضور اللقاء الذى اقيم على استاد القاهرة الدولي.

واشتعلت الإسماعيلية غضباً من قرار إتحاد الكرة الذى برره سمير زاهر برغبة القيادة السياسية فى اقامة المباراة ليلاً وقام مجلس إدارة الإسماعيلي برئاسة المهندس اسماعيل عثمان بعقد اجتماع طارىء وممتد لبحث الأزمة.

المايسترو

تدخل هنا صالح سليم رئيس الأهلى وفى موقف تاريخي رفض المايسترو حرمان جماهير الإسماعيلي من حضور المباراة وذهب إلى تدريب الأهلى الذى سبق المباراة لأول مرة منذ فترة ورفض قطع المران وانتظر حتى النهاية ليستطلع رأى الألمانى راينر هولمان المدير الفنى للأهلى للعب فى الخامسة ووافق المدير الفنى الألمانى ليتصل صالح سليم بنظيره اسماعيل عثمان وينهى الأمر فى مكالمة مدتها 30 ثانية.

كان صالح سليم يملك من القدرة والشجاعة لإتخاذ القرار منفرداً ولكنه سلك الطريق الذى يعرفه ومنح القرار للمدير الفنى .

صالح سليم قال للصحفى ياسر أيوب عن هذه الأزمة :" الحكاية ليست خناقة .. إنما هي كرة قدم .. وطالما انها كرة قدم فلبد من غالب ومغلوب .. ولابد من فريق سيحمل الكأس فى النهاية .. ولكن لا المكسب ولا الخسارة هما نهاية المطاف أو أخر الطريق .. فلا تزال هناك مباريات كثيرة وبطولات أكثر قادمة .. وإذا كنت أود وأتمنى أن يفوز فريقي فإن ذلك لا يعني أنى سأتعامل مع الخسارة كما لو كانت فضيحة أو كارثة لى أو للنادي الأهلي ".

وعلق صالح على موقفه من الموافقة على اقامة المباراة عصرا وقال إنه بقدر ما يحترم  اسم وتاريخ النادي الإسماعيلي بقدر ما يحترم جماهيره العاشقة لكرة القدم ، وإذا كان المسئولين فى اتحاد كرة القدم أصروا على اقامة هذه المباراة ليلاً دون أدنى احترام أو مراعاة  لمشاعر  جماهير الإسماعيلية ولا احترموا ارتباطها بفريقها واصرارها على السفر معه وخلفه إلى القاهرة فإن الأهلى لا يملك إلا أن يحترم هذه الجماهير ويتعاون مع مجلس إدارة الإسماعيلي لإقامة المباراة ليلاً.

المباراة انتهت بخسارة الأهلى 1-0 بهدف أحمد فكرى الصغير فى الدقيقة 81 من زمن المباراة بتسديدة قوية بمرمي عصام الحضرى فى أول بطول بتاريخ العميد أحمد حسن لاعب الإسماعيلى فى هذا الوقت .

اسماعيل عثمان رئيس الإسماعيلي أهدي البطولة عقب المباراة إلى رئيس النادي الأهلي صالح سليم لتنتصر المبادىء والروح الرياضية ويفوز الإسماعيلي بالكأس بعد غياب 6 سنوات.

مباراة نهائى كأس مصر 1997 وتصريحات المسئولين


شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة