شارك هذا الموضوع

أضطرابات النوم هند الاطفال خاصة وقت المدارس؟ بقلم د/ محمد يونس

لماذا يعاني طفلي من أضطرابات في النوم خاصة وقت المدارس؟

هل يعانى طفلك من مشكلة عدم الانتظام في النوم والقلق والخوف عند النوم خصوصات في أوقات الدراسة؟! هل لا زلتِ تشعرى بالحيرة ولا تستطيعي أن تقومي بحل مشكلة النوم عند طفلك بمفردك؟! هل انتِ قلقة على طفلك بسبب النوم المتقطع وعدم الانتظام في النوم؟! إذا كانت كل هذه الأسئلة تدور في ذهنك وتؤرق راحتك وتقلقك فلا داعى للقلق عزيزتي الأم حيث أننا من خلال هذا المقال سوف نساعدك في التعرف على أسباب هذه المشكلة وعلى طرق حلها وعلى كيفية توفير كل سبل النوم الصحى لطفلك ولكن دعينا الأول نتعرف على أهمية النوم

أولا: أهمية النوم:

أن النوم بانتظام يساعد الشخص بشكل كبير على أن يبقى في حالة من التركيز والانتباه طوال ساعات النهار بدلا من العصبية وعدم التركيز التي تؤثر على الشخص أثناء اليوم وتجعله غير قادر على مواصلة يومه بشكل جيد ولذلك فمن المهم جدا ان تحصل على القسط الكافي من النوم يوميا لن هذا هام أيضا للصحة ويساعد النوم أثناء الليل على تجديد الأنسجة وعلى الصحة بشكل عام كالتالي:

  • يساعد النوم على توفير قدر أكبر من الطاقة للجسم لنه أثناء النوم تقل نسبة تكسير البروتينات في الجسم التي تساعد على تجديد الخلايا والأنسجة المختلفة للجسم ولذلك فإنك تجد أن الأشخاص الذين ينامون لفترات طويلة يكونوا ذات بشرة صحية ونضرة

  • يساعد النوم كذلك على تهدئة الجهاز العصبي كما انه يساعد بشكل قوى وفعال على تنشيط وتقوية الذاكرة وعلى أن يكون المخ يظا ومتنبها طوال اليوم

  • يساعد النوم بشكل قوى على تنظيم افراز هرمون الكورتيزول في الجسم وهذا الهرمون هو المتحكم في شهية الانسان وبالتالي في النوم يساعد على عدم الإفراط في تناول الطعام ومن ثم فقدان الوزن أو عدم اكتساب مزيدا من الوزن

ثانيا: ما هو عدد ساعات النوماللازم يوميا:

تختلف الحاجة إلى النوم وعدد ساعات النوم اللازمة من شخص لآخر فمثلا تحديد عدد ساعات النوم يعتمد على

  • السن: يقل احتياج الفرد للنوم كلما كبر في السن فمثلا الأطفال حديثي الولادة يحتاجون للنوم لفترة طويلة قد تصل إلى ثمانية عشر أو عشرين ساعة ومع النمو تدريجيا يقل عدد ساعات النوم ليصل إلى من اثنى عشر إلى اربعة عشر ساعة أما في سن البلوغ فيكون اللازم من النوم هو من 6 إلى 8 ساعات فقط

  • الجنس: تختلف الحاجة إلى النوم ايضا على حسب الجنس فمثلا نجد أن المرأة تحتاج إلى عدد ساعات  نوم أكثر من الرجال وذلك يرجع إلى التغيرات الهرمونية والطبيعية التي تحدث داخل جسد المرأة باستمرار

ثالثا: لماذا يعانى الأطفال من اضطرابات اثناء النوم ليلا؟

1- الأسباب:

في البداية يجب تحديد المشكلة وهي ان الطفل يرفض في كل ليلة عند حلول وقت النوم في أن ينام في سريره بمفرده ويطلب من أحد والديه سواء الأم أو الأب في أن يبقى معه حتى يخلد غلى نوم عميق لأنه يخاف أن ينام بمفرده ومع محاولات الوالدين في توضيح انه لا يوجد شيئ يدعو للخوف إلا ان الطفل يظل خائفا ولا تشفع محاولات والديه معه ولذلك فإن الأسباب الرئيسية لخوف الطفل عن النوم هي:

  • أن الطفل يبدأ في تخيل الأشياء التى تخيله وينمو خياله ويظل يتصور ان سوف يجد هذه الأشياء التي تخوفه وتقلقه بحجرته إذا ماتركه والديه أثناء النوم

  • أن الأطفال يقوموا بمشاهدة أفلام الرعب قبل النوم أو حتى أثناء اليوم لأن ذلك يظل قابعا في ذهنه طوال الوقت ثم يأتى التفكير فيه وما شاهده من مناظر مرعبة عندما يحين وقت النوم الذي يصبح فيه بمفرده

  • عدم وجود مناقشة ما بين الطفل ووالديه حيث انه لا مانع مطلقا من ان تجلس مع طفلك وان تحاوره وتفكر معه وتناقشه في كل ما يدور في ذهنه وتحاول ان تفهمه بان يجب ان يفصل ما بين الواقع والخيال

  • أن الطفل يجد أن الحل الأسهل هو أن يستعين بأحد والديه لينام معه بدلا من أن يفكر في حل آخر لمشكلته أو أن يعتمد على نفسه في حل مشكلته

  • أن ييأس الوالدين من أن الطفل بإمكانه ان ينام بمفرده ويجدون هما ايضا ان الحل الأسهل هو أن يبقى أحد الوالدين مع الطفل حتى ينام أو أن ينام الطفل مع الأب والأم

2- الحلول:

ولكن خبراء الطب النفسي والتنمية البشرية ينصحون الآباء والأمهات بعدم الاستسلام واليأس في أن يتخلص الطفل من مخاوفه في النوم ليلا بمفرده دون خوف ويجب أن يحرصا على أن بتخلص الطفل من هذه المخاوف والتي دائما ما تتزايد في أيام الدراسة ومن اهم الحلول لذلك:

1- إن الطفل في أيام الدراسة يكون تركيزه عالى في الدراسة والمذاكرة وما قالته له معلمته وما الواجبات التي يجب ان يفعلها وهكذا ولذلك فقبل النوم يجب أن تحاول طفلك على الاسترخاء ذهنيا بسماع موسيقى هادئة أو قراءة قصة مسلية أو استخدام إضاءة خافتة في حجرته حتى تساعده على أن يصل إلى درجة عالية من الاسترخاء والهدوء النفسي قبل النوم وبذلك تطرد عنه جزء كبير من مخاوفه

2- حاول أن تشعر طفلك بأن سريره هو المكان الآمن بل وأأمن مكان بالنسبه له وهو المكان الذي يجد فيه راحته دونا عن باقى اجزاء المنزل حتى يكن السرير بالنسبة للطفل هو رمز الاحتواء والأمان بدلا من أن يظن أنه مكان تتجمع فيه المخاوف والظنون السيئة التي قد تختال مشاعره خصوصا عند وقت النوم

3- يجب أن تحدد موعدا للنوم يوميا ولا تغيره أبدا إلا للضرورة القصوى، ويجب أن تعرف عدد ساعات النوم اللازمة لطفلك كل يوم فمثلا إذا كان عمر طفلك ما بين 6 إلى 9 سنوات فهو يحتاج إلى من 9 إلى 11 ساعة من النوم، أما إذا كان عمر طفلك ما بين 10 إلى 12 سنة فهو يحتاج للنوم من ثمانية إلى عشر ساعات

4- تأكد من أن طفلك معه جميع احتياجاته قبل ان يذهب إلى السرير حتى لا يقوم مرة أخرى من على السرير وتأكد انه يوجد كوب من الماء بجواره

5- يجب ان تجهز طفلك أيضا قبل ان يذهب غلى السرير بأن يأخذ حمام دافئ مثلا يساهم في استرخاءه البدنى والذهنى وأن يقوم بغسيل أسنانه ايضا

6- خذ من نصف ساعة إلى ساعة قبل النوم تتحدث فيها مع طفلك عن الأشياء الإيجابية والسعيدة التي حدثت طوال اليوم، وتحدث معه عن ما سيفعله في اليوم التالي دون ان تكثر بشكل مكثف عن الحديث عن المدرسة والواجبات حتى لا ترهقه ذهنيا قبل النوم ويمكن أن تقرءا قصة مسلية معا أو يقراها الطفل بمفرده

7- وقبل أن تترك طفلك قم باحتضانه وتقبيله وقل له “تصبح على خير” حتى يشعر الطفل بحنانك وقربك منه خصوصا غذا كان قد واجه بعض المشكلات الدراسية أو الحياتية خلال اليوم

رابعا: نصائح لنوم صحى وهادئ لطفلك:

  • لا تجعل طفلك يتناول أي نوع من الأطعمة أو المشروبات المحتوية على نسبة من الكفايين لن ذلك يسبب له الأرق مع التفكير وبالتالي تسيطر عليه المخاوف حتى وإن قمت بتهيئه نفسيا قبل ان تتركه وحده

  • لا تقم بالتدين مطلقا امام طفلك قبل النوم لأنه قد يستنشق النيكوتين وبالتالي يؤثر ذلك على صحته وعلى نومه

  • لا تجعل طفلك يتناول وجبة دسمة قبل النوم بل احرص على ان يتناول عشاءا خفيفا قبل النوم

  • احرص على أن تعود فلك على ممارسة الرياضة بانتظام يوميا وحتى لو كان لوقتا قصيرا لن ذلك من شأنه ان يساعده على النوم الجيد والسليم

  • لا تجعل طفلك ينام لفترات طويلة أثناء النهار لأن ذلك يتسبب في أن يظل مستيقظا لفترة طويلة بعد موعد نومه

  • اعطى طفلك قبل النوم كوبا من الحليب لأنه إلى جانب فوائده الصحية المتعددة يحتوى على مادة التريبتوفان التي تساعد بشكل كبير على توفير نوم هادئ وصحى لطفلك

  • اختر لطلفلك فرش سرير جميلا وذات شكل هادئ وبألوان هادئة يحبها طفلك حتى يقبل عليه دائما ويعتبر السرير هو مملكته الخاصة

وبذلك فمن خلال معرفة اسباب اضطراب نوم الأطفال في الليل وخصوصا في أيام المدرسة والعمل على علاج هذه الأسباب واتباع الحلول الأخرى ايضا التي قمنا بعرضها سوف تساعد طفلك على ان يتخلص من قلقه وخوفه عند النوم ليلا وينام نوم هادئ ومريح فالعقل السليم في الجسم السليم والجسم السليم في النوم السليم

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة

انشر مواضيع واحصل على ربح فوري