أعراض التهاب الجيوب الأنفية (السينوس) والوقاية منها

التهاب الجيوب الأنفية هو التهاب شديد وأحياناً مزمن في جيوب عظام الجمجمة والتي تصب في الأنف، وإصابة الجيوب الأنفية تؤثر كذلك علي الحلق والأذن وتسبب التهاب بهما ويحدث في معظم الأحيان عقب الزكام الناتج عن نزلات البرد، ويقدر عدد المرضي به حول العالم 37مليون شخص، وأعراضه تتشابه مع أعراض البرد أو الحساسية.
والتهاب الجيوب الأنفية ناتج عن عدوي بكتيرية بسبب نوبات البرد أو التلوث البيئي وقد يكون الاتهاب مزمن ويتزامن مع تقلبات الجو او اختلاف درجات الحرارة.

التهاب الجيوب الأنفية المزمن مرض متعب، حيث يشعر المريض طوال الوقت أنه مصاب بالبرد ولا يمكنه التذوق ويسبب ألم شديد في عظام الوجه.

أعراض التهاب الجيوب الأنفية:
أول الأعراض الواضحة هو رشح بسيط، وألم في عظام الوجه وتحت العينين مباشرةً ويزيد بلمس الوجه، بالإضافة إلي وجود مخاط أو صديد في الأنف برائحة غريبة مع احتقان الأنف، ويمكن إصابة المريض بارتفاع درجات الحرارة وأحياناً ألم في الأسنان.

علاج التهاب الجيوب الأنفية:
في البداية يمكن استخدام محلول ملحي أو بخاخ مضاد للاحتقان، ويعتمد علاج الجيوب الأنفية علي المضادات الحيوية، والتي تعمل علي قتل البكتريا التي تسبب الالتهابات ومع طول استخدام المضادات الحيوية تتكون مناعة لدي البكتريا منها لذا لابد من متابعة الطبيب لتغيير المضادات كل وقت لاستمرارية المعالجة.

جراحة الجيوب الأنفية:

المرحلة الأخيرة من العلاج تكون بالعمليات الجراحية وهي تنفذ للالتهابات المزمنة وينصح بها الطبيب حينما يحدث انسداد أنفي ولديها أكثر من مكان بحسب الطبيب حيث يمكن اجراؤها من أسفل الشفة من الداخل، خلف الجفن، بعد الأنف أو من داخل الانف نفسه، ويمكن إجراء الجراحة بالمنظار لعدد من المرضي، وتتم باستخدام تخدير جزئي لازالة أنسجة المريض وإزالة أورام الغشاء المخاطي وتوسيع القنوات بين الجيوب.

الوقاية من الجيوب:

يجب تناول الكثير من السوائل ومنها المياه لتعويض إفرازات الأنف وجعلها خفيفة، استعمال مضادات للاحتقان من الفم أو البخاخ الأنفي، تنظيف الأنف يتم بلطف شديد بسد إحدي الفتحتين وتنظيف الأخري.

ويجب تجنب السفر عن طريق الطائرات لتسبب اختلاف ضعط الهواء في مشاكل بالأنف، وإذا كان لابد من السفر يجب استخدام مضاد للاحتقان قبل السفر لمنع الانسداد.

شاركها

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة