"أفريكا يونايتد" تحمل رسالة تسامح إلى سويسرا

  • الكاتب zakarya mouih
  • تاريخ اﻹضافة 2017-08-04
  • مشاهدة 3

بتنوع موسيقي يمزج بين الموسيقى المغربية والأصوات الإفريقية، حملت مجموعة "أفريكا يونايتد" رسائل التسامح بين الأديان والشعوب وقضايا السلام في القارة السمراء، من خلال أشكال تعبيرية وفنية.

وإيمانا منها بتحقيق تبادل فني بين فناني العالم، تستعد "أفريكا يونايتد" لإحياء حفلتين موسيقيتين بالهواء الطلق، ضمن فعاليات مهرجان "آفرو فيزيون" الذي تحتضنه مدينة لوزان السويسرية، خلال اليومين المقبلين، بحسب عدنان صديقي، الرئيس المؤسس لجمعية الإبداع المغربي للثقافات.

صديقي قال إن "المجموعة جاءت لتلبية الخصاص الحاصل في هذا اللون الفني، وتبادله مع الفنانين والجمهور في كل بقاع العالم، بأساليب وأشكال إبداعية متنوعة ذات طابع خاص يميزها عن باقي المجموعات في المجال، من خلال مزج الموسيقى المغربية بالأصوات الإفريقية المنحدرة من ساحل العاج وجزر القمر".

وأبرز المتحدث أن هذا التنوع الملموس الذي تحمله "أفريكا يونايتد" من خلال تنوع لغوي بين العربية، الفرنسية، الإنجليزية، والإسبانية، يعكس رغبة المجموعة الكبيرة في الانفتاح على ثقافات أكثر واستهداف فئة أكبر حتى يصل فنها وتصل رسالتها إلى الجميع وفي كل أنحاء العالم.

وبخصوص الرسائل التي تحملها المجموعة في موسيقاها، أوضح قائلا: "هذا التنوع الذي تحمله الأغاني يحمل في طياته دعوات ملحة إلى التسامح، سواء بين الشعوب أو الأديان"، مضيقا: "المجموعة تتطرق في أغانيها إلى مواضيع أخرى، كقضايا السلام في إفريقيا واقتراح حلول لها، بالإضافة إلى الدعوة إلى الحب والصداقة".

وتابع عدنان صديقي: "المجموعة ليست مجموعة فنية غنائية فحسب، وإنما من أكبر أهدافها التي تأسست من أجلها دعوة الشباب، وخصوصا الإفريقي، إلى الاتحاد من أجل حل المشاكل الإفريقية، وتحقيق الحلم المتمثل في الرقي بالقارة الإفريقية إلى مستويات عليا حتى تضاهي نظيراتها حول العالم؛ لأنها ترى أن إفريقيا هي مهد الحضارات وأصلها".

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة