أنت تسأل وخفاجة تجيب : الأم عصبية والطفل عنيد ! ..شاهد الاجابة مع الدكتورة مي خفاجة فى مقال جديد

Image title

 by  , مقالات, أخبار, أريد حلاً - بريد القراء 

 

 

  11:53pm

 د . مــي خفـــــاجـــــــــــة

ان العناد من الاضطرابات السلوكية الشائعة ، وقد تحدث لفترة وجيزة أو لمرحلة عابرة أو تحدث بصفة مستمرة أو متقطعة في سلوك وشخصية الأطفال والكبار ، لذا سوف نتناول تعريف مشكلة العناد ، أسباب مشكلة العناد عند الطفل ، أعراض مشكلة العناد عند الطفل ، الطرق الايجابية لعلاج مشكلة العناد عند الأطفال .

مشكلة العناد عند الأطفال : هو  عصيان الطفل للأوامر وعدم استجابته لمطالب الكبار في الوقت الذي ينبغي أن يعمل فيه ، كما يعمل الأشياء بخلاف ماهي مطلوبة منه عن قصد لجذب انتباه الآباء والأمهات  

أسباب مشكلة العناد عند الأطفال :تتمثل في (العوامل الأسرية ،العوامل الاجتماعية ، العوامل البيئية ، العوامل الثقافية ، العوامل الاقتصادية للأسرة ، الضغوط الحياتية للوالدين)

أعراض مشكلة العناد عند الأطفال : تتمثل في ( عدم تنفيذ الأوامر التي تصدر من الوالدين كرغبة في إصدار الازعاج لهم أو جذب انتباهم بالانتباه للطفل ، رغبة الطفل في تأكيد ذاته ، الاستقلالية عن الأقارب والأسرة ، الرفض لاساءة المعاملة الوالدية ، الاهتمام الزائد للطفل ، تدخل الوالدين في كافة التفاصيل الصغيرة والكبيرة للطفل فيفعل عكس ماهو مطلوب منه ، حب السيطرة في كل الامور التي تخص الاسرة والآخرين ، عدم المرونة في التعاملات مع الآخرين ، حب الذات لأقصي درجة مما يتصف بالأنانية في بعض الأحيان ، الرغبة الشديدة في أخذ أغراض الآخرين ، مثير دائما للمشاكل الصغيرة والكبيرة ، يتسم سلوكه بالعنف ، الرد باللهجة القاسية في أغلب المواقف )

الطرق الإيجابية لعلاج مشكلة العناد عند الأطفال : تتمثل في (تجنب الوالدين لاصدار الكثير من الأوامر بدون اقناع الطفل بما هو مطلوب ، الحرص علي جذب الانتباه قبل إعطاء الأوامر ، تجنب الضرب والألفاظ البذيئة في معاملة الأطفال ، تجزئة المهام المطلوبة من الطفل إلي مهام صغيرة يسهل عملها ،المتابعة المستمرة للأولاد بدون معرفتهم ، مناقشة المميزات والسلبيات لأي موقف ، الحرية في التعبير عن أراءه وأفكاره بطريقة مهذبة ، التعامل بالمحبة والاحترام المتبادل بين الابناء والآباء ، التدعيم السلبي علي الأخطاء (وليس معناه العقاب أو الضرب أو التذنيب وانما حرمانه من شئ يحبه مثل الحلوي أو الالعاب أو التنزه باتفاق الوالدين) ، تعويد الطفل علي مهارة المحادثة والمخاطبة بالادب ، فهم تعبيرات الوجه لأبناء ، مساعدة الطفل علي الاستقرار واكتشاف امكانياته وتشجيعه الايجابي ، تمكين الطفل من بناء ذاته باستقلالية وليست إعتمادية في التصرفات علي الوالدين ، شعور الطفل بالأمان والحنان والعاطفة بداخل أسرته ومحبته للآخرين)

Written by :

Dr Mai Khafaja

مي خفاجة ام نذارة 14 يونيو 2017

Share this:

Related

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة