أن تكون مجنونا من العقل أحيانا-ج2

أن تكون مجنونا من العقل أحيانا-ج2

المهندس أنور السلامي

متاهة الكلمات في بحر الصمت , وخفقان القلب وانحباس الأنفاس, مع أوجاع الليل المظلم وانحسار الأمل,  بحثا عن الطريق الأسلمْ , حيث أرى نفسي عاجزا , بل يصل إلى حد القيود في معصمّي , بين هاجس الماضي المرير , والحاضر الملبد بالغيوم ,اصرخ وأتألم من جراح الماضي, التي ملّئت ملحا, هي تأرق مضجعي , انظر إلى ظهري المصاب حديثا , بسهم موٌجع , وأنا اٌلمّلمْ الدماء الغزيرة من حولي , تاَركً أخطاء الماضي خلفي دون رجعة.

عَادْ سهم الخلافات بين الكتل السياسية بشكل عميق , معيدا إلى الأذهان الخلافات التي حدثت في عام 2004 ,فأصاب هذا السهم ألبنى التحتية للبلاد وعطلها , ونشر الفساد, ودمر حضارة العراق التأريخية,  وهُجر من هٌجر, وقٌتل من قٌتل دون رحمه أو ضمير, وبقينا على هذا الحال, دمائنا تسيل لتصبح نهرا ثالث , بلون لم تألفه شعوب العالم , هو اللون الأحمر , هي دماء الأبرياء التي سالت , بسبب الخلافات السياسية.

قيود هذا الوقع المؤلم , تحتم وتفرض على الخيرين يجاد حلول ,أو خارطة طريق تحّلحَل أو تمهد, لوضع حجر الأساس لعراق جديد, بعد داعش وأخواتها, بعيدا عن سهم الخلافات , الذي غُرْس في العراق من المقربين منه , يجب أن نحاول لوضع تسوية, تجٌبْر خواطر أطراف النزاع , وتحقن دماء الأبرياء, لشعب لم يعرف غير لون الدم.

رغم الخلافات بين بعض الأطراف  في البيت الشيعي, حول من المعني بالتسوية التأريخية وخاصة بعض شخصيات ذات شبهات, ومنها من  تسبب بتأزم الوضع في العراق, لذلك شٌكلتْ لجنة برئاسه إبراهيم بحر العلوم لمتابعتها , مع دور كبير للأمم المتحدة الجهة الضامنة للتسوية , مع  ضمان التزام جميع الأطراف بها, وإبراز ما ورد بها :

 حل الخلافات حول الدستور وإمكانية تعديله, وتشريعات تخص طبيعة الدولة, ورفض الحكم الدكتاتوري , وأدانه الإبادة الجماعية , واختيار هوية للنظام الاقتصادي , ولكن بقي الخلاف قائم حول الشخصيات التي تشملهم التسوية, أيضا تقابلها بعض الإطراف التي لا تخفي تخوفها, من تكرار مبادرة المصالحة الوطنية, حيث يعتبرونها لا تختلف كثيرا عن اتفاقية اربيل, وكذلك توجد أجندات أخرى قد تطرح من قبل بعض الكتل , تخص إلغاء قانون المسائلة والعدالة وتحويله الى القضاء وتشريع قوانين أخرى .

يبقى السؤال :هل الكتل تملك الإرادة لحل هذه المحنه, أو تتجه نحو حلول الأخرى مثل تقاسم العراق الجغرافيا, وسحب البساط من تحت أقدام المركز نهائيا..؟ ابقوا معي للحدث بقية . 

 

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة