أين المقدسات وحرمة المقدسات يامارقة؟!

أين المقدسات وحرمة المقدسات يامارقة؟!

بقلم .محمد النائل

من المعروف إن بيت المقدس أو القدس، مهد الأديان ومهبط الأنبياء، ومسرى الرسول الكريم محمد - صلى الله عليه واله وسلم - هي التي تعبر عن مقدار الظلم في الأرض، فإذا كانت القدس بخير كانت الأرض في عمومها بخير، أما إن كانت مضطهدة فنسبة الظلم في الأرض مرتفعة، لذا تتجه الأنظار إليها باستمرار من اتباع الديانات جميعاً نظراً لما تحتويه من أهمية تاريخية ودينية ...

فأين المقدسات وحرمة المقدسات وأين أولى القبلتين وثالث الحرمين يا مارقة، وأين التمجيد والتبجيل والتعظيم للسلطان الناصر الفاتح الذي خاض الحروب والحروب والحروب ضد إخوانه المسلمين وخرب بلدانهم وزُهِقَت عشرات الآلاف بل مئات الآلاف من الأرواح البريئة وشُرِّدَ وسُبِي أضعاف ذلك من النساء والأطفال والشيوخ، بتبرير أنّه فَعَلَ ذلك لتوحيد المسلمين وبلاد الإسلام من أجل التفرّغ لتحرير بيت المَقْدس؟!!

 فقد كشف المرجع الديني السيد الصرخي الحسني خلال محاضرته التاريخية والعقائدية من بحث ( وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الأسطوري ):

ملوك وسلاطين الدول التيمية المارقة يخرِّبون البيت المقدَّس بأيديهم!!!.....الأمر الرابع: الملك العادل أبو بكر بن أيوب (الأيّوبي): نطَّلع هنا على بعض ما يتعلَّق بالملك العادل، وهو أخو القائد صلاح الدين، وهو الذي أهداه الرازي كتابه أساس التقديس، وقد امتدحه ابن تيمية أيضًا، فلنتابع الموارد التالية لنعرف أكثر ونزداد يقينًا في معرفة حقيقة المقياس والميزان المعتمد في تقييم الحوادث والمواقف والرجال والأشخاص، فبعد الانتهاء مِن الكلام عن صلاح الدين وعمه شيركوه ندخل في الحديث عن الملك العادل، فبعد التوكل على الله تعالى يكون الكلام في موارد: المورد1..المورد2..المورد32: الكامل10/(307): [ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ أَرْبَعَة عَشْرَةَ وَسِتِّمِائَة (614هـ)]: [ذِكْرُ مُلْكِ الْمُسْلِمِينَ دِمْيَاطَ مِنَ الْفِرِنْجِ]: قال (ابن الأثير): {{1ـ لَمَّا مَلَكَ الْفِرِنْجُ دِمْيَاطَ أَقَامُوا بِهَا، وَبَثُّوا سَرَايَاهُمْ فِي كُلِّ مَا جَاوَرَهُمْ مِنِ الْبِلَادِ، يَنْهَبُونَ وَيَقْتُلُونَ، فَجَلَا أَهْلُهَا عَنْهَا، وَشَرَعُوا فِي عِمَارَتِهَا وَتَحْصِينِهَا، وَبَالَغُوا فِي ذَلِكَ حَتَّى إِنَّهَا بَقِيَتْ لَا تُرَامُ. 2ـ وَأَمَّا الْمَلِكُ الْكَامِلُ فَإِنَّهُ أَقَامَ بِالْقُرْبِ مِنْهُمْ فِي أَطْرَافِ بِلَادِهِ يَحْمِيهَا مِنْهُمْ. 3ـ وَلَمَّا سَمِعَ الْفِرِنْجُ فِي بِلَادِهِمْ بِفَتْحِ دِمْيَاطَ عَلَى أَصْحَابِهِمْ أَقْبَلُوا إِلَيْهِمْ يُهْرَعُونَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ، وَأَصْبَحَتْ دَارَ هِجْرَتِهِمْ. 4ـ وَعَادَ الْمَلِكُ الْمُعَظَّمُ صَاحِبُ دِمَشْقَ إِلَى الشَّامِ فَخَرَّبَ الْبَيْتَ الْمُقَدَّسَ، [[تعليق: أـ ملوك وسلاطين الدول الإسلاميّة يخرِّبون البيتَ المقدَّس بأيديهم!!! ب..ح..]]..23..}}..المورد34...

 فيا مارقة هل عندكم ابن العلقمي هنا أو الطوسيّ أو ابن سبأ أو الإسماعيليّ أو الفاطميّ أو الزيديّ أو الإماميّ الاثني عشري تعَلِّقون عليهم فَشَلَكُم وخيانتَكم وانحرافَكم وفسادَكم وعارَكم في تهديم البيت المقدس؟!!
فأين المقدسات وحرمة المقدسات وأين أولى القبلتين وثالث الحرمين، وأين التمجيد والتبجيل والتعظيم للسلطان الناصر الفاتح الذي خاض الحروب والحروب والحروب ضد اخوانه المسلمين وخرب بلدانهم وزُهِقَت عشرات الآلاف بل مئات الآلاف من الأرواح البريئة وشُرِّدَ وسُبِي أضعاف ذلك من النساء والاطفال والشيوخ، بتبرير أنّه فَعَلَ ذلك لتوحيد المسلمين وبلاد الإسلام من أجل التفرّغ لتحرير بيت المَقْدس؟!!


مقتبس من المحاضرة {33} من بحث : " وقفات مع.... توحيد التيمية الجسمي الأسطوري" بحوث : تحليل موضوعي في العقائد و التاريخ_الإسلامي للسيد الصرخي-الحسني 13 رجب الأصب 1438 هـ -11-4-2017 م

للمزيد نص المحاضرة :

 

https://goo.gl/ay8mNQ

 

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة