أيها الدواعش المارقة ، من حضر تنصيب سلطان المغول العلقميّ أم ائمتكم ّ؟؟؟!!!

أيها الدواعش المارقة ، من حضر تنصيب سلطان المغول العلقميّ أم ائمتكم ّ؟؟؟!!! بقلم :ضياء الراضيّ ............... بعد أن بانت حقيقة أصحاب العقول الخرفة أتباع النهج الخرافيّ الأسطوريّ، الذي لم يجنِ منه المسلمون وأئمة الإسلام إلَّا الويلات ،والقتل، والتهجير، والفرقة، والطائفيّة، واتضحت كل تصرفاتهم التي كانوا يخفونها ،وقد غرروا بأتباعهم بأساليبهم الملتوية ،وأصبح الناس ينقادون إليهم انقيادا أعمى ويصدقوا أي شيء يصدر منهم ،وغضوا النظر عن كل القبائح والمفاسد وعن الموبقات ورذائل الأخلاق التي كان يسلكها سلاطينهم وأئمتهم وقادتهم ،وكذلك انبطاحهم للمحتل للغازي ،واستلام الأوامر منه ؛من أجل أن يرضى عنهم من أجل أن يتقبلهم من أجل أن يبقيهم على عروشهم ،وقد وصل الأمر بهم بأن التتر المغول ينصِّبوا الخليفة والسلطان الإسلامي؛ لأنهم شاهدوا أن هؤلاء القادة والسلاطين مجرد إمعات لا قرار لهم، فرغم حقد العدو ورغم شراسته ورغم فعاله الشنيعة ضد المسلمين وبلدان المسلمين حيث القتل والتهجير وهدم الدور وسلبهم كل أموالهم ، نرى هؤلاء القادة هؤلاء السادة والسلاطين يحضرون صاغرين أذلاء لتتويج السلطان المغولي ،ويباركون له. ولسماحة المحقق الأستاذ الصرخي على هذا الفعل رأي أوضحه من خلال المحاضرة الثامنة والأربعين من بحثه الموسوم (وقفات مع....توحيد ابن تيمية الجسميّ الأسطوريّ بقوله:((أئمة الخوارج المارقة يحضرون مراسم تنصيب السلاطين الغزاة!!! ................سنأخذ صورة عن هولاكو والتتار وعن حكّام المسلمين في تلك المدة، حتى تتّضح عندنا الصورة، وتقترب إلينا الحقائق والأمور الواقعيّة التي حصلتْ بنسبة معينة: 1..2..10- قال ابن العِبري/ (255): {{أ..ب..د ـ وفيها (643هـ)، وفاة قاان..هـ ـ وفي سنة أربع وأربعين وستمائة (644هـ)، تمّ اجتماع الأولاد والأحفاد وأمراء المغول في وقت الربيع. و ـ وحضر في المَجمَع مِن غير المغول أيضًا، ممّا وراء النهر وتركستان الأمير مسعود بيك، ومِن خراسان الأمير أرغون آغا وصُحبَته أكابر العراق واللور وأذربيجان وشروان، ومِن الروم السلطان ركن الدين، ومِن الأرمن الكندسطبل أخو التكفور حاتم، ومِن كرجستان الداودان الكبير والصغير، ومِن الشام أخو الملك الناصر صاحب حلب، ومِن بغداد فخر الدين قاضي القضاة، ومِن علاء الدين صاحب الألَموت محتشمو قهستان.وعلق سماحته قائلا: [سؤال: ماذا يقول المارقة وشيخهم الطائفي التكفيري عن فخر الدين- قاضي قضاة بغداد الخلافة العباسيّة- الذي كان يحضر مجالس تنصيب الطغاة المغول؟!! فهل هو ابن علقمي تيمي ابن تيمي؟!! وماذا يقولون عن باقي أبناء العلاقُم الذين حضروا اجتماع تنصيب السلطان التّتري الجديد؟!! وأين ابن العلقمي الشيعي؟!! وأين نصير الدين الطوسي؟!! يا عقول فارغة خرافية!!!] )). وختاما نقول :انظر أيها اللبيب أيها العاقل لأفعال هؤلاء الشواذ ،وانظر إلى مستوى الخسة والى حد الخيانة للأمانة والأمة مع هذه الأفعال .ويأتي كاذب مزور مدلس يبرر ويحرِّف الحقائق ويرمي باللوم على غيرهم ويجعلهم سببا لسقوط الدولة وأنهم تآمروا على الأمة كابن العلقمي والفاطميّة والجهميّة إلى آخره ........ ولاطلاع اكثر أدناه رابط المحاضرة الثامنة والأربعين من بحث (وقفات مع....توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري( https://www.youtube.com/watch?v=ePeLthHW0c4&t=381s&pbjreload=10 ++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++
شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة