أيها الدواعش المجسمون لماذا تسفكون الدماء

أيها الدواعش المجسمون لماذا تسفكون الدماء ؟؟!بقلم أكرم ناجي الأسدي...........................................................................................قال تعالى بسم الله الرحمن الرحيم (( مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا)) سورة المائدة ـ الآية 32 وهناك العديد من هذه الآيات الكريمة التي تنهى الاقتتال وإراقة الدماء بين بني البشر لإن الإسلام بُعث رحمة للناس جميعًا دون إستثناء مسلم كان أو غير مسلم، فكيف إن كان بين المسلمين وهذا بحد ذاته غاية الانصياع والتذلل للشيطان اللعين والإبتعاد عن رضا الله سبحانه ورسوله الكريم محمد صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ،ومن هنا يمكن الإشارة الى ان رجال الدين المصلحين في هذا المجتمع العربي الإسلامي كُثر وكلُ يرى بمنظاره الخاص كيفية التعامل مع هذه الفتن التي تحدث في المنطقة حيث إن من يقتلُ أو يُقتل فيها هو مسلمٌ حتما لامحالة حتى وإن لم يكن عربي الأصل إلا إنه ينطق الشهادتين !!، لذا فإننا عند التتبع لبعض ما طرحه أحد رجال الدين المعاصرين في العراق وهو المرجع الصرخي الحسني حيث نجده يطرح كل مالديه من بحوث ومحاضرات وآراء من على أروقة النت ، وخصوصا ما نتابعه في الأشهرالأخيرة الماضية من محاضرات يلقيها هذا المرجع في الساعات الأولى من ليل كل جمعة وسبت في كل إسبوع دون إنقطاع أو تلكؤ وكان جُل إهتمامه على البحث في منشأ الجماعات المتطرفة هذه والتي تدعي الإسلام والتسنن بالخصوص والإسلام والسنة النبوية براء من هذه الجماعات التكفيرية ، حيث أثبت ببراعة وإتقان أيها الإخوة القراء المنصفون للإسلام أن منشأ هؤلاء الجماعات التكفيرية هو فكر ونهج وتنظيرمن يسموه شيخ الإسلام ابن تيمية ، هذا الشخص الذي إنحرف عن جادة الصواب من خلال نشره لهذه الأفكار البعيدة كل البعد عن نهج الله ورسالاته السماوية عامة ونهج الدين الإسلام الخاتم بالاخص ، نشره عن طريق هؤلاء دواعش اليوم الذين هم الآن حصيلة للفكر التيمي الأموي المرواني الذي إعتاش على تكفير المسلمين كافة بكل طوائفهم والذي يعني هدمًا للدين الإسلامي المحمدي الأصيل بكل مذاهبه وطوائفه، فنجده يذبح ويكفر ويصف بالمرتد كل من السني والشيعي والصابئي وغيره من بني البشر الأبرياء .حيث أقتطعت من بعض كلام المرجع الصرخي ضمن أحد محاضراته هذه التي يلقيها من على اروقة النت وكانت هي المحاضرة (13) بعض المقتبس:-(...أقول هنا خطوات: خطوة1..خطوة2..خطوة5: وَزَعَمَ أيضًا أنّ للربّ عدّة صور: (أ) بعضها غير نورانيّة وليست نور الله، وهذه تراها العين في الدنيا ويراها الفؤاد في الدنيا، وأنّ رؤيا الفؤاد هي رؤية العين، (ب) والبعض الآخر مِن الصور هي الصور النورانيّة وهي نوره الذي تجلّى به، وهذه لا يمكن أن تراها العين في الدنيا، فعيون الدنيا لا يمكن أن تراها، أمّا في الآخرة، فالعيون تختلف، وستكون لها القدرة على رؤية الصور النورانيّة، وهي نور الله، فماذا أبقيتم لليهود والنصارى والصابئة والحرانيّة والمجوس والسيخ والهندوس والبوذا والوثنيين، فكلهم يقول بالصور والتجليات للربّ في الأرض وفي السماء؟!! وأنت بنفسك قلت يا شيخ تيمية بأنّ كلّ إنسان يرى ربَّه بصورة تتناسب مع مستوى إيمانه واستقامته أو إشراكه وكفره وانحرافه!!! فلماذا تكفِّرون الناس، وتَسفِكون دماءَهم، وتنتهِكون أعراضهم، وتَسلِبون (وتَسلُبون) وتنهَبون ممتلكاتهم؟!! حتى أثمر هذا الكلام وقمنا نرى من هنا وهناك شباب يرتدع عن الذهاب في هذه الخطوط الفاسدة في تونس وفي الجزائر وفي بعض الدول الأجنبية...))وكان هذا ضمن البوست المصور التالي :http://f.top4top.net/p_3968j7mo1.pngولكم المحاضرة كاملة لغرض النفع والفائدة لتروا هذا الرجل المتبحر في التاريخ كيف يثبت وبالإدلة القطعية التاريخية سقم فكر ابن تيميه وتنظيره لسفك الدماء وتكفير الآخر كائنًا من كان حتى وإن كان مسلمًا ينطق الشهادتين:-https://www.youtube.com/watch?v=LmAmKhndhQA

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة