إطلاق جائزة جديدة لمزارعي أشجار النخيل في إمارة عجمان

بناءً على توجيهات الشيخ عبد العزيز بن حميد النعيمي

إطلاق جائزة جديدة لمزارعي أشجار النخيل في إمارة عجمان

أعلنت دائرة التنمية السياحية في عجمان عن إطلاق جائزة سنوية لمزارعي النخيل في الإمارة، اعتباراً من الدورة المقبلة لمهرجان ليوا عجمان للرطب، وذلك بناءً على توجيهات الشيخ عبد العزيز بن حميد النعيمي، رئيس الدائرة، إضافة إلى زيادة الدعم المخصص لمزارعي أشجار النخيل، تقديراً لجهودهم واهتمامهم بالمحافظة على الهوية الوطنية، وإبراز حضور النخلة في التراث الإماراتي.

وتم الكشف عن هذه الجائزة ضمن فعاليات مهرجان ليوا عجمان للرطب في نسخته الرابعة، التي انطلقت يوم أول من أمس (الأربعاء) بمركز الإمارات للضيافة في عجمان، وتنظمها دائرة التنمية السياحية بالتعاون مع عدد من الشركاء والرعاة، وسط إقبال كبير من المشاركين والزوار الذين يتابعون المهرجان على مدى ثلاثة أيام.

وقال سعادة صالح محمد الجزيري، مدير عام دائرة التنمية السياحية بعجمان : "نثمن توجيهات الشيخ عبد العزيز بن حميد النعيمي باستحداث مسابقة جديدة لمزارعي أشجار النخيل في الإمارة وزيادة الدعم المخصص لهم، اعتباراً من الدورة المقبلة لمهرجان ليوا عجمان للرطب، وهذا الدعم ليس غربياً على قادة إمارة عجمان ودولة الإمارات لتعزيز التراث الإماراتي والمحافظة على هويتنا الوطنية".

وأضاف الجزيري: "شهد مهرجان ليوا عجمان للرطب تفاعلاً لافتاً من المشاركين والزوار خلال اليوم الأول والثاني، والذين تفاعلوا مع الفعاليات المقدمة، ونعتقد أنه سيتجاوز العدد المستهدف من الزوار المقدر بنحو 10 آلاف زائر، لتكون هذه الدورة الأنجح على الإطلاق من المهرجان حتى الآن الذي سيسهم في زيادة الإقبال السياحي على الإمارة".

واستمتع الزوار الذين جاءوا للاستمتاع بطيف واسع من الفعاليات العائلية ومن بينها "ركن المطبخ" بتجربة مذاق الرطب وتذوق عينات من مجموعة كبيرة من الأطباق المستوحاة من الرطب والتي يقوم بإعدادها عدد من أفضل الطباخين في إمارة عجمان.

وللمرة الأولى، تضمن المهرجان منافسة لأصناف الحلويات، حيث يعرض المشاركون مهاراتهم في الطبخ من خلال إعداد طبق منزلي الصنع أمام هيئة من الحُكام، شريطة أن يكون الرطب هو المكون الرئيسي لتلك الأطباق. ويتضمن المهرجان عددًا من المنافسات الأخرى التي تقدم جوائز مادية قيّمة بالإضافة إلى فرصة ربح سيارة من خلال سحب يتم بطريقة القرعة.

ويشمل المهرجان سوقًا تقليديًا يتاح لزواره فرصة استكشاف عناصر مختلفة من حياة البدو التقليدية. وخلال هذا العام، هناك 26 منصة تراثية و10 منصات للرطب والفاكهة يشارك بها أكثر من 50 مشتركًا، الذين يقدم بعضهم عددًا من المنتجات اليدوية المصنوعة من أوراق النخيل، وسيُمنح الزوار فرصة الحصول على منتجات من التراث الإماراتي الأصيل. كذلك يتيح المجلس التقليدي للزوار متعة تجربة أصناف شهية من المطبخ الأصيل وعيش أجواء الضيافة الإماراتية الحقيقية.

بالنسبة لزوار المهرجان من صغار السن، هناك ركن الأطفال الذي يتضمن أنشطة متنوعة تجمع بين الترفيه والمتعة والمرح مثل المسابقات الثقافية وورش العمل الفنية التي تسلط الضوء على الفوائد الصحية للرطب وأهمية النخيل.

Image title


وينظم مهرجان ليوا عجمان للرطب محاضرات تعليمية تتيح للمزارعين مشاركة أفضل الممارسات بشأن الأساليب والتحديات والطرق المختلفة حول كيفية تحسين إنتاج أنواع مختلفة من الرطب. وتركز المحاضرات على الأنواع المختلفة للنخيل وأمراض النخيل بالإضافة إلى طرق العناية بعملية الحصاد.

وشهد اليوم الأول للمهرجان مسابقة للطهي الفندقي، شارك بها عدد من الفنادق الرائدة في عجمان من بينها "ذا أوبروي بيتش ريزورت - الزوراء"، و"فيرمونت عجمان"، و"منتجع عجمان سراي" أحد فنادق "لاكشري كوليكشن"، و"كمبنيسكي عجمان"، و"فندق وأجنحة رمادا عجمان"، و"فندق قصر باهي عجمان". وشارك فيها فريق تحكيم من جمعية الإمارات للطهي، وفاز بالمسابقة  فندق كمبنيسكي عجمان في المرتبة الاولى، و منتجع عجمان سراي بالمرتبة الثانية، وفندق فيرمونت بالمرتبة الثالثة.

ينظم مهرجان ليوا عجمان للرطب من قبل دائرة التنمية السياحية بعجمان بالتعاون مع الراعي الماسي: شركة الفوعة، التي تعمل في مجال زراعة الرطب وإنتاجه، والراعي الذهبي: شرطة أبوظبي، والرعاة الفضيون: غرفة تجارة وصناعة عجمان وتمور ليوا ومعهد الشارقة للتراث، إلى جانب توفير الدعم والخدمات اللوجستية من قبل مؤسسة المواصلات العامة في عجمان.

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة