ابن الأثير يوبّخ سلاطين زمانه

ابن الأثير يوبّخ سلاطين زمانه بقلم : ضياء الحداد تحدث سماحة المرجع السيد الصرخي الحسني في بحثه العقائدي التأريخي ( وقفات مع.... توحيد التيمية الجسمي الأسطوري ) عن صراع البيت الأيوبي بعد وفاة صلاح الدين الأيوبي، وخصوصاً بين أبناء صلاح الدين وإخوته وبالأخص الملك العادل أخو صلاح الدين ومنافسته لأبناء إخوته وكيف أثر ذلك على قلب العالم الإسلامي مصر والشام والعراق وتركيا. وقد وقف سماحته بدقة عند علاقات الدولة الأيوبية التي تحكم أجزاء واسعة من العالم الإسلامي ببعض الدول والدويلات الواقعة على تخومها كالزنكيين والسلجوقيين والخوارزميين وإمارة حلب وغيرها، فضلاً عن العلاقات الأيوبية بالخليفة العباسي في بغداد الذي لم يكن له من الحكم سوى اسمه. وقد حسم الملك العادل في النهاية الصراع الأخوي داخل البيت الأيوبي، فانفرد بالحكم وتركه بعد وفاته لابنه القوي الملك الكامل ذي السياسية الإدارية والاقتصادية والعسكرية والعمرانية المميزة. وأشار سماحته أن من أهم أسباب سقوط الدولة الأيوبية، الابتعاد عن شرع الله وظلم العباد والانغماس في الترف وسفك الدماء. وينقل سماحته عن أبن الأثير صاحب كتاب الكامل في التأريخ ما نصه : وَلَمَّا عَهِدَ الظَّاهِرُ إِلَى وَلَدِهِ بِالْمُلْكِ جَعَلَ أَتَابِكَهُ وَمُرَبِّيَهُ خَادِمًا رُومِيًّا، اسْمُهُ طُغْرُلْ وَلَقَبُهُ شِهَابُ الدِّينِ، وَهُوَ مِنْ خِيَارِ عِبَادِ اللَّهِ، كَثِيرُ الصَّدَقَةِ وَالْمَعْرُوفِ. 6ـ وَلَمَّا تُوُفِّيَ الظَّاهِرُ، أَحْسَنَ شِهَابُ الدِّينِ(طُغْرُل) هَذَا السِّيرَةَ فِي النَّاسِ، وَعَدَلَ فِيهِمْ، وَأَزَالَ كَثِيرًا مِنَ السُّنَنِ الْجَارِيَةِ، وَأَعَادَ أَمْلَاكًا كَانَتْ قَدْ أُخِذَتْ مِنْ أَرْبَابِهَا، وَقَامَ بِتَرْبِيَةِ الطِّفْلِ أَحْسَنَ قِيَامٍ، وَحَفَظَ بِلَادَهَ، وَاسْتَقَامَتِ الْأُمُورُ بِحُسْنِ سِيرَتِهِ وَعَدْلِهِ، وَمَلَكَ مَا كَانَ يَتَعَذَّرُ عَلَى الظَّاهِرِ مُلْكَهُ 7ـ وَمَا أَقْبَحَ بِالْمُلُوكِ وَأَبْنَاءِ الْمُلُوكِ (وما أقبح بالعادل وصلاح الدين وأبناء العادل وأبناء صلاح الدين) أَنْ يَكُونَ هَذَا الرَّجُلُ الْغَرِيبُ الْمُنْفَرِدُ أَحْسَنَ سِيرَةً، ((من الملك العادل وأبناء الملك العادل وحاشية الملك العادل وأرحام العادل وأبناء أخ العادل)) وَأَعَفَّ عَنْ أَمْوَالِ الرَّعِيَّةِ، وَأَقْرَبَ إِلَى الْخَيْرِ مِنْهُمْ، وَلَا أَعْلَمُ الْيَوْمَ فِي وُلَاةِ أُمُورِ الْمُسْلِمِينَ أَحْسَنَ سِيرَةً مِنْهُ، فَاللَّهُ يُبْقِيهِ، وَيَدْفَعُ عَنْهُ، فَلَقَدْ بَلَغَنِي عَنْهُ كُلُّ حَسَنٍ وَجَمِيلٍ. وهنا يعلق سماحة المرجع السيد الحسني الصرخي : لاحظ هنا الكلام لابن الأثير قد نفّس وروّح عن نفسه، هنا تحدّث بما يعتقد، لذلك قلت لكم: جزاه الله خير الجزاء في وسط تلك السلاطين المتسلطة المتجبرة التي ترتكب كل المحرمات، التي تتصارع على الملك مع الأخ والابن ومع الأب ومع أقرب الناس، ومع الإله يتصارعون من أجل السلطة، مع هذا كتب ابن الأثير وفي هذا الظرف أو تلك الظروف كتب تأريخه، لكننا نجد منافذ فنسجل هنا الموقف ونسجل هناك الموقف، فهنا عبّر عما في داخله، وبّخ الملوك والسلاطين في ذلك الزمان، لكن هذا الكلام لمن له عقل، للمؤمنين وللمنصفين هل يقبل الدواعش وابن تيميّة وأئمّة ابن تيميّة وأتباع ابن تيمية بهذا الكلام؟ لا يقبلون . مقتبس من المحاضرة {32} من #بحث : " وقفات مع.... #توحيد_التيمية_الجسمي_الأسطوري" #بحوث : تحليل موضوعي في #العقائد و #التأريخ_الإسلامي للسيد #الصرخي الحسني 9 رجب الأصب 1438 هـ 7_4_2017م ولمتابعة بحث (وقفات مع.... توحيد التيمية الجسمي الأسطوري) لسماحة المرجع السيد الحسني الصرخي تابعوا البث على المواقع التالية : البث الصوتي mixlr.com/alhasany -------------------------- البث الفيديوي https://www.youtube.com/2alhasany -------------------------- البث الفيديوي فيس بوك www.facebook.com/alsrkhy.alhasany
شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة