ابن تيمية منافقٌ يبغضُ عليًا

  • الكاتب صادق حسن
  • تاريخ اﻹضافة 2017-06-15
  • مشاهدة 6

ابن تيمية منافقٌ يبغضُ عليًا

بقلم_احمد محمد العربي 
 
إن الحقد الذي على الأولياء والصالحين هو منذ زمن النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم الذي بعث رحمة للعالمين لكن أعداء الدين هم الذين كانوا يحاربون النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم وكانوا يشوهون صورة النبي أمام أتباعهم وينعتونه بالساحر والمجنون فهذا الحقد والبغض نراه عند ابن تيمية لعلي عليه السلام فعندما نقرأ أحاديث النبي صلى الله عليه وآله وسلم بحق علي فهي لا تحصى ونجد عند السنة قبل الشيعة هذه الأحاديث والمناقب التي خصت علي عليه السلام لكن ابن تيمية أراد التغرير بالمسلمين وزرع الطائفية فيما بينهم فعندما نقرأ في كتب ابن تيمية نجد أنه ينصب العداء لعلي عليه السلام ويفرقه عن باقي الصحابة رضي الله عنهم وهذا ما بينه المحقق فقال 
في منهاج السُّنة النبوية في نقض كلام الشيعة القدرية لابن تيمية ، ج77، فصل قال الرافضي: البرهان الثاني عشر: ... وَالْجَوَابُ مِنْ وُجُوهٍ... الرَّابِعُ : إنَّ اللَّهَ قَدْ أَخْبَرَ أَنَّهُ سَيَجْعَلُ لِلَّذِينِ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وُدًّا، وَهَذَا وَعْدٌ مِنْهُ صَادِقٌ، وَمَعْلُومٌ أَنَّ اللَّهَ قَدْ جَعَلَ لِلصَّحَابَةِ مَوَدَّةً فِي قَلْبِ كُلِّ مُسْلِمٍ، لَاسِيَّمَا الْخُلَفَاءُ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ -، لَاسِيَّمَا أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ ; فَإِنَّ عَامَّةَ الصَّحَابَةِ وَالتَّابِعِينَ كَانُوا يَوَدُّونَهُمَا، وَكَانُوا خَيْرَ الْقُرُونِ ، وَلَمْ يَكُنْ كَذَلِكَ عَلِيٌّ، فَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ الصَّحَابَةِ وَالتَّابِعِينَ كَانُوا يُبْغِضُونَهُ، وَيَسُبُّونَهُ وَيُقَاتِلُونَهُ .
 أقول : تعرف ابن تيمية من لحن القول، يبغض عليًا ( عليه السلام ) أشدّ البغض، لا يعتبره من الصحابة، يقول: " وهذا وعد منه صادق " ما هو الوعد؟ إن الله يجعل للذين امنوا وعملوا الصالحات ودًا، محبة للصحابة من الذين أمنوا وعملوا الصالحات ، فجعل لهم مودة في قلب كل مسلم، وعليّ المسكين (سلام الله عليه) ليس فقط لم تجعل له مودة في قلب كل مسلم من عموم المسلمين وإنما لم تُجعل له مودة في قلوب خواصّ المسلمين !! ، عند الصحابة لم تُجعل له المودة فكيف عند باقي المسلمين!! يا علي، يا مظلوم ، سلام الله عليك يا علي عندما يبغضك مثل هؤلاء المنافقين .
https://c.top4top.net/p_53095tkv1.png

===============
‎‎المحاضرة الخامسة والاربعون "وقفات مع....توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري"https://www.youtube.com/watch?v=sGyEnVTHueE
===============
 المحاضرةُ السادسة والأربعون وَقَفاتٌ مع... تَوحيدِ ابن تَيْمِيّة الجِسْمي الأسطوري" https://www.youtube.com/watch?v=4Jztr0waSLw&t=97s
===============
المحاضرة السابعة عشرة " الدولة.. المارقة ... في عصر الظهور ... منذ عهد الرسول"
https://www.youtube.com/watch?v=R1zP48-B1MM

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة