ابن تيمية يؤكِّد إنَّ النبي رأى اللهَ تعالى مرتين!! بقلم /محمد النائل

ابن تيمية يؤكِّد إنَّ النبي رأى اللهَ تعالى مرتين!!
بقلم /محمد النائل
عندما يفكّر ابن تيمية بطريقة الوهم وكأنه يتعمّد الوهم ومن ثم يتكلّم وكأنه ينقل حقائق بينما الحقيقة هي مجرّد أوهام ولا نعرف بالضبط ما الذي دعاه إليها، ويمكن القول ان الجمود الفكري هو الذي قاده الى ذلك الوهم.
الوهم: هو حالة شاذّة غير طبيعية والتي تغيّر من الحقائق وتشوّهها وهي شامله وعامة لجميع الحواس وعند جميع البشر وقد يتعدّى الوهم الحواس الخمسة ليصبح حالة نفسية يذهب الإنسان عن طريقها الى تخيل مواقف وأحداث غير موجودة في الواقع وهذا ما نجده في شيخ الاسلام ابن تيمية وأفكاره الواهية التي عبارة عن وهم وخزعبلات وأساطير فارغة لخداع الناس الجهال والسذج.
قال الحكماء: الناس ثلاثة: عاقل وأحمق وفاجر فالعاقل الدين شريعته والحلم طبيعته والرأي الحسن سجيته إن سُئل أجاب وإن نطق أصاب فإن سمع العلم وعى وإن حدّث روى, أما الأحمق فإن تكلّم خجل وإن حدّث وَهل وإن إستنزل عن رأيه نزل, وأما الفاجر فإن إئتمنته خانك وإن علم لم يعلم وإن حدّث لم يفهم وإن فقه لم يفقه.
وهذا ما بينه المرجع الصرخي الحسني في محاضراته العقائدية والتاريخية قائلا:
ابن تيمية يؤكِّد إنَّ النبي رأى اللهَ تعالى مرتين !!. قال ابن تيمية في بيان تلبيس الجهمية7: 294-308: {{فأبلغ ما يقال لمن يثبت رؤية العين... وعلى هذا فيكون خبر عِكرِمة عن ابن عباس ونحوه رؤية عين كما يذهب إلى ذلك طوائف من أهل الحديث: أ ... ب ... جـ ... د...هـ - قال تيمية: {{يبيّن ذلك ما رواه الترمذي في جامعه في تفسير سورة {والنجم} ..عن الشعبي قال لقي ابن عباس كعبًا فعرفه فسأله عن شيء فكبّر حتى جاوبته الجبال، فقال ابن عباس: إنّا بنو هاشم نزعُم {أنَّ محمدًا (صلى الله عليه وآله وسلم) رأى ربّه}، فقال كعب {إنَّ الله قسّم رؤيته وكلامه بين محمّد وموسى، فكلّم موسى مرّتين ورآه محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) مرّتين)
مقتبس من المحاضرة {14 } من بحث وَقَفات مع.... تَوْحيد التَيْمِيّة الجِسْمي الأسطوري
https://www.youtube.com/watch?
نصّ المحاضرة (14) من بحث وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الأسطوري
لسماحة المرجع الصرخي الحسني
https://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?

http://up.1sw1r.com/upfiles2/l3j93987.jpg

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة