ابن كثير هل كان روزخونا سنيا ؟؟!!

ابن كثير هل كان روزخونا سنيا ؟؟!!

بقلم : ضياء الحداد

الروزخون كلمة من أصل فارسي وتعني قارئ قصة استشهاد الامام الحسين (ع) والكلمة مأخوذة من (روضة الشهداء) وهو اسم الكتاب الذي كان يستخدمه الخطيب عند قراءة قصة الحسين عليه السلام. وبالفارسي يُنادى كل من يقرأ هذا الكتاب بـ (روضة خوند) ثم خففت عند الاستعمال لتصبح ( روضة خون) وبكثرة الاستعمال اصبحت (روزة خون) حيث الضاد تصبح زاءاً باللفظ الفارسي. وفي البحرين قديما كان يطلق على كل من يتخذ من قراءة مصيبة الامام الحسين (ع) وظيفة معاشية وهو ليس من أصحاب العلم بل من حفاظ اشعار النعي والمصيبة.

ويتبع الروزخون في محاضراته طريقة ثابتة تبدأ بالحديث عن شخص وتمجيده ، ثم ذكر مصيبته بالتفصيل ويختم الروزخون بربط تلك المصيبة بمصيبة الامام الحسين عليه السلام والنعي عليه.

وينتقد أهل الفكر التيمي التكفيري عمل الروزخون ويعتبرونه بدعة وشرك خفي ، وهم يرفضون طريقته رفضا قاطعا فيقولون أن من قتل الحسين هو يزيد أمير المؤمنين الذي أفتى ولم يصب فله حسنة واحدة ، ويحرمون لعن قتلة الحسين لأنهم مسلمين وممن قال لا اله الا الله محمد رسول الله ،لكن أميرهم يزيد قد أخطأ في فتواه.

غير أن ابن كثير صاحب الفكر التيمي التكفيري وفي كتابه البداية والنهاية ، وحين ينقل لنا مقتل المستعصم أخر خلفاء بني العباس تحول الى روزخون رافضي من دون أن يشعر بذلك ، فقد بدأ حديثه مادحا ومستذكرا سيرة المستعصم (وقد كان حسن الصورة جيد السريرة، صحيح العقيدة مقتديا بأبيه المستنصر في المعدلة وكثرة الصدقات وإكرام العلماء والعباد، وقد استجاز له الحافظ ابن النجار من جماعة من مشايخ خراسان منهم المؤيد الطوسي،...البداية والنهاية)

ثم يصف ابن كثير عدد الجيش الذي قاتل مع المستعصم وعدد الجيش الذي تجمع مع التتار للقتال ، وهو نفس أسلوب روزخون الشيعة حين يصف أصحاب الحسين ويصف جيش يزيد الذي تجمع من أجل قتل الحسين عليه السلام.

ثم يأتي وصف معركة سقوط بغداد كما توصف واقعة كربلاء ، ثم يلعن بن كثير هولاكو وجنوده ، وهو يحرم لعن قتلة الحسين علما أن كلا الجيشين كان من المسلمين ، وعادة ما يختم الروزخون مجلسه بالنعي على الحسين وقد فعل ذلك بن كثير ونعى الامام الحسين في نهاية مجلسه الروزخوني على روح المستعصم شهيد البغايا والراقصات .

المزيد من التفاصيل في المحاضرة (40) لسماحة السيد الحسني الصرخي

البثّ المباشرُ : المحاضرةُ الأربعون "وَقَفات مع.... تَوْحيد التَيْمِيّة الجِسْمي الأسطوري

 للاستماع الى البث الصوتي على الرابط

http://mixlr.com/alhasany

لمشاهدة البث الفيديوي على اليوتيوب

https://youtu.be/d3_KWosY1eE

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة