ابن كثير يشوه التاريخ ..ويقلب الحقائق

ابن كثير يشوه التاريخ ..ويقلب الحقائق بقلم : ضياء الحداد يقول جارسيا ماركيز عن الكتابة: "أكتبُ ليحبني أصدقائي" ويقول لورانس داريل: "أكتب لكي أحقق ذاتي" ومهما اختلفت دواعي الكتابة لدينا، تظل في النهاية أداة نصبُّ من خلالها ثقافاتنا ومعلوماتنا وأحاسيسنا ومشاعرنا الموجودة في ذواتنا فكل قلم مرآة لصاحبه، وليس شرطا أنْ تروق كتاباتنا للآخرين فكل شخص بذائقته واهتماماته، كما أنّ مضامين الموضوع والنوع الأدبي الذي نكتب فيه، أوسع وأشمل من رأي واحد ينصب على رؤاه وجمالياته، وإنني في هذه اللمحة والإشارة عن الكتابة وأهميتها، بصدد الحديث عن وضع أشبه ما يكون بالعجائبي، مع مليون علامة تعجب واستفهام مما نراه اليوم من استغلال للمنابر والقنوات الإعلامية والثقافية لتكون ساحات لبعض أصحاب الأقلام بتصفية الحسابات، وشنّ الحروب الإعلامية لكل من يُمثل خطراً على هالاتهم وأضوائهم، إما نشراً أو ترويجياً، وما أرمي له هنا هو بعض الأقلام المأجورة التي تقتات من كتاباتها مدفوعة من غيرها ممَّن هو محسوب على الكُتَّاب والمثقفين، وممن باعوا مهنة الكتابة والقلم حتى يكونوا أداة مُستغلة لغيرهم، وهم من يخافون على بريقهم أمام بريق غيرهم . وهذا القلم الماجور الذي أود الاشارة اليه هو بن كثير ، صاحب الفكر الطائفي المتطرف ، وصاحب النفس المريضة الذي حاول تشويه صورة المذهب الشيعي من خلال تشويه سمعة الوزير ابن العلقمي ، على حساب تلميع صورة الخليفة العباسي المستعصم . وأوضح سماحة السيد الحسني الصرخي أن ابن كثير كان قلما تيميا مأجورا يلمع صورة دواعش الفكر التيمي من أمثال الخليفة المستعصم بالله الذي كان سقوط بغداد واحتلالها من قبل المغول على يديه ، جاء ذلك في بحث وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الأسطوري ، وأوضح سماحته أن تأجيج الطائفية والعزف على وترها هي واحدة من اساليب بن كثير لتضليل الرأي العام وتشويه حقيقة مهمة هي أن المستعصم الخليفة العباسي الماجن ، الذي عجز عن دفع رواتب الجيش وأنشغل بالمجون وترك أمور الدولة بيد غيره فأنتشر الفساد ، وحين قدم هولاكو أشار عليه وزيره ابن العلقمي أن يقدم هدية تليق بهولاكو لكي يحموا بغداد ، الا ان المستعصم فعل العكس وأرسل هدية فيها اهانة لهولاكو فحصل ما حصل ...فادعى ابن كثير ان هناك مصالحة مع هولاكو لكن ابن العلقمي هو من كان سببا في انتهاء تلك المصالحة المزعومة؟؟ وأكد المرجع الصرخي أن التيمية الدواعش ليس عندهم إلا الطائفية والتعصب والإرهاب والقتل والتدليس : ((بعدما وقع على الخليفة كل هذا الذل والهوان من قدومه على هولاكو وخوفه واضطرابه إلى حين رجوعه وهو في خوف شديد وقد أرسل لجلب المجوهرات، وابن تيمية وابن كثير وأئمة المارقة يتحدثون عن مصالحة، حدث العاقل بما لا يعقل، حدث الإنسان بما لا يعقل فإن صدق فهو تيمي داعشي، فهو تكفيري، فهو ابن كثيري، أئمة ضلالة وأئمة تدليس، ليس عندهم إلا الطائفية والتعصب والإرهاب والقتل والتدليس، لاحظ في كل هذا وكل ما حصل ويتصور وجود مصالحة ويغرر ويكذب بأنه توجد مصالحة لكن ابن العلقمي هو الذي أفشل وأبطل هذه المصالحة، مع أئمة التيمية هؤلاء شياطين، هؤلاء أبالسة لا كلام لنا معهم، من يرتدي العمامة فهذا شيطان مثلهم، لكن مع باقي الناس مع من عنده العقل، مع من يعتبر نفسه من بني الإنسان كيف يصدق؟ ومع من يمتلك الشهادات ومن خاض في الدراسة الأكاديمية كيف يصدّق مثل هؤلاء مَن تنوّر بعلم القرآن بعلم الأخلاق بعلوم التكنولوجيا والعلوم الحديثة كيف يصدّق مثل هذه الأكاذيب والخزعبلات؟)) وَقَالَ الْوَزِيرُ مَتَى وَقَعَ الصُّلْحُ عَلَى الْمُنَاصَفَةِ لَا يَسْتَمِرُّ هَذَا إِلَّا عَامًا أَوْ عَامَيْنِ ثُمَّ يَعُودُ الْأَمْرُ إِلَى مَا كَانَ عَلَيْهِ قَبْلَ ذَلِكَ، وَحَسَّنُوا لَهُ قَتْلَ الْخَلِيفَةِ، فَلَمَّا عَادَ الْخَلِيفَةُ إِلَى السُّلْطَانِ هُولَاكُو أَمْرَ بِقَتْلِهِ، وعلق المحقق الصرخي : ((وكأن هولاكو لم يقتل السبعمائة ولم يذل الخليفة ولم يتعرض للإهانة، مهما كان حتى لو كان أسفه قائد عسكري وليس هولاكو عندما يتمكن من عدوه كل هذه المكنة وهذا التمكن فهل يتصالح مع عدوه على المناصفة؟)) وأضاف السيد الصرخي مشيرا ً إلى استمرار النهج التيمي التدليسي لابن كثير باستخدام الكلام المضطرب للأستخفاف بالعقول : [[تعليق: كلام مضطرب جدًا لأنه عبارة عن خزعبلات حاول النهج التيمي التدليسي استخدامها للاستخفاف بعقول المتلقّين: أـ فهل ابن العلقمي هو الذي أشار على الخليفة الخروج إلى هولاكو والمصالحة معه على نصف خراج العراق، كما أراد ابن كثير الإيحاء من خلال هذا الطرح أن يوهِم القارئ أنّ ابن العلقمي غرر بالخليفة، حيث قال:{ثُمَّ عَادَ فَأَشَارَ عَلَى الْخَلِيفَةِ بِالْخُرُوجِ إِلَيْهِ وَالْمُثُولِ بَيْنَ يَدَيْهِ لِتَقَعَ الْمُصَالَحَةُ عَلَى أَنْ يَكُونَ نِصْفُ خَرَاجِ الْعِرَاقِ لِهَمْ وَنِصْفُهُ لِلْخَلِيفَةِ}؟! بـ ـ أو أنّ ابن العلقمي جاء من جهة هولاكو حاملًا معه شروط هولاكو للصلح وتبليغها للخليفة العباسي، وهذا يظهر من كلام ابن كثير نفسه عندما أشار فيه إلى أنّ ابن العلقمي قد غرّر بهولاكو حتى جعلَهُ يَنْقُض اتّفاق المصالحة بينه وبين الخليفة وحثّه على قتل الخليفة؟ مقتبس من المحاضرة {38} من #بحث : " وقفات مع.... #توحيد_التيمية_الجسمي_الأسطوري" #بحوث : تحليل موضوعي في #العقائد و #التاريخ_الإسلامي للسيد #الصرخي الحسني 1شعبان 1438 هـ -28-4-2017 م المحاضرةُ الثامنة والثلاثون "وَقَفات مع.... تَوْحيد التَيْمِيّة الجِسْمي الأسطوري للاستماع الى البث الصوتي على الرابط http://mixlr.com/alhasany لمشاهدة البث الفيديوي على اليوتيوب https://youtu.be/eHeQL2Cp3Cg
شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة