احمد الزفزافي "الاب" مراقب من الاجهزة المخزنية

Image title


قال أحمد الزفزافي، والد زعيم حراك الريف، ناصر الزفزافي المتابع في حالة اعتقال بتهم جد ثقيلة تصل عقوبتها حد الإعدام، (قال): ” إنه يتعرض لمضايقات من طرف عناصر السلطات المحلية والامنية بمدينة طنجة”.

وأوضح الزفزافي الأب في اتصال بـ”بديل”، أنه منذ يوم حلوله بطنجة من أجل خضوع زوجته للعلاج من داء السرطان، وهو يتعرض لمراقبة لصيقة من طرف عدد من الأشخاص الذين يطاردونه أينما حل وارتحل وخلال كل تنقلاته بين المستشفى حيث تعالج زوجته، والفندق الذي كان يقيم به وكذا تتبعه ومراقبته حتى بالشقة التي اكتراها للإقامة بها خلال فترة علاج زوجته”.

وأضاف الزفزافي، “أن ما يتعرض له من مضايقات ومراقبة لصيقة غير مفهومة، متسائلا عن سبب مراقبته في الهاتف والطريق وكل مكان”، مشيرا إلى أن من بين الذين يراقبونه ويعمل على تصويره في كل حركاته حتى وهو يأكل.

وتابع الزفزافي الأب وهو في حالة غضب شديد، “لا أعرف ماذا يريدون من خلال مراقبة عجوز تجاوز سنه السبعين، والتضييق عليه بهذا الشكل الرهيب؟ فمن يعتقدون أن لهم معه مشكل هو معتقل لديهم، في إشارة لإبنه ناصر، فماذا يريدون مني؟ هل يريدونني أن أهجر بلادي ووطني؟”

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة