استاذة الادب العارية .

  • الكاتب Reda Khattab
  • تاريخ اﻹضافة 2017-04-05
  • مشاهدة 110

الحرية من اثمن القيم الانسانية .انت انسان قدر ماتملك من قدره علي اتخاذ القرار والاراده ويفقد الانسان آدميته حين يفقد حريته .وقدرته علي اتخاذ القرار .والحريه في مفهومها تعني قدرة الشخص علي اختيار الفعل وأمكان رفضة برويه وتعقل مع تحمل ما يترتب علي اختياره من نتائج .وكم من عظماء دفعوا حياتهم من اجل ان نحيا احرارا .وهي قبمة نتمسك بها أبد الدهر . لكن لا حريه دون قيد وأهم قيد علي الحريه آلا تؤذي مشاعر الآخرين وألا تصدمهم في ثوابتهم .وأن تقف حريتك عند حدود حرية غيرك . وأن تعدت الحريه علي الثوابت تؤدي للبلبلة وان اصطدمت بحرية الغير أدت للعنف والفوضي وإذا كان هذا الكلام ينطبق علي العامة فالاولي أن يراعيه من أوكل إليهم تربية االأبناء والشباب فالمعلم قدوة يحتذي به أبناؤه من قال أن المعلم ملقن لمعلومات جافه فقط المعلم يبني نسق من القيم داخل أبناءه قد لا يظهر اثره سريعا لكن من المؤكد أنه متوط به تشكيل وجدان ووعي ابناءه لذا يجب علي المعلم ان ينتبه لسلوكه لأنه رسول يكمل رسالة الأنبياء فدور المعلم لا ينتهي بحصة او محاضره يلقيها علي تلامذته. ما صرنا شباب واعين إلا بفضل معلم أتقي الله في تلامذته وكان مثال يحتذي به .وما صدر من استاذة الادب الانجليزي في جامعة قناة السويس لهو عار علي مهنة التعليم كافة وهو خروج علي ثوابت المجتمع كيف لأستاذة جامعه يجب ان تتحلي بالهيبه والوقار ان تأتي بسلوك اقل ما يوصف به هو العهر من وصلة رقص وعري وتشر فيديوهاتها الراقصه علي صفحتها الشخصية وصورها بالمايوه تحت شعار الحرية .وانه خارج سور الجامعة .ومن قال لكي ايتها الاستاذة الجامعيه الحاصلة علي اعلي الدرجات العلميه ان دورك كاستاذة ينتهي بخروجك من الجامعه المعلم كيان لا يتجزأ سلوكه خارج الجامعة لا يختلف عن سلوكه داخلها .وان كان له الحرية في ان يحيا حياةبلا قيود يكون ذالك داخل بيته فقط لكن أن يجاهر بالفسق والتصرفات المشينه فالأولي به أن يمتهن مهنه أخري تتفق وتصرفاته لكن ان يآتي العيب ممن يجب عليهم ان تكون وظيفتهم الحفاظ علي القيم فتلك طامة كبري .والأدهي ان تبرر تلك الاستاذة الجامعية افعالها بحجة الحريه الفرديه .ولا اعلم كيف لاستاذة جامعة تدرس الادب الانجليزي أن تجهل الفرق بين الحرية الشخصية والعهر .وماذا تنتظر من تلامذتها وبنفس منطقها المريض في فهم الحرية ماذا لو تطاول عليها احد تلامذتها بدافع الحريه ايضا ماذا تنتظر من ابناءها في الجامعه هل تنتظر منهم إحتراما وتوقيرا لأستاذتهم العاريه الراقصة .أم تنتظر منهم أن يعاملوها بما تستحقه وما رسخ في اذهانهم عنها . وان كانت تلك حالة فرديه إلا إنه يجب التصدي لها بكل قوة من خلالاللوائح والقوانين المنظمه لعمل الجامعات .كم من الجرائم ترتكب بإسم الحريه .وآه لو يعلم هؤلاء ان الحرية هي أن تضع بنفسك قيود علي سلوكك يفوق قيود الآخرين عليك .فالحريه الحقة هي الحرية المسئولة.

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة