اكتشاف الأعجوبة الثامنة بعد 130 عامًا من طمرها

بعد أكثر من قرن من الدفن بسبب ثورة بركانية، قد تم أخيرًا إعادة اكتشاف المدرجات البيضاء والوردية النيوزيلندية منذ فترة طويلة تحت طبقات من الرماد والطين.

أعلن عالمان نيوزيلنديان استكشاف بحيرات عجيبة في نيوزيلندا، تمتاز بسطحها المائي الملون بالوردي والأبيض، واعتبروا ما توصلوا إليه بمثابة أعجوبة الدنيا الثامنة، وبحسب ما نقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن الأعجوبة الثامنة جرى استكشافها في بحيرة "روتوماهانا"، على الجزيرة الشمالية لنيوزيلندا.

وأوضح المصدر أن السطحين الملونين للبحيرة، كانا قد اختفيا عام 1886، وكانا يجذبان السياح من كافة دول العالم، خلال القرن الـ19، لكن فورانًا بركانيًا لجبل "تاراويرا"، في 10 من يونيو 1886، أدى إلى تواريهما لمدة طويلة، إلى أن بذل باحثون نيوزيلنديون جهدًا للعثور عليهما مجددًا.

واستطاع الباحث المستقل ريكس بون أن يحدد موقع السطحين تحت عمق يترواح بين 10 و15 مترًا من الرماد والمواد البركانية عندما شاركته ساشا نولدن من المكتبة الوطنية بنيوزيلندا مخطوطات قديمة اكتشفتها قبل سنوات، تنتمي لجلوجيين من القرن التاسع عشر.

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة