اكتشاف جُمجمة بالمغرب يقلب كتابة تاريخ البشرية

  • الكاتب hiba mounir
  • تاريخ اﻹضافة 2017-06-15
  • مشاهدة 3

وصف محمد الأعرج، وزير الثقافة، عملية اكتشاف بقايا عظام لأقدم إنسان عاقل في موقع جبل "إيغود"، نواحي مدينة اليوسفية، بـ"الحدث التاريخي"، وقال في ندوة صحافية اليوم الجمعة بمقر أكاديمية المملكة بالرباط إنّ هذا الاكتشاف العلمي "يستدعي إعادة النظر في كتابة تاريخ البشرية".

ويعود تاريخ أقدم بقايا عظام إنسان، المكتشفة من قِبل باحثين مغاربة من المعهد الوطني لعلوم الآثار وباحثين ألمان، وهي عبارة عن جمجمة وفكّ سّفلي وجانب من فك علوي، وأجزاء من أعلى الرقبة، إلى 315 ألف سنة؛ وبذلك يكونّ موقع جيل إيغود يضم أقدم إنسان عاقل HOMO SAPIENS.

وحسب المعطيات التي قدمها عبد الواحد بنصر، الباحث في المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث، وهو من الباحثين الذين ساهموا في الاكتشافات الحديثة، إلى جانب باحثين ألمان، فقد جرى اكتشاف بقايا تعود لخمسة أجساد بشرية، عمّرت ما بين أربعين وخمسين سنة قبل وفاة أصحابها، مرجّحا أن تكون بقايا العظام التي كشفت التحاليل الدقيقة التي خضعت لها أنها تعود إلى 315 ألف سنة لامْرأة.

الاكتشافات الحديثة في جبل إيغود ليست الأولى من نوعها، فهذا الموقع الأثري معروف منذ عام 1960، إذ اكتُشفت فيه بقايا إنسان من طرف الباحث الفرنسي إميل نوشي، يعود تاريخها إلى 50 ألف سنة، وفي الثمانينيات من القرن الماضي جرى اكتشاف بقايا إنسان جديدة يعود تاريخها إلى 110 آلاف سنة، قبل أن يتمّ اكتشاف البقايا الأخيرة، والتي يعود تاريخها إلى 315 ألف سنة.

وكانت أقدم بقايا إنسان عاقل توجد بكلّ من كينيا، وتعود إلى 200 ألف سنة، وأخرى توجد بجنوب إفريقيا، يعود تاريخها إلى 260 ألف سنة. وجاءت اكتشافات جبل إيغود لتجعل من المغرب مهدا لأقدم إنسان عاقل، لكنَّ هذا المُعطى ليس قارّا، إذْ يُمكن أن يتمّ اكتشاف بقايا إنسان أقدم من الذي اكتُشف في المغرب مستقبلا، حسب عبد الواحد بنصر.

وانطلقت الأبحاث التي أشرف عليها باحثو المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث، وباحثو معهد ماكس بلانك الألماني، سنة 2004، إذ عُثر على أولى بقايا الإنسان في جبل إيغود سنة 2007. وبعد اكتمال الأبحاث تمّ نقل العظام المكتشفة إلى ألمانا لإجراء تحاليل مخبرية عليها، قصْد معرفة تاريخها. وبعد إنهاء الأبحاث نُشر مقالات علميات في مجلة NATURE العلمية حول هذه الاكتشافات.

وعلّق بنصر على هذه الاكتشافات بالقول: "هذا إنجاز علمي كبير يشرف المغرب"، مشيرا إلى أنّ موقع جبل إيغود الذي جرت به الاكتشافات أصبح قِبلة للباحثين، وللزوار العاديين، وداعيا المواطنين الراغبين في زيارة المكان إلى الالتزام بشروط زيارة الموقع بما يضمن صيانته؛ وفي الإطار ذاته قالَ وزير الثقافة إنّ الوزارة ستعزّز إجراءات حماية الموقع الأثري سالف الذكر.


Image title

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة