الأستاذ المحقق الصرخي .. أئمّة التيمية‎ ‎‎الإرهابيون‏ أفتوا للدواعش باستباحة الموصل ‏‎!!!

الأستاذ المحقق الصرخي .. أئمّة التيمية‎ ‎‎الإرهابيون‏ أفتوا للدواعش باستباحة الموصل ‏‎!!!

سليم الحمداني
الواضح والمتيقن من قبائح أفعال التيمية المارقة هي أنهم من خلال دينهم دين الشاب الأمرد دين الخرافات والأساطير وما أصدروه من فتاوى الإرهاب والقتل والشذوذ وإباحة المحرمات وتشريعهم الممارسات الغير أخلاقية والتي كانت الصفة الغالبة لأئمتهم وسلاطينهم وملوكهم وخلفائهم ونرى أن أئمتهم هم من يفتي لهم بهذه الأمور والشواهد والأدلة على ما قاموا به من فتاوى في زمن الحكومة العباسية وبالتحديد في زمن آخر حكامهم حيث أفتى أئمة الدواعش في حينها بإباحة محلة الرافضة في جانب الكرخ وباب البصرة حيث هجموا عليهم وقتلوهم شر قتلة ونهبوا أموالهم وكان من أبشع الجرائم التي صدرت بفتوى من هؤلاء فإن التيمية الدواعش هم مصدر الازعاج والرعب في كل الأزمنة وهم سبب القتل والتهجير الذي يحصل الآن وسابقاً بما أتوا به من فتاوى متطرفة تبيح قتل الجميع بدون استثناء إلا من يؤمن بدينهم وأفكارهم الأسطورية الخرافية فاليوم نرى كيف استباحوا مدينة الموصل وقتلوا أهلها وجعلوا من الناس من العزل من المساكين دروعاً بشرية يحتمون بها ومن يفكر بالهرب والخلص منهم فإنه معرض للقتل والسبي وهتك الحرمات فهذا هو دينهم وهذه سيرتهم وهذه هي فتاوى الإرهاب التي يصدرها هؤلاء التي قتل الناس بسببها وتركوا الدور وهجروا إلى بلاد الغربة والتحقوا بغير دين الإسلام من أجل العيش من أجل الأمن والأمان ليأمنوا على أرواحهم وعلى أرواح عيالهم ليسلموا من بطش هؤلاء المارقة المتطرفين وقد أشار إلى هذا الأمر الأستاذ المحقق الإسلامي الكبير الصرخي الحسني خلال بحثه الموسوم (وَقَفاتٌ مع....تَوْحيدِ ابن تَيْمِيّةِ الجِسْمي الأسطوري) المحاضرة الحادية والاربعون بقوله:

(..........{ وكان وزير العراق ابن العَلْقمي جَلْدًا خبيثا داهية}، من أين لك هذا؟! هل من عِلمك بالغيب أو بإيحاء من آلهة التيميّة الأمرد وشركائه؟! فابن العلقمي لعشرات السنين يخدم في البلاط العبّاسيّ من أستاذ للخلفاء أبناء الخليفة إلى وزير للخليفة ولم يصدر من الخلفاء ما يُخِلّ بأخلاقه وأمانته وعدالته ونصحه وإدارته وسياسته، فهل كان الخلفاء الأئمّة أغبياء سفهاء إلى المستوى الذي لم يكتشفوا حقيقة ابن العلقمي لعشرات السنين بحيث يأتي أئمّة التيميّة بعد عشرات السنين ومئات السنين يكتشفون خبثه ودهاءه؟!!
جـ ـ قال{ والفتن فِي استعارٍ بين السّنّة والرّافضة}، ظاهر كلامه أنّ ابن العلقمي لا مدخليّة له في الفتن واستعارها، ولم يُظهر(الذهبيّ) اتّهام ابن العلقمي بها لأن لو فعل فسيناقض كلامه اللاحق الذي أشار فيه إلى أن ابن العلقمي أمَرَ ألشيعة بالصبر والكفّ، قال{ وأمَر(ابن العلقمي) أهلَ الكَرْخ بالصبْر والكفّ}،
د ـ قال{والفتن فِي استعارٍ بين السّنّة والرّافضة حتّى تجالدوا بالسّيوف، وقُتِل جماعة من الرّوافض ونُهِبوا، وشكا أهل باب البصرة إلى الأمير رُكْن الدين الدوَيْدار والأمير أبي بكر ابن الخليفة فتقدّما إلى الجند بنهب الكرخ، فهجموه ونهبوا وقتلوا، وارتكبوا من الشّيعة العظائم}، الارهابيون التيميّة اعتدوا على شيعة بغداد وقتلوا جماعة من الشيعة ونهبوهم كما يفعل دواعش اليوم بالشيعة وبالسنة، ومع كلّ هذا الإجرام وبكلّ قباحة يذهب الإرهابيّون يشتكون إلى الأمير المملوك وإلى الأمير ابن الخليفة فتأتي الفتوى من ابن الجوزي مفتي الخلافة ومعلّم أولاد الخليفة، فيُبيح لهم الكرخ ومن فيها وما فيها من أرواح وأعراض وأموال وكما فعلوا بالموصل في هذا الزمان!!
هـ ـ بعد تلك الجريمة الكبرى والإبادة الجماعيّة يقول { فحَنَقَ الوزير}!! فهل تريد منه أن يفرح ويعقد مجالس الغناء والطرب والرقص والخمور كما يفعل الخليفة؟!
و ـ ويقول{ ونوى شرّا}، فمن أين علمت يا ذهبيّ يا تيميّ أنّه نوى شرّا؟ هل صرت تعلم الغيب أو تعمل بالسحر والشعوذة وقراءة الكف وتحضير الجنّ، فتكشف عمّا يضمره الانسان وما يعقد عليه النيّة؟! وإذا كان كلامك فيه إقرار منك انَّ حَنَقَه ونِيَّتَه الشر قد استجدت بعد جرائم دواعشكم القبيحة، فَمِن أين إذن علمت قبل هذا أنّه جَلْد خبيث فقلت{كان (ابن العَلْقمي) رافضيّا جَلْدًا خبيثا داهية}؟! فهل نفهم من كلامك أنّه لم يكن كذلك سابقًا لكن بعد فضائح التيميّة وجرائمهم في بغداد صار ابن العلقمي جلْدًا خبيثًا ونوى شرًا؟!!............))

رابط كلام المرجع الصرخي بهذا الخصوص من المحاضرة الحادية والاربعون  من بحث (وَقَفاتٌ مع...تَوْحيدِ التَيْمِيّةِ الجِسْمي الأسطوري)

https://www.youtube.com/watch?&

المحاضرةُ السادسة والأربعون من بحث (وَقَفاتٌ مع...تَوْحيدِ التَيْمِيّةِ الجِسْمي الأسطوري)

https://www.youtube.com/watch?

المحاضرة الخامسة  والاربعون من بحث (وقفات مع ... توحيد التيمية الجسمي الاسطوري)

https://www.youtube.com/watch?

المحاضرة السابعة عشرة  بحث ( الدولة.. المارقة ... في عصر الظهور ... منذ عهد الرسول)

https://www.youtube.com/watch?-B1MM

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة