الأستاذ المحقق الصرخي .. المنهج‎ ‎التيمي‏ التدليسي المارق‎ يتجاهل خيانة أئمتهم ‎العملاء !!!

الأستاذ المحقق الصرخي .. المنهج‎ ‎التيمي‏ التدليسي المارق‎ يتجاهل خيانة أئمتهم ‎العملاء !!!


عندما يتآمر مع الأعداء و يفتك المرء مع جيشه المزود بالعدة والعدد بأناس أبرياء مسالمين مسلمين لن يكون هناك في تأريخ التيمية وأحكامهم ملامة أو مسؤولية لهذا الشخص خاصة إن كان تركياً أو سلجوقياً على مذهب التيمية ؟؟ أما حين يكون شخصاً واحداً ربما تحت الاكراه تسنم منصباً علمياً وليس عسكرياً في دولة الأعداء فهذا يعتبر خيانة وليست خيانة الشخص لنفسه ووطنه ودينه بل في عرف التيمية أن مذهب وطائفة الشخص كلها تعتبر خائنة ويعمم هذا الحكم على الأجيال وتسن لأجله قوانين التكفير فتفجر الأبرياء وتتمزق أجسادهم لأن التيمية هم من أراد ذلك وهم من حكم ؟ فواعجباً لتأريخ كتبه التيمية بنفس طائفي فمزق الإسلام وإلى يومنا هذا , حيث يتجاهلون عن خيانة أئمتهم العملاء بامتياز ويقيمون الدنيا ويطبلون على موقف كانت الحكمة فيه الحفاظ على أرواح الناس بما وسعت موارد وتباين المواقف آنذاك , وهذا ما أشار إليه السيد الأستاذ والمحقق الصرخي الحسني في بحوثه العقائدية في التأريخ الإسلامي , المحاضرة (41) من بحث (وقفات مع.... توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري) حيث يقول :المورد3: الذهبي: تأريخ الإسلام 48/ (33): [سنة ست وخمسين وستمائة(655هـ)]: [كائنة بغداد ]:قال(الذهبي):{{كان هولاكو قد قصد الأَلَمُوت، وهو معقل الباطنيّة الأعظم وبها المقدّم علاء الدين مُحَمَّد بن جلال الدين حَسَن المنتسب إلى نزار ابن المستنصر بن الظّاهر بن الحاكم العُبَيْدي الباطنيّ، فتُوُفي علاءُ الدين وقام بعده ابنُه شمسُ الشُموس، فنزل إلى هولاكو بإشارة النّصير الطُوسي عليه، وكان النّصير عنده وعند أَبِيهِ من قبل، فقتل هولاكو شمس الشّموس وأخذ بلاده وأخذ الروم((أخذ بلاده أي بلاد الإسماعيلية وأخذ بلاد الروم ما جانب الإسماعيلية ما يدخل الآن في حدود أو ضمن عنوان تركيا))، وأبقى بها ركن الدين ابن غياث الدين كيْخُسْرو صورة بلا معنى، والحُكْم والتصرّف لغيره}}[[تعليق: أـ ركن الدين تعاون مع هولاكو وعمِل تحت إمرته وضمن قادته وجنده وشارك معه في حروبه، ولما دخل بلاده وأخذها أبقاه ملكا عليها!! وعند المنهج التدليسي المارق لا يُعتبر موقف ركن الدين خيانةً ولا عمالةً وليس تآمرا على الإسلام والمسلمين ودولة خلافتهم في بغداد!! لماذا؟! لأنه سلجوقي تركي أعجمي غير عربي!! بينما مواقف ابن العلقمي العربي ومواقف الحاكم الإسماعيلي العربي اليمني الذي اُبيد وأصحابه على يد المغول، فكلها تآمر وخيانة وعمالة!! ولا غرابة في موقف التيمية الذي يرى الأرض مسطحة وأن الشمس تدور حول الأرض ويكفر ويقتل من ينكر ذلك، لكن أقول سبحان الله الذي جعل العروبيين يرَوْن الأعاجم عرباً ويرون العرب أعاجم فيحاربون هؤلاء ويَفْتَرونَ عليهم ويمزّقونهم كلَّ ممزق بينما يمجّدون أولئك الأعاجم ويزوّقون لهم كلَّ باطل ويلبسونهم لباس العروبة والقيادة والزعامة!! فاعدلوا بينهما!!((يامن تدعون العروبة))، ب ـ من أين عَرَفَ الذهبي ومنهج تيمية أن الطوسي هو الذي أشار على الحاكم الإسماعيلي النزول إلى هولاكو؟! وهل يريد بهذا أن يثبت عمالة الطوسي لهولاكو فتبرأ ساحة الإسماعيليين كما أبرأ ساحة العباسيين ومماليكِهم لمّا اتهم ابنَ العلقمي بالخيانة وحمّله كل ما حصل؟! جـ ـ وعلى فرض صحة ما يزعم التيمية، فلو أشار الطوسي على الحاكم الإسماعيلي بعدم النزول إلى هولاكو وتسليم نفسه وعدم الصلح معه، فهل سيسلم الإسماعيلي وأتباعه وبلاده وقلاعه أو أن النتيجة ستكون أسوأ بكثير مما حصل؟! ولو أشار ابن العلقمي على الخليفة بعدم مهادنة هولاكو وعدم التنازل له وعدم الخروج له والصلح معه، فهل سيتمكن الخليفة من الصمود والنصر على هولاكو وجيوشه، أو أن النتيجة ستكون أسوأ بكثير مما حصل ولفُقد كل شيء حتى الأمان الذي حصل بعد الخراب والدمار، وهل سيبقى بعد ذلك إنسان فيحتاج هولاكو لتعيين رئيس شُرْطة ووزير يدير شؤون الناس ولو بالشَكل؟!((والصورة))((انتهى)) وأكتفي بهذا القدر من اقتباس كلام الأستاذ المحقق الصرخي لما فيه تمامية المورد أعلاه ولاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم من طائفية التيمية ومن منهجهم التدليسي المارق.https://www.youtube.com/watch?v=sSfk-vgOJsI

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة