الأن في أقصى المدينةِ

الأن في أقصى المدينةِ 
هنالكَ غابةْ |
زئِيرُ البنادق 
عوي المدافعِ 
وظبيٌ قتيلٌ و أمٌ مصابةْ |
تحلق فيها وطاويطُ سودٌ
مثلَ الاساطير تقذفُ نارا
فتحرقُ معنى القصيدةِ 
ومعنى المدينةِ 
ومعنى الكتابةْ .. |
٠٠٠
الى أين نمضي ؟ 
الى حيث لاشيء طبعا
غير الخرابةْ |
سلامٌ على موطنٍ كان فينا
سلامٌ على كل شيءٍ جميلٍ 
سلامٌ علينا..
اهانحن عدنا الى الكهفِ دهرا
 فافيما الغرابة ؟!!|

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة