الإلتقاطية في اختيار الائمة الاثني عشر عند التيمية الدواعش

الالتقاط تعني في اللغة التناول والاخذ من الارض، والفكر الالتقاطي يُطلق على نمط معين من التفكير، ولإيضاح هذا النمط من الفكر لابد لنا من ايراد مقدمة هي:

يؤكّد اصحاب الفكر والرأي على القول بأنه: «خليقٌ بكل مفكر الادلاء برأيه في حقل اختصاصه» ويعتقدون بوجوب استطلاع رأي الخبراء في كل فنٍّ اذا ما اتخذت الموضوعات طابع التخصصية. ولكن ربما يبرز في مقام العمل احياناً أُناس يتجاهلون القاعدة العقلية الآنفة الذكر فيدلون بآرائهم في مختلف المجالات التي لا تعد قطعاً من اختصاصهم.

تقوم هذه الطائفة من الناس بانتقاء رؤية معينة من بين النظريات المطروحة في كل حقل من الحقول، ودون معرفة بالأسس الفكرية للرؤية المنتقاة تتخذ مجموعة من الرؤى كفكر لها وتقدمه للآخرين، وقد يتيسر تشخيص التباين بل وحتى التناقض بين مفاصل هذه الفكرة بقليل من الدقة.

وتساءل المرجع الديني السيد الصرخي الحسني فيما اذا كان يقبل التيمية بما قاله ابن الاثير في مخالفه صريحة لمنهجهم بتسمية الاثني عشر خليفة الذين يعدهم أئمة التيمية ويشملون فيها معاوية وبنيه ويني مروان بينما ابن الاثير خص الخلفاء الراشدين و عمر بن عبد العزيز رض بالعدالة وحسن السيرة وبها وصف الملك العادل نور الدين الزنكي وبالتالي يكون قد خالف التيمية بذلك !!

حيث قال ابن الأثير في وصف نور الدين الزنكي : وَقَدْ طَالَعْتُ سِيَرَ الْمُلُوكِ الْمُتَقَدِّمِينَ، فَلَمْ أَرَ فِيهَا بَعْدَ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ وَعُمَرَ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ أَحْسَنَ مِنْ سِيرَتِهِ، وَلَا أَكْثَرَ تَحَرِّيًا مِنْهُ لِلْعَدْلِ.

وقال السيد الصرخي لافتاً :

التفت جيدًا: هذا الكلام كيف يوافق عليه التيميّة؟ أو هل يوافقون عليه؟ إذن أين أئمّة التيميّة الآخرون وعددهم اثنا عشر يا ابن الأثير؟ إذن ابن الأثير ليس على النهج التيمي؛ لأنّه ذكر الخلفاء الراشدين وعمر بن عبد العزيز “رض”.

كما اشار المرجع الصرخي الى سبب ذكره جانب من سيرة الملك العادل نور الدين الزنكي وما يتميز به من تدين وعدل واخلاق بحسب ما نقله ابن الاثير لمعرفة مستوى المخالفة والمعصية المترتبة على منهج وسيرة صلاح الدين في خذلانه وغدره وخيانته للاتفاق مع نور الدين الزنكي !!

وقال المرجع الصرخي : ذَكَرْتُ ذلك كي يكونَ تقييمُنا لمواقف صلاح الدين عن دراية ومعرفة وعلم، فلمّا نعرف الزنكي وأدبَه وأخلاقياتِه وتديّنَه وعدلَه (وكما ذكرها ابن الأثير) فإنّنا نعرف حجم الخطأ والذنب والمعصية المترتّبة على مخالفة مثل هذا الحاكم وشقّ العصا عليه والوقوف بوجهه مشروعِه المقدّس في تحرير البلدان الإسلاميّة ومقدّساتِها، بل المخالفة أعظم وأخطر في إيقاف ذلك المشروع باقتطاع البلدان من دولته والاختصاص بها والتخلي عن الجهاد والغزو وتحرير البلدان، وهذا ما فعله صلاح الدين مع الزنكي وكما مرّ علينا من تخلي صلاح الدين عن التحرير المقدّس والغدر بالزنكي وخذلانه وتعجيزه عن فتح وتحرير البلدان مما اضطر الزنكي للتحرك لمصر أولا وتحريرها من صلاح الدين للاستفادة من رجالها وأموالها في تحرير بلاد الإسلام ومقدساتهم وإنسانهم، فها هو الزنكي يخرج لغزو مصر وتحريرها من صلاح الدين والأيوبيين، لكن وافاه الأجل قبل إدراك ذلك.

جاء ذلك في المحاضرة 233 من بحث (وقفات مع توحيد التيمية الجسمي الأسطوري ) والتي القاها مساء السبت – 5 جمادي الاخرة 1438 هــ الموافق 4- 3 – 2017 مـ.

حيث وصل الكلام الى نقل ما أورده ابن الأثير عن وفاة نور الدين:

http://cutt.us/SJthn

المورد6: ابن الأثير: الكامل9: [ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ تِسْعٍ وَسِتِّينَ وَخَمْسِمِائَةٍ(569)]

أ ـ قال(ابن الأثير): {{[ذِكْرُ وَفَاةِ نُورِ الدِّينِ مَحْمُودِ بْنِ زَنْكِي(رَحِمَهُ اللَّه)]: فِي هَذِهِ السَّنَةِ تُوُفِّيَ نُورُ الدِّينِ مَحْمُودُ بْنُ زَنْكِي بْنِ آقْسُنْقُرَ، (( وكما ذكرنا سابقًا بإنّه من الترك)) صَاحِبُ الشَّامِ وَدِيَارِ الْجَزِيرَةِ وَمِصْرَ، وَكَانَ قَدِ اتَّسَعَ مُلْكُهُ جِدًّا، وَخُطِبَ لَهُ بِالْحَرَمَيْنِ الشَّرِيفَيْنِ وَبِالْيَمَنِ، وَطَبَّقَ ذِكْرُهُ الْأَرْضَ بِحُسْنِ سِيرَتِهِ وَعَدْلِهِ. وَقَدْ طَالَعْتُ سِيَرَ الْمُلُوكِ الْمُتَقَدِّمِينَ، فَلَمْ أَرَ فِيهَا بَعْدَ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ وَعُمَرَ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ أَحْسَنَ مِنْ سِيرَتِهِ، وَلَا أَكْثَرَ تَحَرِّيًا مِنْهُ لِلْعَدْلِ)).

التفت جيدًا: هذا الكلام كيف يوافق عليه التيميّة؟ أو هل يوافقون عليه؟ إذن أين أئمّة التيميّة الآخرون وعددهم اثنا عشر يا ابن الأثير؟ إذن ابن الأثير ليس على النهج التيمي؛ لأنّه ذكر الخلفاء الراشدين وعمر بن عبد العزيز “رض”.

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة