الافراج عن الجاسوس الاسرائيلى فى مصر اسرائيل تتزعم دور الوساطه بين مصر وتركيا

  • الكاتب Khaled Hamden
  • تاريخ اﻹضافة 2017-02-26
  • مشاهدة 184

كتب / خالد حمدين

فى الوقت الذى تسعى فيه مصر لمعالجة امورها الاقتصاديه وثبات موقفها السياسى وقيامها بتطهير الفساد الداخلى ومحاربة الارهاب فى سيناء والقضاء على كل الجماعات الارهابيه تستغل اسرائيل هذه المواقف فى العبث بالسياسه المصريه على أمل استغلال الخلاف الواقع بين تركيا ومصر ومحاولة حل الخلاف بين تركيا واسرائيل وجعلها تتدخل فى قطاع غزه بالرغم من رفض مصر لذلك والتشديد عليه وهذا ما كانت تطلبه حركة حماس للتواجد التركى لتمويل الحركه ماديا فى الباطن لزعزعة الامن المصرى وهذه رغبة كل من اسرائيل وحماس وتركيا ثلاثى الشر الذى يحيط بمصر حتى الان وبالرغم من ذلك فان المخابرات المصريه على علم بكل ما يحدث من اتفاقات وقد ارسلت وزارة الخارجيه تحذيرات لاسرائيل على لسان القائم باعمال السفير المصرى فى تل ابيب من اى اتفاقات تبرم مع الجانب التركى يكون من شأنها تدخل الاتراك فى قطاع غزه بأى شكل من الاشكال وعندما انكشف المستور بين الدولتين التركيه والأسرائليه بدأت اسرائيل تنشر اخباراً كاذبه بأنه تقوم بدور الوساطه بين القاهرة وانقرة لتسوية الخلافات بينهم وهذا ما رفضته مصر واعلنت انها لم تطلب اى وساطه وان الخلاف بين تركيا ومصر خلاف مع النظام الحالى واسبابه لا تخفى على احد بالرغم من فشل الوساطه السعوديه قبل ذلك بطلب من انقرة للتصالح مع مصر ويأتى ذلك لتدخل انقرة فى السياسه الداخليه لمصر وتمويل الجماعات الارهابيه لزعزعة الامن المصرى ومعارضدها للنظام المصرى وفى هذا السياق اتخذ الاعلام الاسرائلى منهجا جديدا وهونشر ما يتعلق بهذا الشأن ومحاولة اقناع الرأى العام العربى والمصرى بجهود اسرائيل لحل الخلاف الواقع بين البلدين.

وفى مسلسل الجاسوسيه المصريه الاسرائليه تم الافراج مؤخرا عن الجاسوس الاسرائيلى من مصر وقال عودة الترابيين الجاسوس الإسرائيلى المفرج عنه من السجون المصريه  منذ شهر، إنه رفع دعوى قضائية ضد إسرائيل للحصول على تعويض مادى قدره 15 مليون شيكيل لكل عام بإجمالى 15 عاما قضاها بالسجون
وأضاف الترابيين ، فى حوار أجراه مع القناة العاشرة بالتليفزيون الإسرائيلى، أن

تل أبيب لم تسعَ للإفراج عنه طول هذه الفترة، زاعما فى الوقت ذاته لتعرضه للتعذيب بالسجون المصرية و كشفت صحيفة هاآرتس الإسرائيلية النقاب عن أن الحكومة المصرية طلبت مؤخرا من الحكومة الإسرائيلية إرسال توضيحات فيما يتعلق بمحادثات المصالحة بين إسرائيل وتركيا، موضحة أن الحكومة المصرية تحفظت على أن يكون لتركيا أى دور فى قطاع غزة ،وأضافت الصحيفة أن الحكومة المصرية طالبت إسرائيل بإبلاغها عن هل ستلتزم أمام تركيا بتخفيف الحصار على قطاع غزة
ونقلت الصحيفة عن مسئولين كبار فى تل أبيب، أن معارضة الحكومة المصرية أحد الأسباب فى عدم التوصل لاتفاق نهائى لعودة العلاقات إلى طبيعتها بين تل أبيب وأنقرة
وأكد المسئولون أن رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو يخشى من أى تخلى من قبل الجانب التركى فيما يتعلق بقطاع غزة فى الاتفاق، قد يؤدى إلى المساس بالعلاقات الاستراتيجية مع مصر ، وكشفت الصحيفة النقاب عن أن إسرائيل حاولت التوسط بين مصر وتركيا لإزالة حدة التوتر بين البلدين، حتى يتم تقليل معارضة مصر لتدخل تركيا فى قطاع غزة ، وأضافت الصحيفة أن مسئولين بالخارجية المصرية التقوا بالسفير الإسرائيلى حاييم كورن لمعرفة صحة التقارير التى تشير إلى قرب التوصل إلى اتفاق بين أنقرة وتل أبيب، لإنهاء الخلاف بينهما، كما قام القائم بأعمال السفير المصرى لدى تل أبيب بإرسال رسائل مشابهة إلى مسئولين بالخارجية الإسرائيلية وبذلك تكون اسرائيل قد ايقنت ان مصر لها صقور تحمى ترابها ورجال يغارون عليها ويحمونها وبالرغم من كل ما تمر به من صعوبات الا انها صلبه قويه ولن يسمح ابنائها بالعبث على ارضها او بها مصر تحيا مصر تحيا وتحيا مصر

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة