البراهمة: زرت المعتقلين المضربين عن الطعام وهم موجودون الآن بمصحة السجن

Image title


قالت المحامية سعاد البراهمة، عضوة هيئة دفاع معتقلي حراك الريف، ” إنها قامت صباح يوم الأربعاء 11 أكتوبر الجاري، بزيارة لبعض المعتقلين المضربين عن الطعام من داخل سجن عكاشة بالدار البيضاء، مؤكدة أنهم مازالوا يتواجدون داخل مصحة ذات السجن.

وأضافت البراهمة في تصريح لـ”بديل”، “أن المضربين عن الطعام لازالوا في الإضراب ووضعيتهم خطيرة بدأت تسوء ويتعرضون لإغماءات لأن فيهم من وصل ل34 يوم مثل جلول والابلق”.

وتابعت المتحدثة نفسها “زرتهم اليوم وتكلمت مع ربيع ووضعيتهم تتدهور بشكل كبير خصوصا جلول لأنه كان في وضع صحي متدهور مقارنة بالاخرين لأنه اعتقل بعد مغادرته السجن بفترة قصيرة وكان قد قضى فترة خمس سنوات من السجن ، مما أثر على بنيته الجسدية، وبعد دخوله في الإضراب المفتوح عن الطعام ساءت وضعيته الصحية أكثر وأصبح يتعرض لإغماءات متكررة”.

وأكدت البراهمة أن كل المعتقلين مازالوا بالسجن ولم يتم نقلهم للمستشفى، مشيرة إلى أن “نقلهم للمستشفى كان مطلبا لهيئة الدفاع وقد تقدمت به للمحكمة، لأن متابعة وضعيتهم الصحية وهم في هذا الوضع ستكون أحسن في المستشفى”.

وكان خالد جلول، شقيق محمد جلول، أحد قيادي حراك الريف المعتقلين بسجن عكاشة بالدار البيضاء، قد أفاد في تدوينة له على حسابه بالفايسبوك، أن “شقيقه قد تم نقله رفقة الزميل ربيع الأبلق، يوم الثلاثاء 10 أكتوبر ، إلى أحد المستشفيات خارج سجن عكاشة، وذلك بعد تدهور وضعهما الصحي نتيجة الإضراب المفتوح عن الطعام الذي يخوضانه إلى جانب أزيد من 30 معتقل بنفس السجن”.

وقال خالد جلول في تدوينته “وردني اتصال في هذه اللحظة ان اخي محمد جلول والمعتقل ربيع الابلق تم نقلهما الى المستشفى على وجه السرعة نظرا لحالتهما الجد خطيرة.. بعدما فقدوا وعيهم جراء إضرابهم عن الطعام لمدة 32 يوما”، مضيفا “وبهذا أحمل كامل المسؤولية للدولة المغربية في حالة استشهاد اخي المعتقل السياسي محمد جلول وربيع الأبلق”.

وأردف شقيق جلول “نطالب ونلح على الهيئات الحقوقية التدخل الفوري في ملف المعتقلين وخاصة المضربين عن الطعام داخل سجن عكاشة (ابو غريب) قبل فوات الأوان”.

وفي رد لمندوبية السجون

ردت المندوبية العامة لادارة السجون وإعادة الإدماج، على التدوينة التي نشرها خالد جلول شقيق معتقل حراك الريف، محمد جلول، والتي أكد من خلالها انه تم نقل هذا الأخير رفقة المعتقل ربيع الأبلق للمستشفى جراء الاضراب عن الطعام الذي يخوضانه منذ ما يناهز الشهر.

ففي بيان توصل «بديل» بنسخة منه، نفت المندوبية “نفيا قاطعا، نقل النزيلين المضربين عن الطعام م.جو ر.أإلى المستشفى”، في إشارة الى جلول والأبلق.

وأكدت إدارة هذه المؤسسة أن “الوضعية الصحية للمعنيين بالأمر تبقى عادية، نظرا للرعاية الطبية اللازمة التي يحظيان بها من طرف الطاقم الطبي للمؤسسة. علما أن هذه الرعاية الصحية متوفرة 24/24 ساعة طيلة أيام الأسبوع، وموثقة بالملفات الطبية الفردية لكل سجين على حدة”.

وذكرت المؤسسة أنه “من خلال ما سبق، يتضح الطابع المغرض لهذه التدوينة، شأنها في ذلك شأن مجموعة من التصريحات والتدوينات التي ترد على لسان بعض عائلات المعتقلين وأعضاء هيئة الدفاع، مما يتسبب في تغليط الرأي العام حول حقيقة ما يقع داخل المؤسسة السجنية.

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة