البوشتاوي يوضح حقيقة استلام عائلة العتابي لتقرير التشريح الطبي ويتحدث عن وجود “أدلة خطيرة

Image title

هذه الحشود الغفيرة  من امزورن الصامدة تطالب بمعرفة حقيقة مقتل لعتابي


قال محامي عائلة الناشط عماد العتابي الذي توفي متأثرا بجراح أصيب بها على مستوى الرأس خلال تفريق السلطات الأمنية لتظاهرات 20 يوليوز بالحسيمة، (قال) “إن إدارة مستشفى الحسيمة ورئيس الفريق الطبي الذي كان يشرف على الوضع الصحي للعتابي رافضا إطلاع العائلة والدفاع على التقرير الطبي بداعي أن هناك بحث في الموضوع”.

وأوضح البوشتاوي في تصريح لـ”بديل”، أنه بمعية أفراد عائلة العتابي سيحاولون يوم الثلاثاء 15 غشت الجاري، الاطلاع على تقرير التشريح الطبي الذي أنجرز حول حالة العتابي”، نافيا أن ” تكون هناك وعود لتسليمهم إياه أو تمكينهم من الاطلاع عليه على الأقل”.

وأضاف ذات المحامي المثير للجدل والذي سبق استدعاؤه من طرف ولاية الأمن ان هناك تطورات للاستماع إليه بخصوص ذات الملف (أضاف) أنه “مند 20 يوليوز وهم يطالبون بالملف الطبي من فحوصات بالأشعة وتقرير الطبيب المعالج وغيره، وطلبوه من مدير مستشفى الحسيمة ورئيس الفريق الطبي بالمستشفى العسكري بالرباط إلا أنهم كانوا يمتنعون بدعوى أن هناك تحقيق”.

وأردف البوشتاوي أن “التحقيق الذي فتحه الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالحسيمة، يهدف إلى معرفة مرتكب الجريمة، أما فيما يخص الوضع الصحي الذي كان عليها الشهيد العتابي فمن حق العائلة معرفته، فالتقرير الصحي مختلف عن مادية الجريمة ووقائع استهدافه على مستوى الرأس”، حسب تعبير البوشتاوي.

وتابع المحامي نفسه حديثه للموقع قائلا: “نحن سنحاول الاطلاع على التقرير الطبي واذا لم نتمكن من ذلك سنتقدم بطلب للوكيل العام”، مضيفا “ولنا حجج وأدلة مرتبطة بالجريمة وهي أدلة مختلفة منها شهود ومعطيات أخطر لا يمكن تصورها وبالبحث سيكشف عنها”، في وقت تحفظ فيه عن الكشف عن طبيعة هذه الحجج والأدلة أو نوعيتها” .

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة