التبرع بالدم وشعيرة #التطيير !!!

التبرع بالدم وشعيرة #التطيير !!!

أكرم ناجي الأسدي....................................

أخــي القارئ الكريم ، إن كل شعيرة من شعائر الله فيها هدفان، الأول هو لرضا الله سبحانه ، والثاني هو ترويض للفرد في الدخول الى زمرة المؤمنين الصادقين الذين لهم دوي كدوي النحل في التعبد والتقرب للكمال الأخلاقي والفكري والنفسي ليجعله لايحيد عن طريق الحق والصراط المستقيم الذي أراده الله لعباده الذي ينعم عليهم بالرضا والتقوى والغفران للذنوب ، فهذا هو الهدف الذي أراده الله حينما خلق الخلق وخصوصًا الجن والأنس وكما ذكر في الآية الكريمة (( وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ )) فالعبادة هي الروح التي تغذي شعائر الله ، وهنا نحن في صدد الشعيرة التي جعلها المسلمون عادة في الشعائر الحسينية وهي شعيرة التطبير، فلو تأملناها بعيدًا عن العاطفة ودرسناها دراسة علمية لوجدنا أن الجروح التي تنشأ من التطبير هي بالغة التأثير لدى البعض من الأخوه المطبرين ، وأن نسبة الدم التي تخرج ليست بالقليلة مقارنة بما يخرج من الدماء أثناء مدار السنة للشخص نفسه ، بالإضافة الى زيادة نسبة فقر الدم عند المجتمع العراقي بسبب الظروف المعيشية التي فرضت عليه من قبيل العقوبات الإقتصادية التي استمرت لعقدين من الزمن !! وكذلك تعرضه للحروب والضغوطات المادية والنفسية بسبب الإرهاب وبكل مايحمل من مفردات قاسية للفرد العراقي!!لذا فالعقل يقول وللمصلحة العامة والخاصة للمجتمع العراقي أن شعيرة التطبير يمكن أن تعوض الى تعبد روحي آخر وبعنوان آخر فيكون التبرع بالدم هو البديل المناسب لشعيرة التطبير ، خاصة وأن المستشفيات في البلد بحاجة ماسة لقطرة الدم الواحدة !! ، وكذلك فالتبرع للدم رصيدًا للمرضى الذين يحتاجون لتبديل الدم يوميا وكذلك من يعانون من فقر في الدم المستمر، وكذلك العمليات الكبرى للمصابين من العمليات الإرهابية والحرب الضروس ضد عناصر داعش الإرهاب ، بالإضافة لحاجة مصارف الدم للخزن المستمر لقناني الدم المجهزة والتي يحتاجها بعض الفقراء الذين لايمتلكون المال لشرائها !!.لذا فمن الواجب الشرعي والأخلاقي أن أطرح مايخص موضوع المقال هذا الإستفتاء الذي وجه للمرجع المحقق الأستاذ الصرخي الحسني دام ظله وقد أجاب عليه :(( بسمِ اللهِ الرحمنِ الرحيمِالسلامُ على جدِّ الحسينِ وعلى أبيهِ وأمِّهِ وأخيه، والسلامُ على #الحسين وعلى عليٍّ بنِ الحسينِ وعلى أولادِ الحسينِ وعلى أصحابِ الحسينِ .لقد ذكرْنا في أكثرِ من مقامٍ مواردَ مشروعيةِ التطبيرِ، وفي هذا المقامِ نُلزم أعزاءَنا بعدمِ التطبيرِ، ومَن كان في نيّتِه التطبيرُ وكانَ عاقدَ العزمِ عليه فليتوجّهْ إلى أيِّ مشفىً أو مركزٍ صحيٍّ للتبرعِ بالدمِ لمن يحتاجُه منَ المرضى الراقدينَ ومن جرحى التفجيراتِ الإرهابيةِ ومصابي قواتِنا المسلحةِ التي تقاتلُ #الإرهابَ، وأمّا مَن صارَ التطبيرُ واجبًا عليه بعنوانٍ ثانويٍّ وكانت نيتُه خالصةً للهِ تعالى وخاليةً من الرياءِ فليقمْ بذلكَ في بيتهِ أو أيِّ مكانٍ بعيدًا عن مرأى الناسِ ، وستكونُ هذه فرصةً مناسبةً لمعرفةِ أنّ ممارستَه للتطبيرِ هل للعادةِ والواجهةِ والرياءِ أو أنّها خالصةٌ للهِ؟! ونسألُ اللهَ التوفيقَ للجميعِ وقبولَ الصلاةِ والزيارةِ وصالحِ الأعمالِ.الثامن من محرم الحرام 1439هـ -29-9-2017م )) ...........................................................................ومسك الختام أن أذكر وأتبرك بما ردده السيد المحقق الأستاذ الصرخي في مقدمة جوابه على هذا الإستفتاء وأقول : السلامُ على جدِّ الحسينِ وعلى أبيهِ وأمِّهِ وأخيه، والسلامُ على #الحسين وعلى عليٍّ بنِ الحسينِ وعلى أولادِ الحسينِ وعلى أصحابِ الحسينِ .http://cutt.us/F2urR+++

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة