التصدي للارهاب في شهر الله

التصدي للارهاب في شهر الله  

 شهد احمد السعدي

 الكثير من المحافل القرآنية والمجالس الدينية والاجتماعات الثقافية والندوات التي تقام في هذا الشهر المبارك في جميع بقاع الدول الاسلامية والتي تتناول العديد من القضايا والمسائل التي تستنزف من الوقت الكثير ,الا اننا لم نشاهد او نسمع ولو لمرة واحدة تخصيص مجلساً أو محفلاً يتطرق لقضايا الارهاب الفكري الذي ينبع من المنهج المنحرف لابن تيمية التكفيري الداعشي الذي أضل الملايين من الناس وحرفهم عن مسارهم الصحيح ,

 فالفكر التيمي الضحل الذي يسيطر على عقول الكثير من الناس يتطلب استأصالاً من تلك العقول وهذا لا يتعالج الا عن طريق المعالجة الفكرية الصحيحة وطرح الادلة الدامغة والبحوث الرصينة من أجل قطع الحبائل المتصلة بذلك المنهج الارهابي المتمثل بفتاوى داعشية وأفكار تيمية .

 فما نشهدهُ اليوم من أفعال إجرامية من ذبح وقتل وسفك للدماء وتفجير وتهجير ماهي الا أفعال تعكس إنحراف الفكر المتطرف لفتاوى ابن تيمية التكفيري , فمن الواجب علينا كمسلمين منتمين لهذا الدين الحنيف الدفاع عنهُ والوقوف بوجه كل المسيئين له الذين يدعون للأرهاب والضلال تحت غطاء الاسلام كأمثال ابن تيمية واتباعه الدجالين .

 فألمواجهة الفكرية هي أقوى سلاح لمحاربة الفكر الداعشي التيمي وتجفيف منابعهُ ,وهذا ما وجدناه في المجالس والمحاضرات التي يقيمها المثقفون من ابناء العراق في ليالي شهر رمضان المبارك في عموم محافظات العراق للتصدي للفكر التيمي المنحرف.https://www.facebook.com/Media.Diwaniya/posts/1806276023036614

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة