التقية جائز لملوك وسلاطين الدواعش وحرام وكفر على غيرهم !!!


التقية جائز لملوك وسلاطين الدواعش وحرام وكفر على غيرهم !!!

ضياء الراضي
التقيّة إخفاء العقيدة أو العمل على خلافها خوفاً على النفس أو المال أو العرض، وحكمها الشرعي يختلف باختلاف الموارد، فقد تجب وقد لا تجب بل تحرم.
وللتقية جذور قويّة في الكتاب والسنّة النبويّة وسيرة المسلمين في الأزمنة المختلفة.. وقد استعملها أتباع أهل البيت عليهم السلام كثيراً في عصر بني أميّة وزمن بني العبّاس وأيّام حكومات الظلم والجور على أبناء هذه الطائفة، إذا التقية سيرة عقلائية وشرعية الغاية منها الحفاظ على النفس في الأمور الطارئة ورغم أن ابن تيمية له قول في التقية وينسبها إلى الرافضة حسب قوله لكون أن هذا الاسم إلى أتباع آل البيت ومن كلام ابن تيمية بخصوص التقية في كتابه مجمع الفتاوى (الرَّافِضَة أَجْهَلُ الطَّوَائِفِ وَأَكْذَبُهَا وَأَبْعَدُهَا عَنْ مَعْرِفَةِ الْمَنْقُولِ وَالْمَعْقُولِ وَهُمْ يَجْعَلُونَ التَّقِيَّةَ مِنْ أُصُولِ دِينِهِمْ ، وَيَكْذِبُونَ عَلَى أَهْلِ الْبَيْتِ كَذِبًا لَا يُحْصِيهِ إلَّا اللَّهُ ، حَتَّى يَرْوُوا عَنْ جَعْفَرٍ الصَّادِقِ أَنَّهُ قَالَ : التَّقِيَّةُ دِينِي وَدِينُ آبَائِي ، و " التَّقِيَّةُ " هِيَ شِعَارُ النِّفَاقِ ؛ فَإِنَّ حَقِيقَتَهَا عِنْدَهُمْ أَنْ يَقُولُوا بِأَلْسِنَتِهِمْ مَا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ وَهَذَا حَقِيقَةُ النِّفَاقِ " .انتهى من "مجموع الفتاوى" (13 /263)) وتجاهل ابن تيمية العديد من القادة والرموز الذين يقدسهم ويعطيهم هو وأتباعه الألقاب أنهم قد مارسوا التقية ومنهم نور الدين صاحب الموصل وغيره من ملوك ديار بكر والجزيرة عندما حاصر الملك العادل ماردين فلما أحس بالخطر والخوف على قلاعهم وملكهم ما كان منهم إلا الطاعة وقد أشار إلى هذا الأمر سماحة المحقق الإسلامي الصرخي الحسني خلال المحاضرة التاسعة والعشرون من بحثه الموسوم (وقفات مع .... توحيد التيمية الجسمي الأسطوري) مخاطباً التيمية والدواعش وإمامهم ابن تيمية إن هذا السلوك من هؤلاء السلاطين والحكام أليس بالتقية فلماذا التكفير لمن يمارس التقية ولماذا ينعت بالمنافق كل من يعمل بالتقية من الشيعة وأدناه كلام المرجع الصرخي بهذا الخصوص :

(الجهة السابعة: الجهمي والمجسم هل يتفقان؟!!
وكان الكلام في أمور ودخلنا في الأمر الرابع وتحت عنوان " الملك العادل أبو بكر بن أيوب(الأيّوبي)" وكان الكلام في موارد ووصلنا إلى:
المورد7 : الكامل10/(163): ثم دخلت سنة خمس وتسعين وخمسمائة(595هـ)]: [ذِكْرُ رَحِيلِ عَسْكَرِ الْمَلِكِ الْعَادِلِ عَنْ مَارْدِينَ]: قال(ابن الأثير:)
1ـ فِي هَذِهِ السَّنَةِ زَالَ الْحِصَارُ عَنْ مَارْدِينَ، وَرَحَلَ عَسْكَرُ الْمَلِكِ الْعَادِلِ عَنْهَا مَعَ وَلَدِهِ الْمَلِكِ الْكَامِلِ،
2ـ وَسَبَبُ ذَلِكَ أَنَّ الْمَلِكَ الْعَادِلَ لَمَّا حَصَرَ مَارْدِينَ عَظُمَ ذَلِكَ عَلَى نُورِ الدِّينِ صَاحِبِ الْمَوْصِلِ، ((هذا من ضمن الصراع بين الزنكيّين المماليك والأيوبيّين مماليك الماليك)) وَغَيْرِهِ مِنْ مُلُوكِ دِيَارِ بَكْرٍ وَالْجَزِيرَةِ، وَخَافُوا إِنْ مَلَكَهَا أَنْ لَا يُبْقِيَ عَلَيْهِمْ، إِلَّا أَنَّ الْعَجْزَ عَنْ مَنْعِهِ حَمَلَهُمْ عَلَى طَاعَتِهِ، ((هذا تطبيق من تطبيقات التقيّة، يا بن تيميّة، هذه تقيّة شيعيّة أو سنيّة أو داعشيّة أو تيميّة؟ فهؤلاء الحكام والسلاطين مع ما عندهم من قوّة وسطوة وعساكر، ينتهجون ويسلكون مسلك التقيّة، فكيف العزل والمساكين من سواد الناس، من أين لك هذا يا بن تيمية تسمح وتجيز بالتقية للسلاطين؛ أصحاب القوّة والبأس ولا تسمح للمساكين والمستضعفين من الشيعة والسنة فتكفّرهم لسلوكهم طريق الشرع في التقيّة للحفاظ على النفس والعرض والمال)))

المحاضرة التاسعة والعشرون  من بحث (وقفات مع ... توحيد التيمية الجسمي الاسطوري)

https://www.youtube.com/watch?

المحاضرة الثامنة والعشرون  من بحث (وقفات مع ... توحيد التيمية الجسمي الاسطوري)

https://www.youtube.com/watch?

المحاضرة السابعة  والعشرون  من بحث (وقفات مع ... توحيد التيمية الجسمي الاسطوري)

https://www.youtube.com/watch?

المحاضرة السابعة عشرة  بحث ( الدولة.. المارقة ... في عصر الظهور ... منذ عهد الرسول)

https://www.youtube.com/watch?-B1MM

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة