الجهل سلاح يجتاح المجتمعات ويبني التكفير بقلم حيدر جاسم الرغيفي

الجهل سلاح يجتاح المجتمعات ويبني التكفيران افضل خواص للانسان المعرفة وعلى مر الاجيال وبكافة توجهاتها كانت ولا زالت تحب المعرفة وكاد ان تكون احد الفطر الذي لازمته واثبت انه يستطيع عمل المستحيلات فبكفاح مستمر مع الحياة وباستمرارية معرفة المجهول استطاع الوصول الى القمر وتوصل الى اجمل الافتكارات اعطت الافضلية لهذا الكائن على الارض بامتياز العقل الذي روض اكبر الحيوانات وكشف اصغرها وتعرف على انواع البكترية وذهب يستكشف البحار والوديان والجبال وصعد اعلى القمم وحفر الجبال ونحتها واستخدمها بيوت والى الان البشر والانسانية تنتج وتستنتج اكثر واكثر لكن في نفس هذا الوقت عانت البشرية من هذا العقل الذي يحب التسلط والحكم فقتل الملايين والالاف وكل هذا بسبب هذا العقل الذي لابد ان يوجه نحو الخير واستخدامه لنفع البشرية وذلك لسبب واحد ورئيسي هو ان كل كائن حي نتيجته الزوال وهذا سبب كافي ليجعلنا نبقي بصمتنا وهذه البصمة لابد من ان تكون على خير وهذا لا يصبح ولاينطلق الى من الشأن المعرفي وضرورة العناية به، وحتمية ممارسة نشاطه المتنوع وفي مختلف العلوم الفكرية والأدبية والثقافية والفنية يتطلب منا الغوص في أعماق العلوم المرتبطة بحياة الإنسان وخاصة العلوم التاريخية والعقدية، مادام هذا الشأن المعرفي يولد من رحم العلم ، حتى نكون على دراية في معرفة الجذور التاريخية والعقدية والفكرية للتكفير التي أسس لها راعي التكفير الأول ابن تيمية الحراني وواضع حجر الأساس لمدرسة التطرف الفكري المعاند، الذي صار القضية الحياتية اليومية الرئيسية في تفكير مجتمعاتنا المعاصرة التي تضررت بمحتوى الأفكار المنحرفة التي تبنت أدلتها عصابات الخوارج المارقة لتصبح قضية اجتماعية تؤثر في طبقات الناس على اختلاف توجهاتها لارتباطها الوثيق بالظروف التاريخية والدينية والاجتماعية والسياسية وحتى نقطع أمل ابن تيمية الحراني وعصاباته الإجرامية في تمدد فكره الضال صار الاهتمام بالشأن المعرفي واجبًا إنسانيًا وضرورة حتمية .أنصار المرجع السيد الصرخيhttps://b.top4top.net/p_567sxbkd1.png-

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة