الحسين:إنتصار الدم على السيف ....

الحسين:إنتصار الدم على السيف ....

بقلم:احمد ناصر سعيد

لم يكن طريق الانبياء والمصلحين على مر التاريخ معبدا بالورود.....لقد عانى هؤلاء المصلحون وسالت دمائهم في سبيل إرساء دعائم الحق والصلاح ...ولم يخرج الحسين الثائر عن هذا الخط الاصلاحي بل أصبح نبراسا لكل الثائرين والمصلحين على مر الزمن....

وكما قال هو (إنما خرجت لطلب الاصلاح) ....بمعنى أنه لم يخرج لاي غرض اخر ... خرج لطلب الاصلاح ...يريد ان يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر في زمن قل فيه المصلحون ...الحسين ثار ضد الظلم والفساد والانحراف الذي حصل في الخط الاسلامي والمتمثل بالدولة الاموية ....

وعليه فمن يريد السير في طريق الحسين ان يسير بمنهج وطريق الحسين ....فالحسين خرج ضد الظلم والفساد والانحراف ...ولذلك علينا ان نقتدي به فيما نقوم به من شعائر ومنها المواكب الحسينية والمشي الى قبره (عليه السلام) وحضورنا المجالس الحسينية حتى يكون ذلك وفاء لتضحيته ....لتكن تلك الشعائر صرخة بوجه الباطل والفساد بكل أشكاله وحتى نكون ممتتثلين للامر الالهي في الاستمرار بفريضة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر.

لقد خلد التاريخ الحسين (عليه السلام) لانه خرج مصلحا وثائرا ضد الظلم والانحراف وضحى بنفسه وأهله وعياله فحري بنا ان نسلك منهجه ونسير بسيرته فنجعل شعائرنا وكما قال المحقق الاسلامي السيد الصرخي الحسني شعائر الهية رسالية حيث يقول عن الحسين وثورته((لنجعل الشعائر الحسينية شعائر إلهية رسالية نثبت فيها ومنها وعليها صدقًا وعدلًا الحب والولاء والطاعة والامتثال والانقياد للحسين (عليه السلام) ورسالته ورسالة جدّه الصادق الأمين ((عليه وعلى آله الصلاة والسلام)) في تحقيق السير السليم الصحيح الصالح في إيجاد الصلاح والإصلاح ونزول رحمة الله ونعمه على العباد ما داموا في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فينالهم رضا الله وخيره في الدنيا ودار القرار((.

وختاما فان الرحمة والنعمة الالهية وكما قال المحقق الاستاذ الصرخي تنزل على العباد ماداموا سائرين في طريق الامر بالمعروف والنهي عن المنكر....وبالتالي يتحقق الرضا الالهي في الدنيا والاخرة ..هذه هي رسالة الحسين (سلام الله عليه) تتلخص في الاصلاح بالامر بالمعروف والنهي عن المنكر فهي صرخة بوجه الباطل في كل عصر ومصر .

http://www6.0zz0.com/2017/10/04/13/250553459.jpg

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة