الحكومة وزوجة الأب


بقلم / جيهان السنباطى

أصابت الأسواق حالة من الجنون .. فالأسعار فى إرتفاع بشكل مستمر .. والازمات متلاحقة ... فلا نكاد ننتهى من أزمة حتى ندخل فى ازمة آخرى .. والجميع يرجع هذا الجنون والتخبط الى إرتفاع سعر الدولار أمام الجنية الذى اصبح كورقة ممزقة تقف فى مهب الريح لاقيمة له بعد أن بلغ مرحلة لايرثى لها من التدنى .. وبدلا من أن تقوم الحكومة بدور الأم التى تحتوى أولادها وتحتضنهم وتحاول ان تساعدهم على البقاء أحياء نجدها قد تخلت عنهم وتركتهم فى الصحراء بلا مأكل ولا مشرب .. ورغم انها تسمع أنينهم الا انها تتظاهر بانها لاتسمع ولا ترى وتواصل طريقها وخططها ولديها يقين انها على حق وأن ماتتخذه من قرارات هى فى صالح المواطنين وخاصة محدودى الدخل... ودائما مايتم مقارنة الاسعار فى الاسواق المصرية بنظيراتها فى الدول الاخرى والنتائج دائما تشير الى ان اسواقنا هى الاقل سعرا ولكنهم يغفلون حينما يتجهون الى اجراء هذه المقارنة الى القاء نظرة بسيطة ولو عن بعد عن مستوى الدخل فى تلك الدول والذى يتفوق على دخل المواطنين المصريين اضعافا واضعافا ... يكفى انه بهذا الدخل الضعيف مازال الانسان المصرى على قيد الحياة بعد تسديد فاتورة المياة والكهرباء والغاز والتليفون والأدوية وايجارات المنازل ومصاريف المدارس والدروس الخصوصية بالاضافة الى الضرائب المستقطعة من المنبع والضرائب الاخرى التى تدور وتدور ثم تلقى فى النهاية ايضا على كاهل المواطن البسيط ...

الجميع فى حالة شكوى مستمرة .. تسمعها فى كل مكان .. فى العمل .. فى وسائل المواصلات .. فى الشوارع .. على مواقع التواصل الاجتماعى ..الجميع يشكو ان ما لديه من دخل لم يعد يكفى .. وان كل شىء من حولنا فى ارتفع سعره والمرتبات محلك سر رغم التصريحات الرنانة التى تؤكد ان الموظفين الحكوميين قد حصلوا على علاوة تقدر بـ 7% والتى الى الان لم يستطيع الموظف الحصول عليها ... فالملاحظ ان القرارات الحكومية سريعه جدا حين تتخذ وبطيئة جدا فى التنفيذ اذا كانت فى صالح المواطن الغلبان.

سؤال دائما يتردد على الاذهان ... اذا كانت الحكومة تحصل على ضرائبها المستحقة من المواطنين بلا تباطؤ .. والمواطن لايعترض.. فهل مايتم تحصيله غير كاف لكى يحصل المواطن على حقه هو الاخر فى تعليم جيد ومستشفيات ادمية وشبكة طرق تخفف عنه الاخطار اليومية التى يتعرض لها والحوادث التى اصبحت تحدث بشكل يومى ؟؟؟

واذا كانت الحكومة بالفعل تشعر بمحدودى الدخل وتحاول التخفيف عنه فلماذا تزيد عليه الاعباء برفع اسعار الخدمات التى يحصل عليها وفرض ضرائب تكبله بسلاسل من فولاز وتجعله مطأطأ الرأس ذليل يمد يده للاغراب كى يعود الى اسرته بوجبة غذاء قد لايشعرون منها بالشبع؟؟؟؟

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة