الخليفة عمر بن الخطاب (رض)يُسفِّه معتقدات الدواعش المارقة 

الخليفة عمر بن الخطاب (رض)يُسفِّه معتقدات الدواعش المارقة 

.....بقلم أكرم ناجي الأسدي  ......ليس غريبا على الصحابة الأجلّاء مّمن عاصرالرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وآله وصحبه سلم أن ينتقد عمل الأمويين والمروانين، دواعش مابعد صدر الإسلام ـ والذين كانوا النسخة الأولى للدولة (داعش الإجرامية) حيث القتل على الظنّة وإلا فالجريمة الكبرى وهي قتل الخليفة عمر (رضوان الله عليه) ماهي إلا مخطّطا عمله معاوية ولفيفه من الدواعش آنذاك والقاتل مأجور فارسي مجوسي قد حصل على الفتات من السحت!، وهذه الجريمة تكشف المؤامرات التي حيكت تحت فكر الأمويين وبكل وحشية، وقد كانت هذه الجريمة بمثابة الخطوة الأولى للفكرالأموي المرواني التيمي الوهابي المنحرف، الخطوة التي تمّت لتفتح الطريق بمصراعيه للعمل في خلف الكواليس المظلمة لقتل الصحابة الذين لم يعطوا الفرصة لهذا الفكر في تبنّي مشاريع الإسلام المحمدي الأصيل لأنه فكر مختلف كل البعد والإختلاف عن النهج الذي رسمه القرآن كدستور من الله عز وجل والسنة النبوية الشريفة ومرورا بالقرآن الناطق أهل بيت النبوة والصحابة الذين نهلوا من صحبة الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم)، ومن هنا قال الخليفة عمر رضوان الله تعالى عليه مسفّها فكر دواعش ذلك الزمان حين خاطب أهل العراق بأنّهم كنز الإيمان وجمجمة العرب ورمح الله وهم الذين يمدّون الأمصار وهم سهمه الذي يرمي به اذا أتاه خطر محدق به وبالعرب من هنا وهناك من أعاجم وأعداء العروبة والإسلام، بينما نجد أن التيمية يقولون على العراق أنه رأس الفتنة وفيها يظهر قرن الشيطان وأنه نجد الذي يظهر فيه قرن الشيطان، وهذا ماورد في بعض الروايات الصريحة التي ذكرها رجل الدين الشيعي الصرخي والذي اعطى توضيحا خاصا بهذا الأمر الذي يثبت تورّط معاوية وحواشيه (دواعش الزمن الراشدي آنذاك) كما في المقتبس التالي:http://c.top4top.net/p_415dpesc1.jpg((وقَفَات مع.. تَوْحيد التَيْمِيّة الجِسْمي الأسطُوري..أسطورة (11): الله شَابٌّ أَمْرَد جَعْدٌ قَطَطٌ..صحَّحه تيمية!!!..أسطورة (2): تجسيم وتقليد وجهل وتشويش..أسطورة (35): الفتنة.. رأس الكفر.. قرن الشيطان!!!: الكلام في جهات: الجهة الأولى: المَشرِق عند الرازي..الجهة الثانية: الشرق الشمال ونَجْد العراق.. عند الوهابيّة!!!..الجهة الثالثة: لم يكن عراق.. كانت تبوك ولم يكن شام!!!..الجهة الرابعة: نَجْد في الأدب والتاريخ والأثر: هل نجْد تسمية حديثة كما يدّعي أتباع ابن عبد الوهاب ولم يكن لها وجود في صدر الإسلام عصر صدور الروايات فضلًا عن العصر الجاهلي؟!! الواقع يخالف ادعاءهم، والشواهد كثيرة جدًا، ومنها في الأدب والتاريخ والأثر، ومنها: أوّلًا.. ثانيًا..سادسًا: في التاريخ والأثر عن الخليفة عمر (رضي الله عنه) قد ثبت للعراق ما يخالف قول الألباني وباقي أتباع التيمية: أـ عن عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) {{أَهْلُ الْعِرَاقِ كَنْزُ الْإِيمَانِ، وَجُمْجُمَةُ الْعَرَبِ، وَهُمْ رُمْحُ اللَّهِ، يحرزون ثُغُورَهُمْ، وَيَمُدُّونَ الْأَمصَارَ}} المعرفة والتاريخ2: الفَسَوي// ابن سعد: الطبقات6// تاريخ ابن أبي خَيْثَمة2// تاريخ بغداد: الخطيب البغدادي// تاريخ الطبري4/ ب ـ ابن أبي شَيْبة في المصنّف6: أَنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ، قَالَ: {{يَا أَهْلَ الْكُوفَةِ، أَنْتُمْ رَأْسُ الْعَرَبِ وَجُمْجُمَتُهَا، وَسَهْمِي الَّذِي أَرْمِي بِهِ إِنْ أَتَانِي شَيْءٌ مِنْ هَاهُنَا وَهَاهُنَا}} المُصَنَّف6/ جـ ـ ابن أبي شيبة في المصنف6:... عَنْ عَامِرٍ، قَالَ: كَتَبَ عُمَرُ إِلَى أهل الكوفة: {{إِلَى رَأْسِ أَهْلِ الْإِسْلَامِ}}. د ـ البخاري: فضائل الصحابة: {{... عَنْ عَمْرِو بْنِ مَيْمُونٍ قَالَ: رَأَيْتُ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ(رض) قَبْلَ أَنْ يُصَابَ بِأَيَّامٍ بِالْمَدِينَةِ وَقَفَ عَلَى حُذَيْفَةَ بْنِ الْيَمَانِ وَعُثْمَانَ بْنِ حُنَيْفٍ، قَالَ: كَيْفَ فَعَلْتُمَا؟ أَتَخَافَانِ أَنْ تَكُونَا قَدْ حَمَّلْتُمَا الأَرْضَ مَا لاَ تُطِيقُ؟ قَالاَ: حَمَّلْنَاهَا أَمْرًا هِيَ لَهُ مُطِيقَةٌ، مَا فِيهَا كَبِيرُ فَضْلٍ، قَالَ: انْظُرَا أَنْ تَكُونَا حَمَّلْتُمَا الأَرْضَ مَا لاَ تُطِيقُ، قَالَ قَالاَ: لاَ. فَقَالَ عُمَرُ: لَئِنْ سَلَّمَنِي اللَّهُ لأَدَعَنَّ أَرَامِلَ أَهْلِ الْعِرَاقِ لاَ يَحْتَجْنَ إِلَى رَجُلٍ بَعْدِى أَبَدًا. قَالَ: فَمَا أَتَتْ عَلَيْهِ إِلّا رَابِعَةٌ حَتَّى أُصِيبَ. قَالَ (عَمرُو):... تَقَدَّمَ (عُمَر) فَكَبَّرَ... وَرُبَّمَا قَرَأَ سُورَةَ يُوسُفَ... فَمَا هُوَ إِلاَّ أَنْ كَبَّرَ فَسَمِعْتُهُ يَقُولُ: قَتَلَنِي- أَوْ أَكَلَنِي- الْكَلْبُ. حِينَ طَعَنَهُ، فَطَارَ الْعِلْجُ بِسِكِّينٍ ذَاتِ طَرَفَيْنِ لاَ يَمُرُّ عَلَى أَحَدٍ يَمِينًا وَلاَ شِمَالًا إِلّا طَعَنَهُ حَتَّى طَعَنَ ثَلاَثَةَ عَشَرَ رَجُلًا، مَاتَ مِنْهُمْ سَبْعَةٌ، فَلَمَّا رَأَى ذَلِكَ رَجُلٌ مِنَ الْمُسْلِمِينَ، طَرَحَ عَلَيْهِ بُرْنُسًا، فَلَمَّا ظَنَّ الْعِلْجُ أَنَّهُ مَأْخُوذٌ نَحَرَ نَفْسَهُ... قَالَ (عُمَر): يَا ابْنَ عَبَّاسٍ، انْظُرْ مَنْ قَتَلَنِي؟ فَجَالَ سَاعَةً، ثُمَّ جَاءَ، فَقَالَ: غُلاَمُ الْمُغِيرَةِ. قَالَ: الصَّنَعُ؟ قَالَ: نَعَمْ. قَالَ: قَاتَلَهُ اللَّهُ لَقَدْ أَمَرْتُ بِهِ مَعْرُوفًا، الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِى لَمْ يَجْعَلْ مَنِيَّتِي بِيَدِ رَجُلٍ يَدَّعِى الإِسْلاَمَ، قَدْ كُنْتَ أَنْتَ وَأَبُوكَ تُحِبَّانِ أَنْ تَكْثُرَ الْعُلُوجُ بِالْمَدِينَةِ وَكَانَ {الْعَبَّاسُ} أَكْثَرَهُمْ رَقِيقًا. فَقَالَ: إِنْ شِئْتَ فَعَلْتُ. أَىْ إِنْ شِئْتَ قَتَلْنَا. قَالَ: كَذَبْتَ، بَعْدَ مَا تَكَلَّمُوا بِلِسَانِكُمْ، وَصَلَّوْا قِبْلَتَكُمْ وَحَجُّوا حَجَّكُمْ؟... يَا عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ انْظُرْ مَا عَلَىَّ مِنَ الدَّيْنِ. فَحَسَبُوهُ فَوَجَدُوهُ سِتَّةً وَثَمَانِينَ أَلْفًا أَوْ نَحْوَهُ، قَالَ: إِنْ وَفَى لَهُ مَالُ آلِ عُمَرَ، فَأَدِّهِ مِنْ أَمْوَالِهِمْ، وَإِلّا فَسَلْ فِي بَنِى عَدِىِّ بْنِ كَعْبٍ، فَإِنْ لَمْ تَفِ أَمْوَالُهُمْ فَسَلْ فِي قُرَيْشٍ، وَلاَ تَعْدُهُمْ إِلَى غَيْرِهِمْ، فَأَدِّ عَنِّى هَذَا الْمَالَ ...)).جاء ذلك في المحاضرة {19} من بحث: "وقفات مع.. توحيد التيمية الجسمي الأسطوري" ضمن سلسلة بحوث: تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي للسيد الصرخي الحسني 20 جمادى الاولى 1438 هــ - 18 -2- 20177 مـ.https://www.youtube.com/watch?v=pyg3QCollVI

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة