الدكتورة اية عبد الهادي تكتب بالتفصيل عن الامراض النفسية وادويتها ومدي تأثيرها

بسم الله الرحمن الرحيم











علم النفس الدوائي يتعلق بدراسة الادوية التي تؤثر على الوظائف النفسية وبالتالي الحالة النفسية للانسان. وأدى التطور في تصنيع واكتشاف الأدوية النفسية إلى مساعدة المرضى وإنقاذهم من العلاجات القاسية: كالصدمات الكهربائية والجراحة، وغيبوبة الأنسولين. وأهمية علم النفس الدوائي للأخصائي النفسي: 1-معرفة تأثير تناول الأدوية على الاختبارات والمقاييس النفسية. 2- معرفة الآثار الجانبية للدواء والمواد الفعالة والجرعة ومدة العلاج حتى يتسنى له متابعة الحالات التي يتعامل معها. 3- توعية واقناع المريض وذويه بأهمية العلاج الدوائي، واستخدامه الصحيح. 4 - معرفة آثار الدواء على السلوك الطبيعي والمرضي. ويمكننا تقسيم الأدوية النفسية في علم النفس الدوائي إلى: 1-مضادات الإكتئاب 2- مضادات القلق 3- مضادات الذهان 4-مضادات الهوس او إضطرابات المزاج. والقلق هو شعور عام غامض غير سار بالتوجس والخوف والتحفز والتوتر مصحوب ببعض الأعراض الجسمية خاصة في الجهاز العصبي الإرادي يأتي بشكل نوبات متكررة. وينقسم اضطراب القلق إلى: القلق العام, الوسواس القهري, الفوبيا ويدخل ضمنها الفوبيا من الاماكن المغلقة والرهاب الاجتماعي وأي فوبيا, الهلع. وتنقسم أعراض القلق إلى: أعراض جسمية مثل الشعور بالدوخة والصداع’ زيادة دقات القلب’ كثرة التبول’ آلام في مختلف عضلات الجسم. وأعراض نفسية مثل: عدم لقدرة على التركيز, التوتر أو التهيج العصبي, الخوف من أشياء لم تكن تخيفه سابقا, فقدان الشهية, الأرق . وتوجد أمثلة على أدوية القلق: ألبرازولام، ويعرف بالأسماء التجارية Xanax وXanor، وAlprax، و Niravam. ويعتبر البروزلام عقار قصير المفعول من فئة البنزوديازيبين. يستخدم لعلاج اضطرابات القلق المعتدلة والشديدة ونوبات الهلع، وكما يستخدم كعلاج إضافي للقلق المرتبط بالاكتئاب المعتدل. يعتبر ألبرازولام مهدئ ومنوم، ومضاد للتشنجات، كما يساعد على ارتخاء العضلات. أبلغ طبيبك إذا كنت تتناول أي دواء قبل استعمال البروزلام مثل المسكنات أقراص منع الحمل .وقبل منتصف القرن الماضي كان على مرضى الفصام أن يعيشوا مع مرضهم دون علاج. إلى أن يسر الله اكتشاف مضادات الذهان التي غيرت حياة ملايين المرضى. وتنقسم مضادات الذهان إلى: مضادات الذهان التقليدية (أو النمطية) ومضادات الذهان غير التقليدية. ومضادات الذهان التقليدية وهي عبارة عن مركبات كيميائية تعمل على إبطال فعل مادة الدوبامين على النهايات العصبية في مناطق معينة في الدماغ. حيث يعتقد أن الفصام ناجم عن زيادة الدوبامين بين الوصلات العصبية. ولكن مشكلة مضادت الذهان التقليدية أن الدواء عندما يدخل الدماغ يغلق أيضاً جميع مستقبلات الدوبامين مما يؤدي إلى الأعراض الجانبية. وتوجد أمثلة على هذه المجموعة: الهاليبريدولHaloperidole , اللارجكتيل Chlorpromazine , ميلاريل Mellaril ومعظم هذه الأدوية غير مستخدمة حاليا. اما المضادات غير التقليدية:غيرت حياة المرضى. حيث قللت من عدد مرات الانتكاسة وحاجة المريض للتنويم, لأنها أكثر فعالية وأقل أعراض ومضاعفات جانبية. ويعمل الدواء على تثبيط مستقبلات الدوبامين, والسيروتونين معاً بنسب متفاوتة. بعكس التقليدية التي تعمل على الدوبامين فقط. وأشهر مضادات الذهان غير التقليدية ريسبريدون Risperidone (ريسبريدال Risperdal® ): وهو الدواء الأكثر استعمالاً حول العالم لمرضى الفصام. وقد أثبت فعالية جيدة لعلاج الأعراض الإيجابية والسلبية لمرض الفصام. ويأتي الدواء على شكل حبوب وشراب للأطفال. وحديثاً وصلت الشركة إلى تحضير حقن طويلة الأمد يأخذها المريض كل أسبوعين لكنها باهظة الثمن. أولانزبين Olanzapine (زيبركساZyprexa® : وهو أيضاً من العلاجات الجيدة. ولكن لابد من مراقبة سكر الدم ولا يفضل إعطائه لمن يمتلك تأهب لمرض السكر. والكلوزابين Clozapine : يفضل الأطباء استخدامه مع المرضى الذين لا يستجيبون للأنواع الأخرى من مضادات الذهان. وذلك لأنها قد تسبب نقص حاد في أحد أنواع خلايا الدم البيضاء. ورغم أن هذا التأثير الجانبي نادر جداً (1-2% ) لكن لابد من أخذ الحيطة والحذر. وبداية نعرف الإكتئاب تعريفا مبسطاً: فهو حالة نفسانية تشتدّ فيها الأحاسيس بحيث تؤثر سلبآ في النشاطات اليومية. وبعض أسباب الإكتئاب: فقدان أو وفاة أحد الأحبّاء أو المقربون من الفرد, مشاكل هرمونية يمكن ان تحدث بعد الولادة أو في فترة إنقطاع الطمث. عوامل متعلقة بنمط الحياة كالإسراف في تناول الكحول أو تعاطي المخدرات, عوامل فسيولوجية كتدني مستويات هرمون الغدة الدرقية. ويمكن ان يظهر الاكتئاب فجأة دون أن تتوفر اية عوامل واضحة وهذا يعرف بالإكتئاب الداخلي المنشأ. ويعاني غالبا الأشخاص المصابون بالقلق والوسواس القهري والاضطرابات النفسية الأخرى من الاكتئاب. وبعض أعراض الإكتئاب: - عدم المبالاة والإكتراث بشكل عام. 2- تدنّي مستويات النشاط بشكل متواصل. 3- وجع الظهر. 4- حزن دائم. 5- الأرق أو الإستيقاظ باكرا في الصباح(البعض يميل إلى الإفراط في النوم) 6-فقدان الشهية( البعض قد ينتابه شهية مفرطة للطعام ) 7- فقدان التركيز 8- قلة الإعتداد بالنفس. 9- الشعور بالذنب والقلق. وهناك فئات رئيسية ثلاث من العقاقير المضادة للاكتئاب هي : 1- مثبطات إعادة السيروتين الإختيارية SSRIs. ما هي مثبطات إعادة السيروتين الإختيارية SSRIs؟ تعمل على تقوية نشاط الناقل العصبي السيروتونين عن طريق تأخير إعادة إلتقاط النهايات العصبية له. ويفضل تناول هذه مثبطات السرتونين في الصباح لانها قد تعمل على إضطراب النوم إذا تناولها المرء قبل أن يأوي إلى فراشه. 2- مثبطات أحادي أمين الأوكسيديز MAOIs: هي عقاقير مضادة للاكتئاب ذات تأثير شديد، وهذه المثبطات نادرا ما تكون الاختيار الأول في علاج الاكتئا. ونظرا لآثارها الجانبية الخطيرة المحتملة، ولكنها مفيدة في علاج أولئك الذين لم يتحسن الاكتئاب لديهم مع إستعمال الأدوية الاخرى (الاكتئاب المقاوم) ومضادات الإكتئاب ثلاثية الحلقات HCAs : تعمل على تقوية مفعول ناقلين عصبيين بالمخ هما النورإبنفرين والسيروتونين. ومضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات: ينبغي تناولها بالليل لأنه منومة كما أنها لا توصف لمرضى القلب لأنها تسبب اضطرابا بإيقاع ضربات القلب وتوجد نصائح وإرشادات لمريض الاكتئاب: تختلف الاثار الجانبية باختلاف الأنواع ، لهذا قد يغير لك الطبيب نوع الدواء إذا أحدث آثارا جانبية ضارة. وقد لا يظهر التحسن إلا بعد أسبوعين من تناول مضادات الاكتئاب لذا لا توقف الدواء بحجة عدم الشعور بالتحسن ومضادات الاكتئاب لا تسبب الإدمان لكن تسبب أعراض إنسحابية شديدة وخطرة إذا أوقفت دون موافقة وإشراف الطبيب. لذا يجب عدم استخدام أي دواء آخر دون إطلاع الطبيب النفسي لأن بعض الأدوية تتفاعل مع بعضها بطريقة سيئة مثل: بعض أدوية البرد وضغط الدم والمسكنات. ويمكننا التقليل من الآثار الجانبية لمضادات الاكتئاب عن طريق: 1-تقليل جرعة الدواء في الأيام الأولى و زيادة الجرعة تدريجيآ او عن طريق: 2-إضافة دواء مساعد لعلاج الآثار الجانبية.

بقلم ا.د. ايه عبد الهادي

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة