الدكتورة اية عبد الهادي تكتب عن اسباب الفشل الكلوي وكيفية الحفاظ علي الكلي

بسم الله الرحمن الرحيم 











كما يقال: (درهم وقاية خير من قنطار علاج). وللفشل الكلوي أسباب عديدة؛ ولذا يفضل التعرف على هذه الأسباب؛ لأن من عنده هذه الأمراض التي تسبب الفشل الكلوي يجب معرفة كيفية الوقاية من حدوث مضاعفات للمرض في الكلية.- السكري، فمن عنده السكري عليه ضبط السكري حتى لا يسبب قصور الكلية.- ارتفاع الضغط، فيجب ضبط الضغط لكي يكون في مستويات طبيعية لمنع حدوث ضرر للكلية.- الحمل قد يؤدي إلى قصور في الكلية، فيجب مراقبة الحمل والزلال. - الأدوية المسكنة، يجب سؤال الطبيب عن الأدوية إن كان المريض يتناول أدوية بشكل مستمر. - صعوبة في التبول فقد يكون بسبب تضيق في مجرى البول. وهناك أعراض يجب الانتباه إليها، وإجراء التحاليل.- وجود دم أو رغوة أو كدر في البول.- صعوبة في التبول. - الشعور بالألم أثناء التبول.- وجود الحصى في البول.- كثرة التبول في الليل.- وجود تورم في كاحل القدم.- وجود انتفاخ حول العينين.- وجود آلام في منطقة الخاصرة وأسفل الظهر. وهناك بعض الفحوصات التي ينصح بعملها بشكل دوري للشخص المعرض للإصابة بالمرض هي:1- قياس ضغط الدم.2- عمل تحليل للدم عن وظائف الكلى.3- عمل تحليل للبول للتأكد من عدم وجود زلال (البروتين). وبشكل عام فهناك توصيات يجب اتباعها للمحافظة على وظائف الكلى، والتي قد تؤدي إلى الوقاية من أمراضها بإذن الله، وتتلخص فيما يلي:1- الإكثار من أكل الخضار والفواكه والبقول. 2- أكل اللحوم قليلة الدهن مثل الدجاج والسمك.3- الإقلال من أكل الطعام المالح والدهني.4- الإكثار من شرب الماء.5ـ المحافظة على الوزن المثالي.6ـ أداء الرياضة بانتظام مثل الهرولة، والسباحة وركوب الدراجة، وذلك لمدة 30 دقيقة في اليوم لخمسة أيام في الأسبوع على الأقل 7- عدم التدخين. 8- عدم شرب الكحول.9ـ القيام بالأعمال التي تساعد على الاسترخاء، وعلى خفض مستوى ضغوط الحياة اليومية. 10- تجنب استخدام الأدوية بدون استشارة الطبيب بالأخص الأدوية المسكنة للآلام والمضادات الحيوية. 11 -العلاج الفوري لالتهابات المسالك البولية.12- تجنب احتباس البول لأوقات طويلة.13- زيارة الطبيب المختص في أقرب وقت عند الشعور بأي أعراض مرضية تتعلق بالجهاز البولي لإجراء الفحوصات اللازمة. وللتعرف على سلامة الكلى يجب فى البداية عمل تحليل بول, وعمل مزرعة للبول, إذا وجد التهاب بول بأي نسبة, وعمل أشعة عادية على الحوض والكلى بعد أخذ الملينات؛ لتفريغ القولون من الطعام والغازات التي قد تخفي أي حصوات في الحالب أو الكلى, وعمل سونار على الكلى لبيان حالتها, مع تحليل دم لوظائف الكلى؛ لتحديد نسبة اليوريا والكرياتينين, هذا كل ما يمكن عمله للكلى, والمهم شرب الماء بكثرة لإعطاء فرصة للكلى لطرد السموم من الجسم. ولكن ليس كل ألم في الجنب له علاقة بالكلى, فكل الآلام المرتبطة بالحركة خصوصا من وضع الرقاد إلى الجلوس, أو أثناء الصلاة, أو حمل الأشياء؛ كل ذلك له علاقة بعضلات الظهر المتقلصة والمشدودة,, وهذه تحتاج إلى حبوب باسطة للعضلات مثل مسكادول قرصين 3 مرات يوميا, مع أقراص فولتارين 50 مج 3 مرات يوميا لمدة أسبوع, وكبسولات فيتامين د كبسولة 50000 وحدة دولية كل أسبوع لمدة 4 شهور, وعمل حمام ماء دافئ كلما سنحت الفرصة, وعمل مساج لعضلات الظهر. وفي حال وجود كلية لا تعمل فالكلية التي لا تعمل لا تؤثر على الكلية الأخرى، ولا داعي لاستئصالها, إلا في حالة وجود ألم أو التهابات في المسالك البولية أو زيادة في ضغط الدم، ويمكن استئصال الكلية عن طريق المنظار. وفي حال وجود اكياس علي الكلي لا يوجد سبب معين لوجود أكياس بالكلية, وقد تزداد مع الوقت وقد تؤثر على وظائف الكلى, وليس لها علاج إلا لو زاد حجمها فيمكن تفريغها بإبرة أو استئصالها جراحياً. والله اعلم.

بقلم ا.د. اية عبد الهادي

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة