الدكتورة اية عبد الهادي تكتب عن الام الظهر والعضلات اسباب، اعراض، نصائح، علاج.

بسم الله الرحمن الرحيم











آلام أسفل الظهر لها الكثير من الأسباب، ومن أهم هذه الأسباب: 1- أسباب هيكلية:- أمراض التهابية بالعمود الفقري من نوع التهابات المفاصل . - فتق النواة اللبية أو (الديسك).- آلام عضلية، كالتشنج العضلي أو التهاب أوتار العضلات. كسور الفقرات.2- أسباب التهابية: - مثل التهابات المفاصل. - وجود خراج بالحوض. - أورام العمود الفقري. 3- أمراض استقلابية:- نقص فيتامين د. - تلين العظام. 4- أمراض الحوض: - التهابات الحوض عند النساء. - التهاب البروستاتا عند الرجال. وهذه الانواع من الألام في أسفل الظهر نسميه الألم الالتهابي, فنحن عندما يعاني المريض من آلام مزمنة أكثر من ثلاث شهور في أسفل الظهر, ومن الأعراض التي يعاني منها نصنف آلام الظهر إلى نوعين: - آلام الظهر الميكانيكية (Mechanical back pain)  - (Inflammatory low back pain) وهو النوع الالتهابي. ففي النوع الأول تكون الآلام مع الحركة, وتخف مع الراحة, أما النوع الثاني فتكون الآلام فيها في الليل, وعند النوم, وفي الاستيقاظ مترافقة مع الإحساس بالتصلب في الظهر في الصباح, ثم تخف الأعراض تدريجيا مع الحركة والتحرك, وقد لا تختفي تماما. والنوع الأول يكون سببه آلام العضلات والأربطة, وخشونة بين الفقرات والديسك. أما النوع الثاني فهي بسب التهاب في العمود الفقري (spondylitis) وقد لا تظهر بالصورة العادية أي تغيرات, إلا بعد عدة سنوات, ويمكن عمل صورة بالطنين المغناطيسي للظهر, وهذه تساعد الطبيب في التشخيص المبكر لمثل هذه الحالات. وآلام الظهر بشكل عام سببها شد في العضلات في منطقة الظهر، وأحيانا في منطقة الإلية، والتي يمكن أن يمتد الألم إلى منطقة الفخذ والساق، ومن ناحية أخرى فأحيانا يكون الألم بسبب انزلاق غضروفي يسبب ضغطا على جذر العصب مسببا ألما حادا ينتشر إلى الطرف السفلي إلى الفخذ والساق، وإلى القدم مع الإحساس بالتنميل والتخدير على مسار توزع العصب، ويزداد الألم مع الجلوس الطويل.  وهناك أسباب متعددة للشد العضلي، وأذكر منها: 1- الإفراط في استخدام عضلة معينة أو الضغط عليها أو الجفاف، نتيجة ممارسة الرياضة في جو حار 2- إجهاد عضلي لعضلات معينة بشكل زائد وإصابتها، من الأسباب أيضاً التي تؤدي إلى حدوث شد عضلي.3- الضغط على الأعصاب: الضغط على عضلات العمود الفقري قد يسبب حدوث ألم وشد عصبي في الأرجل، يزداد الألم مع استمرار المشي.4- نقص البوتاسيوم والكاليسوم أو المغنيزيوم والصوديوم. 5- كثرة التعرق يمكن أن تسبب تقلصات في العضلات بسبب فقدان الأملاح مع التعرق، وخاصة عند الذين يعملون تحت الشمس الحارة. 6- أما بالنسبة للأعمال المنزلية فقد يحدث نوع من الشد العضلي في حالة استخدام عضلات معينة لفترة طويلة دون راحة، مثل حمل آلات ثقيلة في قبضة اليد لفترة طويلة، ويمكن أن يحدث الشد العضلي أيضاً نتيجة بعض المشاكل المرتبطة بالأعصاب، وهناك أنواع أخرى من الشد العضلي يحدث في حالة الراحة، وهو منتشر دائماً أثناء النوم ويكون في الساق. 7- هناك بعض الأمراض الوراثية التي تنجم عن نقص أنزيم من أنزيمات العضلات، وهذا يؤدي إلى تكرر حدوث التشنج والألم في العضلات التي يجهدها الإنسان، ويكون هناك ارتفاع في أنزيمات العضلات ويتم تشخيصها. والعلاج يكون بالقيام ببعض أنواع التمارين التي تقلل من فرص الإصابة بالشد العضلي:1- يجب تجنب الجفاف: يجب شرب 10 أكواب من السوائل، بشكل عام تساعد السوائل على انقباض وارتخاء العضلات بسهولة وبقاء خلايا العضلات رطبة، ويجب شرب كوبين من السوائل قبل بداية أي نشاط رياضي بساعتين، وشرب من نصف كوب إلى كوب ونصف من السوائل الباردة كل 15 – 20 دقيقة أثناء الرياضة.2- يجب تسخين العضلات عن طريق تمارين الشد قبل وبعد بداية التمرين.3- القيام بعمل تمارين الشد قبل النوم، وهناك بعض الأدوية التي تقلل من حدوث هذه التشنجات إن كانت تتكرر كل يوم، وهذه يتم تناولها بإشراف الطبيب، إلا أنه يجب أن يتم استبعاد الأسباب التي تم ذكرها بالفحص الطبي لتحديد نوع العلاج والام العضلات هي عبارة عن شد في عضلات معينة من الجسم، وفي أكثر الأحيان تكون بين لوحي الكتف، أو في العضلة التي تسمى Trapezius، وهي عضلة كبيرة تمتد من أعلى الرقبة إلى الكتف، ومن تحت إلى أعلى المنطقة القطنية بشكل مثلث، وقد تمتد إلى عضلات أخرى قريبة. والآلام العضلية هذه تبدأ بشكل شد أو تقلص عضلي عابر ناجم عن وضعيات غير صحيحة، أو التعرض لتيار بارد، أو النوم الخاطئ ثم يستمر الشد العضلي، وقد يستمر إلى 10-20 سنة عند بعض المرضى، ويمكن عند لمس المنطقة أن يتحسس الطبيب أو المريض أن هناك نقاطاً معينة تسمى trigger point, وهي مناطق مؤلمة في العضلات، وتكون منتفخة بسبب شد الألياف العضلية فيها، وقد يشعر المريض أن العضلات متورمة. وهذه النقاط في العضلات تكون أكثر في المناطق مؤلمة، وينتشر الألم في اتجاهات معينة حسب الجزء من العضلة المتقلص أو العضلة المتقلصة. لذا فقد يشكو بعض الناس من آلام خلف الرقبة، وأعلى الرأس أو حتى الفكين أو حول العين، على الرغم من أن العضلات المتقلصة هي في خلف الرقبة. أما علاج هذا الألم فيجب أولاً أن تكون وضعية الجلوس على الطاولة، أو في العمل، أو في البيت صحيحة ولا يكون هناك انحناء لطرف أكثر من طرف، حتى الاتكاء على مسند جانبي يجب أن يكون هناك توازن في الجهد على العضلات في الطرفين، وتجنب الانحناء الأمامي خاصة عند من يستعمل (اللابتوب) ويضعه على حضنه. والأدوية قد تساعد، ومن المستحب تناول المسكنات، لأن استمرار الألم يجعل الإنسان متوتراً، وهذا يجعل من الألم عرضاً مستمراً، ومع زيادة القلق فإن العضلات تشتد أكثر، ومن المسكنات التي يمكن أن تؤخذ مرة واحدة في اليوم:-Voltaren 100 mg LA.  -mobic 15mg.  -Tilcotil 20mg. ومن ناحية أخرى، فإن هناك بعض الأدوية التي تساعد على التخفيف من الآلام المزمنة، وهي تستخدم للاكتئاب، إلا أنها وجد أن لها فعلاً جيداً في الآلام المزمنة، ومنها Duloxetine 30 وتؤخذ حبة واحدة يومياً، وعادة ما يبدأ مفعولها خلال أسبوعين، ويمكن التوقف عنها بعد عدة شهور متى تحسن واختفى الألم، ويمكن الاستمرار عليها، فهي لا تسبب التعود. ومن الأمور التي تساعد - بإذن الله- هو أنه يمكن أن نأخذ كرة قاسية ونضعها على الأرض، ثم نستلقي على الأرض، بحيث يكون مكان الألم ملاصقاً للكرة، ونضغط على الكرة لمدة 4 دقائق، فقد تساعد هذه الطريقة على فك الشد، ويمكن أن نعاود الكرة يومياً مرتين إلى ثلاث مرات، وتسمى هذه ball therapy for trigger points ويمكن أن تجدوها على النت، وهناك العديد من الفيديو حول هذا النوع من العلاج. ومن الأمور التي تساعد أيضاً - بإذن الله- هو إجراء تمارين تمديد للعضلات ( مط العضلات )، وخاصة وأنت في الحمام، ويكون هناك ماء ساخن ينزل على المنطقة، أو بوضع كمادات ساخنة عليها لمدة 5-10 دقائق، ثم القيام بتمارين مط العضلات بالاتجاه المؤلم. أما بالنسبة لآلام الأضلاع، فيفضل مراجعة الطبيب للتأكد من مكان الألم، فإن كان الألم متوضعاً في غضروف الضلع، وهذا يكون في الجزء الأمامي من الأضلاع، فإن السبب يكون هو التهاباً في الغضاريف Costochondritis، ويكون علاجه بتناول أحد الأدوية المسكنة التي تم ذكرها لثلاث إلى أربع أسابيع. أما بالنسبة إن كان الألم على مسار الضلع، فيفضل عمل صورة للأضلاع، وإجراء تحليل للفيتامين د، فقد يكون السبب هو نقص الفيتامين د. وفي كلتا الحالتين، فإن الألم يزداد مع أخذ النفس وعند الضغط على مكان الألم فإن المريض يشعر بالألم على امتداد الضلع إلى الخلف مكان اتصال الضلع مع العمود الفقري.

والله اعلم.

بقلم ا.د. اية عبد الهادي

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة