الدواعش على نهج إمامهم لا يقبلون الوعظ والإرشاد

الدواعش على نهج إمامهم لا يقبلون الوعظ والإرشاد
ضياء الراضي
الفتنة التي حلت بأمة الإسلام وزرعت بين صفوف المسلمين التناحرات والتقاتل والتكفير والفوضى وحل أبناء الأمة كلا يتربص بصاحبه كلا يريد أن يقتل أخيه يذبحه كل هذا بسبب تلك الفئة الباغية الخارجة عن الدين والملة التي لم يجنِ أبناء الأمة الإسلامية منها إلا الويل والثبور لقد أسس الأمويين منهجاً سار عليه العديد من الناس لكونهم تأثروا بأخلاق وأطباع الأمويين واتخذوا سلوكياتهم منهجاً قويماً ليحققوا أحلامهم ورغباتهم وينشروا كل الموبقات ويشنوا هجوماً شرساً بشتى الوسائل على أئمة المسلمين (على صحابة الرسول الأوائل ومن نشر الإسلام في جميع بقاع المعمورة الإسلام الأصيل) على كل مخالف لنهجهم بشتى الوسائل بعد أن جندوا العديد من المغرربهم ليكونوا أبواقاً لهم وبنفس الوقت نشروا الخرافات والأكاذيب وأسسوا لمنهج التكفير الذي تبناه فيما بعد إمام الدواعش ابن تيمية المنحرف الذي رسخ جذور هذه الأفكار الغريبة وزاد عليها بأساطير وخزعبلات وذلك بدعواه لعبادة ذلك الرب الكارتوني الذي يعبده ابن تيمية والمارقة الذي يصدقونه فقتلوا الناس وحرقوهم وسبوا نسائهم لأنهم لم يؤمنوا بهذا الرب لم يتبعوهم واليوم الصورة واضحة وجلية بما يفعله خوارج هذا الزمان ومارقة العصر الدواعش الذين أحيوا هذا الفكر وساروا عليه حيث قتلوا الأبرياء وسفكوا الدماء وسبوا النساء وخربوا المدن والبلدان أناس همج لا يسمعون النصح والإرشاد مستبدين برأيهم سيراً على نهج إمامهم ابن تيمية والذي هو كذلك لم يسمع وعظ الواعظين ولا نصح الناصحين وهذا ما أشار إليه المحقق الصرخي خلال المحاضرة التاسعة والثلاثون من بحثه الموسوم (وقفات مع .... توحيد التيمية الجسمي الأسطوري)معلقاً على رسالة الذهبي التي وجهها إلى ابن تيمية آخر حياته بعد أن كشفت له حقيقة ابن تيمية وأنه لا يسمع الوعظ ولا يقبل القول لكونه متعجرفاً مستبداً برأية وقد أوضح سماحته ذلك بقوله :

(ابن تيمية الخارجي لا يصغي إلى الوعظ!!!
وقَفَات مع.. تَوْحيد التَيْمِيّة الجِسْمي الأسطُوري..أسطورة (11): الله شَابٌّ أَمْرَد جَعْدٌ قَطَطٌ..صحَّحه تيمية!!!..أسطورة (2): تجسيم وتقليد وجهل وتشويش..أسطورة (35): الفتنة.. رأس الكفر.. قرن الشيطان!!!: الكلام في جهات: الجهة الأولى..الجهة الثانية..الجهة السابعة: الجَهمي والمجسّم هل يتّفقان؟!!..الأمر الخامس..المورد1:..المورد2..المورد19: نقتبس من الذهبي بعض ما يُفيد المقام ثم نعود لابن كثير، بعون الله تعالى: المقتبس الأوّل: كتاب {السيف الصقيل في الرَّدِّ عَلَى ابنِ زَفِيل}: السُّبْكي الخزرجي الأنصاري (683 – 756 هـ): في هامش الكتاب: {تَكْمِلة الرَّدِّ على نونية ابن القيم}، {تبديد الظلام المخيِّم من نونية ابن القيِّم}: الكوثري (1296- 1371هـ): مقطع1..مقطع2: رسالة كتب بها الشيخ شمس الدين أبو عبد الله الذهبي إلى الشيخ تقي الدين ابن تيمية: ((بسم الله الرحمن الرحيم: الحمد لله على ذلتي، يا ربّ ارحمني وأقلني عثرتي، واحفظ عليَّ إيماني: 1..2..30ـ فما أظُنُّك تقبَلُ على قولي ولا تُصغي إلى وعْظي!!!..37..المقتبس الثاني...))

المحاضرة التاسعة  والثلاثون من بحث (وقفات مع ... توحيد التيمية الجسمي الاسطوري)

https://www.youtube.com/watch?

المحاضرة الثامنة والثلاثون من بحث (وقفات مع ... توحيد التيمية الجسمي الاسطوري)

https://www.youtube.com/watch?&.be

المحاضرة السابعة والثلاثون من بحث (وقفات مع ... توحيد التيمية الجسمي الاسطوري)

https://www.youtube.com/watch?&

المحاضرة السابعة عشرة  بحث ( الدولة.. المارقة ... في عصر الظهور ... منذ عهد الرسول)

https://www.youtube.com/watch?-B1MM

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة