الدواعش ينكرون أحاديث الصحاح الدالة على ظهور المهدي!!!

الدواعش ينكرون أحاديث الصحاح الدالة على ظهور المهدي!!!
بقلم ...سليم الحمداني
الجميع يترقب ذلك اليوم الموعود والجميع قد أيقن أنه لابد أن يوجد القائد الذي على يديه تتغير الأحول التي تمر بها الأمم بسبب تسلط الظلمة وأهل النفوذ الذين استعبدوا الناس وأذلوهم وتحكموا بمقدرات الشعوب حتى أرضخوها لأنهم بيدهم المال والسلطة والقوة وحتى لقمة العيش فأصبح هؤلاء هم من يسير الأمور ويتحكم بها واستضعفوا الناس وشتتوهم وجعلوهم فرقاً وطوائف وملل كلا يقول أنا صاحب الحق فزاد هذا الأمر قوة هؤلاء لكون الناس قد فقدت الإرادة أصبحت غير مسيطرة على زمام الأمور لا بيدها المبادرة بأي فعل أو قول فمن يرجعها إلى واقعها لا بد من وجود قائد همام يلم الشمل ويحيي الأمة ويستنهضها من سباتها الطويل ويقوم الاعوجاج وهذا ما قد ذكره الجميع ويؤمن به الجميع من المسلمين وغير المسلمين الكل يترقب ذلك الموعد ذلك المصلح الذي علي يديه الكريمة يحق الحق ويدحض الباطل وتعلوا راية السلام و الإسلام المحمدي وقد أشار وذكر أئمة المسلمين من جميع الطوائف بأنه يظهر آخر الزمان مهدي آل محمد (عليه اسلام )والذي على يديه ينشر العدل والصلاح والمساواة والكل متفق على هذا الأمر إلا أئمة الدواعش إلا المارقة إلا الخوارج فإنهم ينكرون ذلك رغم أن هذا الامر موجود في الصحاح وفي بطون كتب أئمتهم ومحدثيهم وعلمائهم وهي دالة على هذا الأمر أي ظهور الإمام وقد أشار إلى هذا الأمر سماحة المحقق الأستاذ الصرخي الحسني خلال المحاضرة الأولى من بحثه الموسوم (الدولة.. المارقة..في عصر الظهور ...منذ عهد الرسول صلى الله عليه وآله وسلّم)بقوله:
(يا مارقون تنكرون أحاديث الصحاح الدالة على ظهور المهدي!!!
العنوان الأول: ميِّزوا الفتنة...إيّاكم والفِتنة!!!1..2..6..العنوان الثاني: المارقة والدولة!!!1..2..3..العنوان الثالث: الدولة المارقة وبغض المهدي!!!خطوة1..خطوة2: لقد وصلنا الكثير من الأحاديث الصحيحة الدالة على ظهور المهدي (عليه السلام)، وأنّه سيكون في آخر الزمان، وهو علامة من علامات الساعة وشرط من أشراطها، وقد ذكر اسم وعنوان (المهدي) صراحة في الكثير منها، فيما أشارت باقي الروايات إلى عناوين فَهم منها كل عقلاء المسلمين أنّ المقصود منها هو شخص المسمى بالمهدي...1..2..8..خطوة3..العنوان الرابع: يكفّرون أمّ المؤمنين والنبي ويكذّبونه!!! أولاً..رابعًا..)فرغم ذكر اسم المهدي (عليه السلام )وعنوانه وظهوره صراحة ودلت عليه العديد من الأحاديث الصحيحة وفيها الدلالة التامة على أن آخر الزمان سوف يظهر المهدي (عليه اسلام )وهو علامة وشرط من أشراط الساعة إلا أن التكفيريين الدواعش المارقة المدلسة بعنادهم وتزويرهم ينكرون ذلك

رابط المحاضرة الاولى من بحث ( الدولة.. المارقة..في عصر الظهور منذ عهد الرسول(صلى الله عليه وآله وسلّم))

goo.gl/ht7p3k

*******************************

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

الأوسمة

مواضيع مميزة