الراقصة اذا عشقها الامير تقاتل المسلمون واذا عشقها الفقير ادخلته الجحيم

الراقصة اذا عشقها الامير تقاتل المسلمون واذا عشقها الفقير ادخلته الجحيم


الفقير يبقى فقيرا رغما على انفه في كل شيئ في الحياة الاجتماعية وفي الحقل والمزرعة والمدرسة والمدينة وفي دوواين الشيوخ والوظائف وحتى في العشق العذري فهذا قيس بن الملوح الشاعر العاشق الفقير مات عريانا في الفلوات وذاك عنترة العبسي لم يكن كالربيع وعمارة الوهاب فاثخنته الخطوب والجراح حتى حصل عبلة بنت عمه وبالعراقي (شبع ضيم قهر )طبعا الكلام في الحب العذري لفتاة شريفة واما لو احب الفقير فتاة راقصة او مغنية فستنقلب عليه الدنيا ويدخل جهنم ويكفّر ويزندق ويستتاب ثم يقتل وبعدها ياخذون حبيبته الراقصة سبية وتجري عليها مراسيم السبي من اغتصاب واذلال

واما الامير والغني فهو امير ومكرم حتى لو عشق راقصة او مغنية فهو مكرم محترم وعشقه عبادة وفي سبيل الله ورغما على الفقراء سيقتلون بعضهم بعضا لارضاء نزوات هذا الامير وذاك في راقصة وستتدافع الجيوش على البلدان لاشباع رغبة الامير ومن يقتل في هذه المعارك من اجل الراقصات سيدخل الجنة لانه خرج في سبيل الله مادام هناك ائمة تيمية شرعوا عشق الامراء والملوك للراقصات

لاتستغرب ايها المسلم فهذا دين التيمية دين المغنيات والراقصات فإن علمت هذا قبلاً فقد وفرت علينا التفسير وان لم تكن تعلم هذا فلا يكتفي التنوير والتحذير بل لا باس بالتذكير مما كشفه المرجع الصرخي عن التيمية المارقة في في بحوثه العقائدية في التاريخ الاسلامي (وفات مع توحيد التيمية الجسمي الاسطوري ) المحاضرة الخامسة والعشرون :

المورد15: الكامل9/447: [ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ سِتٍّ وَسَبْعِينَ وَخَمْسِمِائَةٍ(576هـ)]:

قال(ابن الأثير): {{[ذِكْرُ مَسِيرِ صَلَاحِ الدِّينِ لِحَرْبِ قَلَجِ أَرْسَلَانَ]: فِي هَذِهِ السَّنَةِ سَارَ صَلَاحُ الدِّينِ يُوسُفُ بْنُ أَيُّوبَ مِنَ الشَّامِ إِلَى بِلَادِ قَلَجِ أَرْسَلَانَ، لِيُحَارِبَهُ.

وَسَبَبُ ذَلِكَ: أ ـ أَنَّ نُورَ الدِّينِ مُحَمَّدَ صَاحِبَ حِصْنِ كَيْفَا وَغَيْرِهِ مِنْ دِيَارِ بَكْرٍ((وهي الآن إحدى المدن أو المحافظات التركية))، كَانَ قَدْ تَزَوَّجَ ابْنَةَ قَلَجِ أَرَسْلَانَ الْمَذْكُورِ، وَبَقِيَتْ عِنْدَهُ مُدَّةً،

ب ـ ثُمَّ إِنَّهُ ((هذا السلطان الملك الأمير ولي الأمر الخليفة الحاكم الإمام نور الدين محمد صاحب حصن كيفا)) أَحَبَّ مُغَنِّيَةً، فَتَزَوَّجَهَا، وَمَالَ إِلَيْهَا، وَحَكَمَتْ فِي بِلَادِهِ وَخَزَائِنِهِ، وَأَعْرَضَ عَنِ ابْنَةِ قَلَجِ أَرْسَلَانَ، وَتَرَكَهَا نَسْيًا مَنْسِيًّا،

و ـ وَتَرَدَّدَتِ الرُّسُلُ بَيْنَهُمَا، فَلَمْ يَسْتَقِرَّ حَالٌ فِيهَا، فَهَادَنَ صَلَاحُ الدِّينِ الْفِرِنْجَ، وَسَارَ فِي عَسَاكِرِهِ، وَسَارَ عَلَى تَلِّ بَاشِرَ إِلَى رَعْبَانَ، فَأَتَاهُ بِهَا نُورُ الدِّينِ مُحَمَّدٌ وَأَقَامَ عِنْدَهُ، [[هنا تعليقان ((لاحظ هذه قضية شخصية، قضية زواج، قضية امرأة، قضية خلاف عائلي شخصي مناطقي مصلحي نفعي غرامي، عبر بما تشاء، لكن ماذا فعل صلاح الدين؟ استجاب لطلب نور الدين العاشق فهادن الفرنج، انتبه هادن الفرنج وذهب إلى تلك البلاد استجابة لطلب نور الدين)): الأول: أقل ما يُقال إنه هادن الفِرِنج من أجل قضية شخصية نفعية عائلية مناطقية، انتهى

والحمد لله الذي ارانا الحق حقا فاتبعناه وارانا الباطل باطلا فاجتنبناه

https://a.top4top.net/p_451dc0a51.jpg

https://www.youtube.com/watch?v=bBxfI-nE7DU

https://www.youtube.com/watch?v=u302MCshuc0

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة