العالم العربى ,, ومفارقات توزيع الثروات


كتبت / جيهان السنباطى

من مفارقات توزيع الثروات فى الوطن العربى انها تجمع بين النقيضين الثراء الفاحش والفقر المدقع وهذا ماتوضحه دراسات عده قامت بها جهات ومؤسسات عربية وعالمية تهدف الى دراسة أوضاع الفقراء فى الوطن العربى وشمال إفريقيا وتمخضت عنها تقارير تحتوى على إحصائيات ومؤشرات تؤكد على أنه برغم الوفورات النفطية، وتضخم الاحتياطات النقدية الأجنبية لبعض الدول العربية كـ السعودية والجزائر والعراق ، وكذلك أرصدة الصناديق السيادية العربية، إلا أن المؤشرات الخاصة بالفقر تعكس صورة تتنافى مع هذه الأرقام وعلى سبيل المثال فقد أشار التقرير الاقتصادي العربي الموحد لعام 2014، أن الفقر زاد على مدار سنتين فقط في الفترة من " 2010-2012 " بنحو 3.3% وأرجع أسباب ذلك الى الاضطرابات السياسية التي شهدتها المنطقة فهل بالفعل هذا هو فقط السبب وراء إرتفاع نسبة الفقراء فى الوطن العربى أم أن هناك عوامل وأسباب آخرى مؤثرة ساعدت على تدهور أوضاع الفقراء وإزدياد أعدادهم .

وفقا لإحصائيات البنك الدولي لعام 2013م، يبلغ سكان العالم العربي حوالي 345 مليون شخص، ويبلغ إجمالي الناتج المحلي للدول العربية مجتمعة حوالي ترليون وأربعمائة وتسعون مليار دولار أمريكي، إلا أن نصيب الفرد من هذا الناتج المحلي لا يزيد عن حوالي 3500 دولار أمريكي في السنة وأن هناك حوالي 96.6 مليون شخص في الدول العربية يعيشون تحت خط الفقر، أي ما يعادل 28% من مجموع السكان وأنه لا يزال واحد من خمسة من العرب يقل دخله عن دولارين في اليوم وبسبب الفقر، لا يخلو بلد عربي من جرائم القتل والسرقة والسطو والإحتيال والرشوة والإعتداء على المال العام والإتجار بالمخدرات والرقيق الأبيض، وكلها جرائم تهدد الأمن الإجتماعي لكل بلد عربي وهي في إزدياد مطرد سنة بعد سنة، وخصوصا في الدول العربية التي تعاني من الحروب الأهلية.

الغريب فى الأمر أنه رغم زيادة حدة الفقر والبطالة التى تعانى منها البلدان العربية والتى أكدتها تلك الدراسات الا أن قائمة أغنى أغنياء العالم لعام 2014 التى نشرتها مجلة فوربس الأمريكية الشهيرة تضمنت 40 مليارديرا عربيا من ثمانى دول عربية يملكون ثروات تفوق ميزانيات 11 دولة عربية اى اننا امام نقيضين الثراء الفاحش والفقر المدقع وهذا مايجعلنا نتسائل كيف يكون ذلك ؟؟ ولماذا ؟؟

واذا كان أغنياء العالم العربى إستطاعوا أن يجمعوا تلك الثروات فالسؤال الذى يتردد هنا هل إستطاعوا جمع تلك الثروات من داخل بلدانهم أم من خارجها ؟؟ واذا كانت من داخل بلدانهم فما العوامل التى ساعدتهم فى تحقيق ذلك الثراء ؟؟ وماهى الاسباب التى أدت الى تفشى الفقر فى الوطن العربى رغم غناءه بالثروات الطبيعية والبشرية والمادية ؟؟

حقيقة الأمر هناك اسباب كثيرة أدت الى تفشى الفقر فى الوطن العربى منها عدم توفر المناخ الملائم لزيادة تدفق الاستثمارات العربية البينية، وعدم وجود قوانين وتشريعات وطنية، تساعد على جذب المزيد من الاستثمارات، واستغلال الثروات الطبيعية والميزات النسبية، التى تتميز بها الدول العربية لتعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية العربية الشاملة والتكامل الاقتصادى العربى كذلك زيادة الانفاق العسكرى حيث تخصص بعض الدول العربية جزءا كبيرا من ميزانيتها لشراء الاسلحة والمعدات العسكرية , وايضا تعرض الوطن العربى لثورات وتغييرات سياسية حادة إنتقلت من بلد عربية لأخرى كان لها تاثيراً كبيراً على تغيير الأوضاع الإقتصادية والإجتماعية بها .

أيضا يعتبر الفساد أحد العوامل المؤثرة لتفشى الفقر فمؤشرات الفساد في العالم العربي تعتبر من الأعلى في العالم بحسب الشفافية الدولية .

ومن خلال استقراء هذه المفارقة بين زيادة ثروات المنطقة وتضخم ثروة بعض المليارديرات العرب وارتفاع الفقر فيها، يتضح لنا مجموعة من الحقائق، منها أن التعاون الاقتصادي العربي لا يزال بعيدًا عن الواقع، وأن العلاقات الاقتصادية للدول العربية الثرية تتجه إلى خارج المنطقةحيث انها لا تدخل في دائرة استهداف القضاء على الفقر، أو تحسين الأداء التنموي للدول العربية الفقيرة بل كلٌ يعمل على حدة واذا استمر الوضع على ماهو عليه ستزداد الامور سوءً عن ذى قبل .

شارك هذا الموضوع

آراء الأعضاء

مواضيع مميزة